Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)


ايرما ايدا ايلزا غريس (بالألمانية: Irma Grese) ولدت في (7 أكتوبر 1923 وتوفيت في 13 ديسمبر 1945) سجانة في معسكرات الاعتقال النازية في رافنسبروك و أوشفتز و بيرغين-بلسين.

ايرما غريس
Irma Grese.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 7 أكتوبر 1923(1923-10-07)
مكلنبورغ، ألمانيا
الوفاة 13 ديسمبر 1945 (22 سنة)
بيرغين-بلسين، سكسونيا السفلى، ألمانيا
سبب الوفاة شنق  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الجنسية  ألمانيا النازية
عائلة أدولف غريس و بيرتا غريس
الحياة العملية
المهنة معذبه،  وممرضة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب النازي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
تهم
التهم قتل عمد
جريمة ضد الإنسانية  تعديل قيمة خاصية (P1399) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الولاء ألمانيا النازية  تعديل قيمة خاصية (P945) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الثانية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

سنواتها الأولىعدل

ولدت ايرما غريس في 7 أكتوبر 1923 في مكلنبورغ في ألمانيا . كان أبوها أدولف غريس فلاحا انتسب إلى الحزب النازي منذ عام 1937 . كان لايرما 4 أخوة وأخوات. في العام 1936 انتحرت أمها بيرتا غريس. تركت ايرما المدرسة في سن الخامسة عشرة. انتسبت بعدها إلى اتحاد الفتيات النازيات وهي منظمة للفتيات على غرار منظمة شباب هتلر. عملت ايرما بعد تركها للدراسة لمدة 6 أشهر في مزرعة وبعدها عملت لمدة 6 أشهر أيضا في محل تجاري.

سنوات الحرب الأولى والانتساب إلى وحدة الدعم النسائية في الاس اسعدل

في بداية الحرب عملت ايرما كممرضة مساعدة في مشفى (Hohenluchen) حيث بقيت هناك لمدة سنتين ولم يسمح لها مستواها التعليمي أن تصبح مسعفة فتم ارسالها للعمل في مزرعة للألبان في (Fürstenburg). في يوليو عام 1942 حاولت مجددا العمل كمسعفة ولكنها لم تستطيع فانتسبت إلى وحدة الدعم النسائية للاس اس على الرغم من معارضة والدها.

العمل في معسكرات الاعتقال النازيةعدل

بدأت ايرما غريس العمل كسجانة في معسكر الاعتقال النازي المخصص للنساء في رافنسبروك عام 1942 وفي مارس عام 1943 تم نقلها للعمل كسجانة في معسكر أوشفتز , وفي نهاية عام 1943 تم تعيينها كبيرة سجانات المعسكر , وهكذا صار لا يفصلها عن قائد المعسكر الا مرتبة واحدة ولم يتجاوز عمرها وقتها العشرين عاما وصارت المسؤولة عن حوالي 30 ألف امرأة يهودية معتقلة. المعتقلون الناجون من معسكر أوشفتز تحدثو في شهاداتهم عن وحشية ايرما غريس. لقبت ايرما بعدة ألقاب منها «الشيطان أشقر الشعر» ,«ملاك الموت» ,«الوحش الجميل». لتعذيب المعتقلين استعملت ايرما عدة طرق جسدية ونفسية ,ضربت النساء المعتقلات حتى الموت واستمتعت باطلاق النار على المعتقلين بشكل عشوائي. كانت تجوع كلابها لتقوم باطلاقهم على المتعقلين, وقامت شخصيا بارسال مئات الأشخاص إلى حجرات الإعدام بالغاز الموجودة في معسكر أوشفتز. كانت ايرما غريس ترتدي أحذية ثقيلة , وتحمل دائما إلى جانب مسدسها سوطا مضفورا من السيلوفان.

في مارس عام 1945 تم نقل ايرما غريس إلى معسكر الاعتقال النازي بيرغين-بلسين حيث صارت هناك مديرة العمل في المعسكر.

الاعتقال والمحاكمةعدل

 
ايرما غريس (في الوسط) وجوزيف كارمر(من اليمين) في السجن

مع اقتراب نهاية الحرب دخل الحلفاء إلى أراضي ألمانيا النازية وقامت القوات البريطانية بتحرير معسكر بيرغين-بلسين في 15 أبريل 1945 ووجد فيه جثث 10 آلاف قتيل و60 ألف معتقل لا زالو على قيم الحياة . وتم اعتقال ايرما غريس 17 أبريل 1945 هي وكافة أفراد وضباط الاس اس الذين بقوا في المعسكر ولم يهربوا. انعقدت محكمة عسكرية بريطانية لسجاني معسكر بيرغين-بلسين حيث تمت محاكمة ايرما غريس وكان من المتهمين معها قائد المعسكر جوزيف كارمر واستمرت المحاكمة من 17 سبتمبر 1945 حتى 17 نوفمبر 1945. تمت ادانة ايرما غريس وحكم عليها بالإعدام شنقا مع ثمانية رجال (بينهم جوزيف كارمر قائد المعسكر) واثنتين من النساء وتم رفض الاستئناف المقدم في القضية.

الإعدامعدل

وصلات خارجيةعدل