إن جي أو مونيتور

منظمة في القدس، إسرائيل

إن جي أو مونيتور (رصد المنظمات غير الحكومية) هي منظمة غير حكومية مقرها القدس، تحلل ما تقدمه المنظمات غير الحكومية الدولية من منظور مؤيد لإسرائيل.[1] توصف إن جي أو مونيتور على أنها منظمة يمينية موالية لإسرائيل. تقول إن جي أو مونيتور في بيان إن مهمتها تأسست «لتعزيز المساءلة، وتشجيع النقاش الفعال حول تقارير وأنشطة المنظمات غير الحكومية الإنسانية في إطار الصراع العربي - الإسرائيلي».[2][3]

تأسست المنظمة عام 2001 من قبل جيرالد م. شتاينبرغ تحت رعاية مركز القدس للشؤون العامة، وأصبحت منظمة مستقلة قانونيًا وماليًا عام 2007.[4]

تعرضت المنظمة لانتقادات من شخصيات أكاديمية ودبلوماسية وصحفية قالت إنها لا تراقب المنظمات غير الحكومية اليمينية، بينما أثنى صحفيون آخرون على عملها للتحقيق فيما يسمى منظمات حقوق الإنسان والكشف عما يسمونه مناهضة الجماعات الإسرائيلية.[5]

أهدافهاعدل

تقول إن جي أو مونيتور إن مهمتها هي «إنهاء الممارسة التي تستخدمها بعض "المنظمات الإنسانية غير الحكومية" المتمثلة في استغلال ما يسمى قيم حقوق الإنسان العالمية للترويج لجداول الأعمال ذات الدوافع السياسية والأيديولوجية». كتب عدد من الأكاديميين أن أهداف وأنشطة المنظمة المذكورة ذات طبيعة سياسية.[6]

يقال إن زعيم المنظمة جيرالد م. شتاينبرغ عمل في وزارة الخارجية الإسرائيلية ومكتب رئيس الوزراء بينما كان يترأس إن جي أو مونيتور.[7]

تنظيمها والعاملون فيهاعدل

تعتبر إن جي أو مونيتور مشروعًا مركزيًا لمنظمة إن جي أو ريسبونسيبيليتي، وهي منظمة مستقلة غير ربحية مسجلة في إسرائيل. رئيسها هو جيرالد شتاينبرغ، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بار إيلان.[8]

يتكون طاقم العمل فيها من:

  • جيرالد شتاينبرغ،  الرئيس
  • نفتالي بالانسون، مدير التحرير
  • آن هيرزبرج، المستشار القانوني
  • دوف ياردن، الرئيس التنفيذي
  • أرني دريمان، التواصل عبر الإنترنت[9][10]

تمويلهاعدل

يقول منتقدوها إن منظمة إن جي أو مونيتور غير شفافة فيما يتعلق بتمويلها الخاص، وهو ادعاء نفته المنظمة غير الحكومية.[11][12][13][14] تعد مؤسسة عائلة ويشلر أو ويشلر فاميلي فاونديشن أحد المانحين الرئيسيين لمنظمة إن جي أو مونيتور. من المؤيدين الآخرين المسجلين للمنظمة: نينا روزنفالد (نيويورك) ونيوت بيكر (لوس أنجلوس).[15] منذ انفصالها عن مركز القدس للشؤون العامة وتشكيلها كمنظمة مستقلة عام 2007، استفادت منظمة إن جي أو مونيتور من مجموعة واسعة من مصادر التمويل. تقول إن جي أو مونيتور إنها لا تتلقى أي دعم حكومي، بل تمولها حاليًا جهات مانحة ومؤسسات خاصة، هذا على الرغم من أنها تلقت بعض الأموال في عامي 2010 و 2011 من الوكالة اليهودية لإسرائيل، وهي وكالة شبه حكومية.[16]

بحسب مقال نشر في فبراير من العام 2012 كتبه أوري بلاو في صحيفة هآرتس، كشف تدقيقه في مالية إن جي أو مونيتور أن «المنظمة سعت إلى منع نشر اسم أحد المساهمين وأنها تحصل على مئات الآلاف من الشيكلات من مصادر مجهولة». وصلت التبرعات المذكورة من خلال الوكالة اليهودية لإسرائيل وماتان، وكان مصدرها جهات مانحة لم يكشف عنها من خارج إسرائيل.[17] في نفس المقال، نُقل عن جاسون إدلشتاين، مدير التواصل في إن جي أو مونيتور، قوله: «يُكشف عن جميع معلوماتنا المالية بشكل كامل مع تسجيل المنظمات غير الربحية كما هو مطلوب بموجب القانون». [18]

اكتشف تقرير صادر عن حركة السلام الآن عام 2015 أن منظمة إن جي أو مونيتور فشلت بتقديم تصريح مطلوب قانونًا عن مصادر تمويلها،[19] وأن الكثير ممن يمولون المجموعة مخفيون عن الجمهور.

نشاطاتهاعدل

إصداراتهاعدل

تحتفظ إن جي أو مونيتور بدليل على شبكة الإنترنت للمنظمات غير الحكومية في جميع أنحاء العالم،[20] ويتضمن هذا الدليل وصفًا لكل منظمة، واقتباسًا من المنظمة نفسها، ومصادر تمويلها واقتباسات مختارة حول المنظمة من المنشورات والمسؤولين، كما شارك موظفو إن جي أو مونيتور بتأليف كتابين يتعلقان بالمنظمات غير الحكومية.[21]

نشرت إن جي أو مونيتور عام 2009 دراسةً بعنوان «الخبراء أو الأيديولوجيات: التحليل المنهجي لـ هيومن رايتس ووتش» والتي تتضمن تحليلًا لموظفي هيومن رايتس ووتش الرئيسيين، وخمس دراسات حالة لحملات هيومن رايتس ووتش، وتحليل كمي يقارن منشورات هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط، وتغطي هذه الدراسة الفترة من العام 2002 إلى 2009، كما أصدرت وثيقة تقارن استجابة منظمة العفو الدولية لعشرين عاماً من العنف العرقي والديني والعنصري خلال الحرب الأهلية السودانية الثانية بمعاملتها لإسرائيل.[22]

الحرب القانونيةعدل

يصف رشيد الخالدي إن جي أو مونيتور بأنها منظمة تعارض استخدام الوسائل القانونية ضد إسرائيل بينما تؤيد في نفس الوقت استخدام الوسائل القانونية ضد أولئك الذين ينتقدون إسرائيل. كتبت سابين لانج أن إن جي أو مونيتور تركز على استخدام الوسائل القانونية للحد من تمويل المنظمات غير الحكومية.[23]

في يناير من العام 2010، رفع جيرالد شتاينبرغ دعوى أمام محكمة العدل الأوروبية بحجة أنه كان من الخطأ أن تحجب المفوضية الأوروبية بعض محتويات أكثر من 200 وثيقة مالية طلبتها إن جي أو مونيتور، وهي متعلقة بتمويل المنظمات غير الحكومية الإسرائيلية والفلسطينية. في نوفمبر من العام 2012، قالت المحكمة إن «إن جي أو مونيتور» لن تستطيع الحصول على الوثائق المالية المتعلقة بـ 16 مشروعًا من منظمات حقوق الإنسان في إسرائيل، واصفة طلبها بأنه «غير مقبول ويفتقر إلى أي أساس قانوني». كان تعليق الاتحاد الأوروبي «أن الشرق الأوسط منطقة غير مستقرة، وبالتالي قد تشكل هذه المعلومات خطرًا على جماعات حقوق الإنسان». قال شتاينبرغ إنه «لأكثر من 10 سنوات يحتفظ الاتحاد الأوروبي بالمعلومات المتعلقة بتمويل المنظمات غير الحكومية في سرية تامة. استنتاجي هو أن لديهم ما يخفونه. بالإضافة إلى انتهاك المبادئ الأساسية للشفافية الحكومية، فإن التمويل السري يحاول التلاعب بالعملية الديمقراطية في إسرائيل». علّق مايكل سفارد، وهو محام متخصص في القانون الدولي لحقوق الإنسان، على القضية قائلًا إن شتاينبرغ «يخترع الشياطين ثم يطاردها.... جميع البيانات حول تبرعات الدول الأجنبية لمنظمات حقوق الإنسان الإسرائيلية تُنشر على مواقع المنظمات الإلكترونية كما هو مطلوب بموجب القانون».[24]

عام 2013، أصدرت إن جي أو مونيتور تقريراً عن نتائج القانون الإسرائيلي الصادر عام 2011، والذي يشترط على المنظمات غير الحكومية الإسرائيلية الكشف عن المساهمات المالية من الجهات المانحة والحكومات الأجنبية. قدر التقرير أن التمويل الأجنبي للمنظمات غير الحكومية الإسرائيلية بلغ 34,355,579 شيكل عام 2012. هذا ووصف رئيس إن جي أو مونيتور جيرالد شتاينبرج القانون الجديد بأنه «نموذج دولي للشفافية». كما أعرب شتاينبرج عن رأيه بأن «حجم التمويل الأجنبي الذي يتدفق إلى المنظمات غير الحكومية المشاركة بالاستقطابات في النزاع العربي الإسرائيلي مثيرٌ القلق».[25]

انتقاد المنظمات غير الحكوميةعدل

انتقدت المنظمة في السابق مؤسسة فورد لتمويلها المؤتمر العالمي لمكافحة العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب لعام 2001 في دربن، جنوب أفريقيا. عدّلت مؤسسة فورد سياساتها المتعلقة بتمويل المنظمات غير الحكومية. كما استنكرت هذه الاتهامات وقالت إن مشاركتها في الأراضي الفلسطينية تعكس إيمانها بأن الحل العادل للصراع أمر حيوي ومهم للمنطقة وللشعوب المتضررة مباشرة، وأنها تمول مجموعات مثل صندوق إسرائيل الاستثماري الجديد. لم تنته انتقادات إن جي أو مونيتور هنا بل طالت كل المنظمات غير الحكومية التي ترى أنها تتعارض مع أهدافها.[26]

تحرير مقالات ويكيبيدياعدل

حُظر مُحرر التواصل عبر الإنترنت التابع لـ «إن جي أو مونيتور»، أرني دريمان، من تحرير مقالات حول الصراع العربي الإسرائيلي إلى أجل غير مسمى لتحريره المتحيز وإخفاء مكان عمله واستخدام حساب ثانٍ بطريقة تحظرها سياسة ويكيبيديا.[27]

المراجععدل

  1. ^ "About NGO Monitor". NGO Monitor. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Boycotting Israel: New pariah on the block". The Economist. 13 September 2007. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Ha'aretz columnist dropped by British Zionists". JTA. 31 August 2007. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "About the Jerusalem Center for Public Affairs". Jerusalem Center for Public Affairs. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "העמותה לאחריות ארגונים לא ממשלתיים (ע"ר)" (باللغة العبرية). Guidestar. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Jennifer, Rubin (9 December 2010). "Right Turn - Mourning on International Human Rights Day". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ What is NGO Monitor’s connection to the Israeli government? نسخة محفوظة 7 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Professor Gerald Steinberg". مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "NGO Monitor Staff". مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Oded Yaron (17 June 2013). "Aligning text to the right: Is a political organization editing Wikipedia to suit its interests? - Features". haaretz.com. Haaretz. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Uri Blau (10 February 2012). "העמותה שעוקבת אחר ארגוני השמאל לא רוצה שתדעו מי תורם לה - סוף שבוע - הארץ" העמותה שעוקבת אחר ארגוני השמאל לא רוצה שתדעו מי תורם לה. Haaretz (باللغة العبرية). مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Peace Now: 95% of funding for right-wing NGOs hidden from public. Jerusalem Post, 14 December 2015 نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Funding Sources and Transparency For Nine Associations Identified with the Israeli Right Wing. Ilan Sheizaf, September 2015 نسخة محفوظة 7 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Who funds NGO Monitor?". NGO Monitor. www.ngo-monitor.org Accessed September 8, 2016 نسخة محفوظة 9 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Founding Donor. NGO Monitor. Archived on 12 April 2008 نسخة محفوظة 22 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ The Amutah For Financial Responsibility (R.A.) Financial Statements as of December 31, 2010; The Amutah for NGO Responsibility (R.A.) Financial Statements as of December 31, 2011. On the archived website
  17. ^ TO MAKE A DONATION. NGO Monitor. Archived on 21 September 2013 نسخة محفوظة 22 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Financial Report 2012
  19. ^ Uri Blau (10 February 2012). "העמותה שעוקבת אחר ארגוני השמאל לא רוצה שתדעו מי תורם לה - סוף שבוע - הארץ" העמותה שעוקבת אחר ארגוני השמאל לא רוצה שתדעו מי תורם לה. Haaretz (باللغة العبرية). مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "NGO Index A-Z". NGO Monitor. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Durban Conference Review 2009". NGO Monitor. 15 June 2009. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "NGO Forum at Durban Conference 2001". NGO Monitor. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Best Practices for Human Rights and Humanitarian NGO Fact-Finding (Nijhoff Law Specials)". Amazon. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "The Goldstone Report 'Reconsidered': A Critical Analysis". Amazon. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Experts or Ideologues: Systematic Analysis of Human Rights Watch". NGO Monitor. 8 September 2009. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Fredman, Asher Ahuvia (26 August 2004). "Asleep at the Wheel: Comparing the Performance of Human Rights NGOs on Sudan and Arab-Israeli Issues". NGO Monitor. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2006. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Rashid Khalidi (12 March 2013). Brokers of Deceit: How the U.S. Has Undermined Peace in the Middle East. Beacon Press. ISBN 978-0-8070-4476-6. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)