إيان بيزلي

سياسي من المملكة المتحدة

إيان ريتشارد كايل بيزلي، بارون بانسايد، عضو المجلس الخاص للملكة المتحدة (6 أبريل 1926 - 12 سبتمبر 2014) هو سياسي موالي لأيرلندا الشمالية وزعيم ديني بروتستانتي عمل كزعيم للحزب الوحدوي الديمقراطي من 1971 إلى 2008 ورئيس وزراء أيرلندا الشمالية من 2007 إلى 2008.

إيان بيزلي
(بالإنجليزية: Ian Richard Kyle)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Ian Richard Kyle Paisley)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 6 أبريل 1926[1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
أرماه  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 سبتمبر 2014 (88 سنة) [1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بلفاست  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة اعتلال عضلة القلب  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأخوية البرتقالية  [لغات أخرى]‏،  والدورة البرلمانة الأيرلندية الشمالية الأولى  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
مناصب
عضو البرلمان الخامس والأربعون للمملكة المتحدة   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
18 يونيو 1970  – 30 سبتمبر 1971 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1970 
الدائرة الإنتخابية أنتريم الشمالية 
عضو البرلمان الخامس والأربعون للمملكة المتحدة[7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
30 سبتمبر 1971  – 8 فبراير 1974 
الدائرة الإنتخابية أنتريم الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة الخامس والأربعون  [لغات أخرى]‏ 
عضو البرلمان السادس والأربعون للمملكة المتحدة[7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
28 فبراير 1974  – 20 سبتمبر 1974 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة فبراير 1974  [لغات أخرى]‏ 
الدائرة الإنتخابية أنتريم الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة السادس والأربعون  [لغات أخرى]‏ 
عضو البرلمان السابع والأربعون للمملكة المتحدة[7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
10 أكتوبر 1974  – 7 أبريل 1979 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة أكتوبر 1974  [لغات أخرى]‏ 
الدائرة الإنتخابية أنتريم الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة السابع والأربعون  [لغات أخرى]‏ 
عضو البرلمان الثامن والأربعون للمملكة المتحدة[7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
3 مايو 1979  – 13 مايو 1983 
انتخب في الانتخابات العامة للمملكة المتحدة 1979  [لغات أخرى]‏ 
الدائرة الإنتخابية أنتريم الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة الثامن والأربعون  [لغات أخرى]‏ 
عضو في البرلمان الأوروبي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
17 يوليو 1979  – 23 يوليو 1984 
انتخب في انتخابات البرلمان الأوروبي 1979 
الدائرة الإنتخابية أيرلندا الشمالية  [لغات أخرى]‏ 
فترة برلمانية الدورة الأولى للبرلمان الأوروبي 
عضو البرلمان التاسع والأربعون للمملكة المتحدة[7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
9 يونيو 1983  – 17 ديسمبر 1985 
انتخب في الانتخابات العمومية للمملكة المتحدة 1983  [لغات أخرى]‏ 
الدائرة الإنتخابية أنتريم الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة التاسع والأربعون  [لغات أخرى]‏ 
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي الاتحادي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

أصبح بيزلي وزيرًا إنجيليًا بروتستانتيًا عام 1946 وظل هكذا لبقية حياته. في عام 1951 شارك في تأسيس الكنيسة المشيخية الحرة الأصولية الإصلاحية في أولستر وكان زعيمها حتى عام 2008. اشتهر بايزلي بخطبه النارية ودعوته بانتظام إلى مناهضة الكاثوليكية ومعاداة المسكونية والمثلية الجنسية. اكتسب مجموعة كبيرة من الأتباع الذين يشار إليهم باسم البيزليين.

انخرط بيزلي في السياسة النقابية الموالية لأولستر في أواخر خمسينيات القرن العشرين. في منتصف الستينيات، قاد وحرض معارضة موالية لحركة الحقوق المدنية الكاثوليكية في أيرلندا الشمالية. ساهم هذا في اندلاع الاضطرابات في أواخر الستينيات، وهو الصراع الذي ابتلع أيرلندا الشمالية على مدار الثلاثين عامًا القادمة. في عام 1970 أصبح عضوًا في البرلمان عن شمال أنتريم وفي العام التالي أسس الحزب الاتحادي الديمقراطي، الذي قاده لما يقرب من 40 عامًا. في عام 1979 أصبح عضوًا في البرلمان الأوروبي.

طوال فترة الاضطرابات، كان يُنظر إلى بيزلي على أنه مصدر قلق ووجه للنقابات المتشددة. عارض كل محاولات حل النزاع من خلال تقاسم السلطة بين الوحدويين والقوميين/ الجمهوريين الأيرلنديين، وجميع المحاولات لإشراك جمهورية أيرلندا في الشؤون الشمالية. ساعدت جهوده في إسقاط اتفاقية سانينغيدل لعام 1974. كما عارض الاتفاقية الأنجلو أيرلندية لعام 1985، مع نجاح أقل في إسقاطها. وبلغت محاولاته لإنشاء حركة شبه عسكرية ذروتها في مقاومة أولستر. كما عارض بيزلي وحزبه عملية السلام في أيرلندا الشمالية واتفاقية الجمعة العظيمة لعام 1998.

في عام 2005، أصبح الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي ينتمي إليه بيزلي أكبر حزب نقابي في أيرلندا الشمالية، ما أدى إلى إزاحة حزب أولستر الوحدوي، الذي سيطر على السياسة النقابية منذ عام 1905 وكان حزبًا أساسيًا في اتفاقية الجمعة العظيمة. في عام 2007، بعد اتفاقية سانت أندروز، وافق الحزب الاتحادي الديمقراطي أخيرًا على تقاسم السلطة مع الحزب الجمهوري شين فين. أصبح بيزلي وشين فين مارتن ماكجينيس رئيسًا للوزراء ونائبه على التوالي في مايو 2007. تنحى عن منصبه كرئيس وزراء وزعيم الحزب الديمقراطي الاتحادي في منتصف عام 2008،[8][9] وترك السياسة في عام 2011. أصبح بيزلي صاحب لقب دائم في عام 2010 بصفته بارون بانسايد.[10]

حياته الشخصية عدل

ولد إيان ريتشارد كايل بيزلي في أرماغ، مقاطعة أرماغ،[11] وترعرع في مدينة باليمينا، مقاطعة أنتريم، حيث كان والده جيمس كايل بيزلي قسًا معمدانيًا مستقلًا خدم سابقًا في متطوعي ألستر تحت قيادة إدوارد كارسون.[12] كانت والدته اسكتلندية.[13]

تزوج بيزلي من إيلين كاسيلز في 13 أكتوبر 1956.[14] وأنجبا خمسة أطفال، البنات: شارون وروندا وشيريث وتوأم، كايل وإيان. ثلاثة من أبنائهم يتبعون والدهم في السياسة أو الدين: كايل هو وزير مشيخي حر؛ إيان هو نائب نائب رئيس الحزب الوحدوي الديمقراطي؛ وروندا، مستشارة الحزب الوحدوي الديمقراطي المتقاعدة.[15] كان لديه أخ، هارولد، وهو أيضًا أصولي إنجيلي.[11]

رأى بيزلي نفسه في المقام الأول على أنه رجل أولستري.[16] ومع ذلك، على الرغم من عداءه لتحول أيرلندا إلى الجمهورية وجمهورية أيرلندا، فقد اعتبر نفسه أيضًا رجلًا إيرلنديًا وقال لا يمكنك أن تكون أولستريًا دون أن تكون إيرلنديًا.[17]

مسيرته الدينية عدل

عندما كان مراهقًا، قرر بيزلي أن يتبع والده ويصبح قسيسًا مسيحيًا.[18] ألقى خطبته الأولى وهو يبلغ من العمر 16 عامًا في قاعة إرسالية في مقاطعة تيرون.[19] في أواخر أربعينيات القرن العشرين، أجرى تدريبًا لاهوتيًا في مدرسة باري للإنجيلية (تسمى الآن مدرسة ويلز الإنجيلية للاهوت)، وبعد ذلك، لمدة عام، في قاعة الكنيسة المشيخية الإصلاحية في بلفاست.[18]

في عام 1951، حظرت سلطات الكنيسة على جماعة من الكنيسة المشيخية في أيرلندا عقد اجتماع في قاعة كنيستهم والتي كان من المقرر أن يكون بيزلي المتحدث فيها. ردًا على ذلك، غادر قادة هذه الجماعة وبدأوا طائفة جديدة، الكنيسة المشيخية الحرة في أولستر، مع بيزلي، الذي كان يبلغ من العمر 25 عامًا فقط في ذلك الوقت.[19][20] سرعان ما أصبح بيزلي زعيمًا (أو وسيطًا) للكنيسة المشيخية الحرة وأعيد انتخابه كل عام، على مدار الأعوام السبعة والخمسين التالية.[21][22]

الكنيسة المشيخية الحرة هي كنيسة أصولية وإنجيلية، تتطلب فصلًا صارمًا عن أي كنيسة خرجت عن العقائد الأساسية لكلمة الله.[20] في وقت تعداد عام 1991، كان للكنيسة حوالي 12 ألف عضو، أي أقل من 1 في المائة من سكان أيرلندا الشمالية.

روج بيزلي لشكل محافظ للغاية من الحرفية التوراتية ومعاداة الكاثوليكية، والتي وصفها بأنها بروتستانتية الكتاب المقدس. يصف موقع الويب الخاص بذراع العلاقات العامة لبيزلي، المعهد الأوروبي للدراسات البروتستانتية، غرض المعهد على أنه شرح الكتاب المقدس، وفضح البابوية، وتعزيز، والدفاع، والحفاظ على البروتستانتية الكتابية في أوروبا وخارجها.[23] يصف موقع بيزلي الإلكتروني عددًا من المجالات العقائدية التي يعتقد فيها أن الكنيسة الرومانية (التي أطلق عليها اسم بابيري) قد انحرفت عن الكتاب المقدس وبالتالي عن المسيحية الحقيقية.[24] على مر السنين، كتب بيزلي العديد من الكتب والنشرات حول آرائه الدينية والسياسية، بما في ذلك تعليق على رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية. أنشأ بيزلي جريدته الخاصة في فبراير 1966، البروتستانت تلغراف، كآلية لنشر رسالته بشكل أكبر.[25]

في ستينيات القرن العشرين، طور بيزلي علاقة مع جامعة بوب جونز الأصولية الواقعة في جرينفيل، ساوث كارولينا. في عام 1966، حصل على الدكتوراه الفخرية في اللاهوت من المؤسسة وعمل بعد ذلك في مجلس أمنائها. أدت هذه العلاقة لاحقًا إلى إنشاء الكنيسة المشيخية الحرة لأمريكا الشمالية في عام 1977.[26] وقد أدت الدكتوراه الفخرية التي حصل عليها، جنبًا إلى جنب مع عناده السياسي، إلى لقب بيزلي بـ «دكتور لا».[27]

عندما التقت الأميرة مارجريت والملكة الأم بالبابا يوحنا الثالث والعشرون عام 1958، أدانهما بيزلي لارتكابهما الزنا الروحي والزنا مع المسيح الدجال.[28] عندما توفي البابا يوحنا في يونيو 1963، أعلن بيزلي أمام حشد من الأتباع أن رجل الخطيئة الروماني هذا موجود الآن في الجحيم! ونظم احتجاجات ضد إنزال الأعلام على المباني العامة إحياء لوفاة البابا.[29]

في عام 1988، بعد أن أعطى تحذيرًا مسبقًا بنواياه، قاطع بيزلي خطابًا ألقاه البابا يوحنا بولس الثاني في البرلمان الأوروبي. صاح بيزلي أنا أشجبك بصفتك المسيح الدجال ورفعوا ملصق كتب عليه البابا يوحنا بولس الثاني المسيح الدجال. سخر نواب آخرون من بيزلي، وألقوا أوراقًا عليه وانتزعوا ملصقه، لكنه قدم ملصقًا آخر واستمر في الصراخ. ووبخه الرئيس البرلماني لورد بلامب، الذي استبعده رسميًا. ثم أبعِد بالقوة من الغرفة.[30][31][32][33] يزعم بيزلي أنه أصيب على يد أعضاء آخرين في البرلمان الأوروبي -بما في ذلك أوتو فون هابسبورغ- الذي ضربه وألقوا عليه أشياء.[34][35][36]

المراجع عدل

  1. ^ أ ب Encyclopædia Britannica | Ian Paisley (بالإنجليزية), QID:Q5375741
  2. ^ أ ب Nationalencyklopedin | Ian Paisley (بالسويدية), OCLC:185256473, QID:Q1165538
  3. ^ أ ب Discogs | Ian Paisley (بالإنجليزية), QID:Q504063
  4. ^ أ ب Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus; Wissen Media Verlag (eds.), Brockhaus Enzyklopädie | Ian Richard Kyle Paisley (بالألمانية), QID:Q237227{{استشهاد}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المحررين (link) صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المحررين (link)
  5. ^ أ ب Store norske leksikon | Ian Richard Kyle Paisley (بالنرويجية البوكمول والنرويجية النينوشك), ISSN:2464-1480, QID:Q746368
  6. ^ أ ب Gran Enciclopèdia Catalana | Ian Richard Kyle Paisley (بالكتالونية), Grup Enciclopèdia, QID:Q2664168
  7. ^ Hansard 1803–2005 (بالإنجليزية), QID:Q19204319
  8. ^ "Paisley to quit as first minister". BBC News. 4 مارس 2008. مؤرشف من الأصل في 2008-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-04.
  9. ^ "Robinson is new NI first minister". BBC. 5 يونيو 2008. مؤرشف من الأصل في 2021-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-16.
  10. ^ London Gazette، 23 يونيو 2010، مؤرشف من الأصل في 2021-07-15، اطلع عليه بتاريخ 2010-06-20
  11. ^ أ ب McCrystal, Cal (18 سبتمبر 1994). "Paisley: A blast from the past?..." ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 2015-02-15. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-15.
  12. ^ Downing, Taylor; The Troubles: The background to the question of Northern Ireland, page 132, third printing; published by Thames Macdonald
  13. ^ "IAN PAISLEY: Great Scot! Burns Night is on the way". مؤرشف من الأصل في 2018-06-16. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-15.
  14. ^ The strongest link نسخة محفوظة 8 May 2011 على موقع واي باك مشين., Sunday Post Magazine, February 2006
  15. ^ Paisley's daughter wins apology نسخة محفوظة 14 August 2018 على موقع واي باك مشين., The Telegraph, 19 December 2006
  16. ^ "Ian Paisley: I'd never deny I'm Irish" نسخة محفوظة 22 September 2014 at Archive.is. Belfast Newsletter. 19 September 2014.
  17. ^ Cochrane, Feargal. Unionist Politics and the Politics of Unionism Since the Anglo-Irish Agreement. Cork University Press, 1997. p.58 نسخة محفوظة 2023-04-11 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ أ ب Kennedy, Bill (13 سبتمبر 2014). "Ian Paisley's legacy is a prosperous FP church". The News Letter. مؤرشف من الأصل في 2014-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-09-14.
  19. ^ أ ب BBC News (Sept. 2014) “Obituary: Ian Paisley” نسخة محفوظة 5 September 2018 على موقع واي باك مشين., BBC News, 12 September 2014. Retrieved 12 September 2014
  20. ^ أ ب "Free Presbyterian Church – About us". Freepres.org. مؤرشف من الأصل في 2011-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-20.
  21. ^ "Church elects new moderator". BBC News. 19 يناير 2008. مؤرشف من الأصل في 2017-09-08. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-19.
  22. ^ Clifford Smyth, Ian Paisley: Voice of Protestant Ulster, p.5
  23. ^ [ianpaisley.org Paisley's web site] Home page
  24. ^ Exposition of the Epistle to the Romans, Ian Paisley, Emerald House Group Inc, 1997
  25. ^ T. Gallagher, "Religion, Reaction, and Revolt in Northern Ireland: The Impact of Paisleyism in Ulster", Journal of Church and State, 23.3 (1981), p. 440
  26. ^ إد مولوني and Andy Pollak, Paisley, Poolbeg Press, Dublin, 1986, pp.247–9.
  27. ^ Shapiro، T. Rees (12 سبتمبر 2014). "Ian Paisley dies; Northern Ireland leader known for anti-Catholic rhetoric". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2018-09-16. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-26.
  28. ^ Kyle, Keith. Keith Kyle, Reporting the World. IB Tauris, 2009. p.206
  29. ^ "Ian Paisley". CNN. مؤرشف من الأصل في 2008-12-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-10.
  30. ^ MacDonald، Susan (2 أكتوبر 1988). "Paisley ejected for insulting Pope". The Times.
  31. ^ Chrisafis، Angelique (16 سبتمبر 2004). "The Return of Dr. No". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2021-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-11.
  32. ^ "HEADLINERS; Papal Audience" نسخة محفوظة 9 February 2009 على موقع واي باك مشين., The New York Times, 16 October 1988.
  33. ^ David McKittrick, "An amazing conversion? The Big Man makes a long journey" نسخة محفوظة 7 September 2008 على موقع واي باك مشين., The Independent, 10 October 2006.
  34. ^ Devenport، Mark (19 يناير 2004). "Paisley's exit from Europe". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2012-11-05. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-04.
  35. ^ "Billy Graham's Tragic Romeward Run". Cnview.com. مؤرشف من الأصل في 2010-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-16.
  36. ^ "Free Presbyterian Church – Dr. Ian Paisley". Freepres.org. 16 أكتوبر 1988. مؤرشف من الأصل في 2011-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-16.