ابن أبي السعادات الموصلي

عالم مسلم وشاعر عراقي

أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الكريم بن أبي السعادات الموصلي (1198 - 27 نوفمبر 1230) عالم مسلم وكاتب وشاعر عربي عراقي عاش في أوائل القرن السابع الهجري/ الثالث عشر ميلادي. هوفقيه حنفي وشرح قطعة كبيرة من القدوري، وكتب الإنشاء لصاحبها بدر الدين لؤلؤ، ثم استقال من ذلك، وكان فاضلا شاعرا. [2][3][4]

ابن أبي السعادات الموصلي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1198  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الموصل  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 27 نوفمبر 1230 (31–32 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الموصل  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  وأهل السنة والجماعة[1]،  وحنفية[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عالم مسلم،  وفقيه،  وكاتب،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو أبو إسحاق إبراهيم بن أبي محمد عبد الكريم بن أبي السعادات بن كرم بن كَنصا الموصلي، البغداديُّ أصلاً ووالداً، ولد في الموصل سنة 595 هـ/ 1198 م. تفقه على أبي جعفر محمد بن إبراهيم بن محمد الرازي وجدّ في الاشتغال وتكلم في المسائل الخلافية وناظر الفقهاء وحصل من الادب والعربية نصيباً وافراً. شرح مختصر القدوري في الفقه ولكن لم يتممه.
كتب الإنشاء بديوان الموصل للملك الرحيم بدر الدين مديدة، ثم استعفى من ذلك.
وصف بأنه كان "نبيهاً فاضلاً عاقلاً متنسّكاً ورعاً حسن الأخلاق جميل الخطاب أقتدر على أمره بالتدين وإيثار العزلة لنفسه والتصوف." وكان مع ذلك شاعراً، له منظوم ومنثور لم يقصّر في إنشائهما، وكان بينه وبين ابن الشعار مؤدة.
توفي في مسقط رأسه في ليلة الجمعة العشرين من المحرم 628 هـ/27 نوفمبر 1230 م.

شعرهعدل

من شعره :

وإذا اضحَكَتكَ صُروفُ الزّمانفقد ضحكتْ منكِ لو تَفطُنُ
فلا يَغُرِّنّكَ لينَ العدوَّفإنُّ بمقدارهِ يخْشُنُ

وله أيضا:

ولمّا تَفَقَّدتُ أهل الزّمانِلَاصحَبَ منهم صديقا صَدوقا
ولم أرَ إلّا ودودَ اللّسانِيُظهِرُ برّاً ويُخفي عُقوقا
صَحِبتُ الّدفاترَ مُستأنساًبهنُّ فكُنَّ رفيقاً رفيقا

وله أيضا:

دعوة كما شاء الغرام يكون فلست وإن خان العهود أخونُ
ولينوا له في قولكم ما استطعتم عسى قلبه القاسي عليّ يلينُ
وبثوا صباباتي إليه وكرروا حديثي عليه فالحديث شجونُ
بنفسي الأولى بانوا عن العين حصةً وحبهم في القلب ليس يبينُ
وسلوا على العشاق يوم تحملوا سيوفا لها وطف الجفون جفونَ

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ https://archive.org/stream/do-Qalayed/Qalayed1#page/n113/mode/2up
  2. ^ ابن كثير الدمشقي (2007). عبد القادر الأرناؤوط (المحرر). البداية والنهاية. الجزء الخامس عشر (الطبعة الأولى). دمشق، سوريا: دار ابن كثير. صفحة 181. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ ابن الشعار الموصلي (2005). كامل سلمان الجبوري (المحرر). عقود الجمان في شعراء هذا الزمان. المجلد الأول، الجزء الأول (الطبعة الأولى). دمشق، سوريا: دار الكتب العلمية. صفحة 114-123. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ ابن قطلوبغا (1992). محمد خير رمضان يوسف (المحرر). تاج التراجم (الطبعة الأولى). دمشق، سوريا: دار القلم. صفحة 88-89. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.