افتح القائمة الرئيسية

إبت هي آلهة على شكل فرس النهر و كانت إله للحماية و الوفرة في الديانة المصرية القديمة ، ففي نصوص الأهرام يلتمس الملك أن يتغذى من ثديها حتى لا يظمأ أو يجوع مرة أخرى للأبد [1] ، و في برديات جنازية متأخرة تسمى «سيدة الحماية السحرية». اسمها يعني «الحريم» أو «المكان المفضل» و تحت لقب إبت ورت أي إبت العظيمة تدمج الإلهة بشكل ما مع الإلهة تاورت (و يعني اسمها العظيمة) لكنها في نفس الوقت تحتفظ ببعض التمييز عنها، و إن كان بعض الباحثين يعتبرونها نفس الإلهة و لكن في الدولة القديمة و أن تاورت لم تظهر إلا في الدولة الوسطى ,[2]. و يبدو أنه كان لإبت اتصال وثيق بمنطقة طيبة و أحياناً يمكن القول أنها كانت تمثل تشخيصاً للمدينة نفسها ، ففي القصص الديني الطيبي كانت تعتبر أماً للإله أوزير ، و لذلك فعلاقتها بما بعد الموت واضحة في النصوص التي تظهر فيها.

إيبة
Taweret.svg

اللقب إلهة فرس النهر وربة الولادة وحامية الأقصر
اسمه في الهيروغليفية
X1G1G36
D21
X1I12
زوجات الزوج آمون

تصويرهاعدل

كانت تمثل إبت في شكل فرس النهر مع سمات من التمساح و الأسد و الإنسان أيضاً ، على الرغم من أن شكلها العام يبدو الغالب عليه شكل فرس النهر كعنصر أساسي. فقد كانت تمثل كأنثى فرس النهر تقف على رجليها الخلفيتين التي تنتهي بقدميّ أسد ، و تمد أمامها ذراعيّ إنسان ينتهيان بكفيّ أسد ، كما كانت دوماً ما تمثل بثديي امرأة بارزين مع بطن امرأة حامل ، أما الظهر و الذيل فغالباً ما يكونان لتمساح ، و أحياناً يوجد تمساح كامل الهيئة يمتد على ظهرها ، أحياناً يبدو مظهرها مرتبط بالشر أو الحظ السيء بطبيعته أو مفزع بشكل عام ، و في كتاب الخروج إلى النهار [3] تظهر الإلهة حاملةً مشاعل و أقماع بخور مشتعلة لتوفر الدفء للميت.

عبادتهاعدل

كانت إبت معبودة بوجه خاص في طيبة ، فتظهر بشكل حامً على ظهر بعض تماثيل حكام المنطقة في الأسرة 17 ، و عليه ففي معظم المناطق الأخرى لم تكن هناك طقوس تؤدي لهذه الإلهة. هناك معبد لها مبني غرب معبد خونسو في مجمع معابد آمون في الكرنك ، و هو من العصر المتأخر و العصر البطلمي ، و حسب المعتقدات الطيبية كان هذا المكان حيث استراحت الإلهة بعد أن ولدت أوزير. و كتاورت كانت ربة الولادة ، و قد تزوجت من الإله آمون.[4][5]

مصادرعدل

  1. ^ PT 381-382
  2. ^ Jennifer Houser-Wegner, "Taweret," in The Ancient Gods Speak : A Guide to Egyptian Religion, ed. Donald Redford (Oxford: Oxford University Press, 2002), 351-352
  3. ^ كتاب الموتى الفصل 137
  4. ^ Jennifer Houser-Wegner, "Taweret," in The Ancient Gods Speak : A Guide to Egyptian Religion, ed. Donald Redford (Oxford: Oxford University Press, 2002), 351-352.
  5. ^ Geraldine Pinch, Magic in Ancient Egypt (London: British Museum Press, 1994), 39.
 
هذه بذرة مقالة عن الميثولوجيا المصرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.