إنسان غلبان (فيلم)

فيلم مصري اُنتج عام 1954

إنسان غلبان هو فيلمٌ مصريٌ أُنتج عام 1954.

إنسان غلبان
Insan Galban poster.jpg

مأخوذ عن أضواء المدينة  تعديل قيمة خاصية (P144) في ويكي بيانات
تاريخ الصدور 20 ديسمبر 1954  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
البلد  مصر
الطاقم
المخرج
سيناريو أبو السعود الإبياري
حوار أبو السعود الإبياري
البطولة
السينما.كوم 1347915  تعديل قيمة خاصية (P3135) في ويكي بيانات

الفيلم من بطولة إسماعيل ياسين، وقصته مأخوذة عن فيلم تشارلي تشابلن أضواء المدينة، المنتج عام 1931، [1] وفيه يظهر إسماعيل ياسين برفقة عايدة عثمان في ثالث أفلامها، وآخرها،[2] ورفقة الوجه الجديد وحيد شكري في ظهوره الوحيد في السينما.[3]

قصة الفيلمعدل

فرحان (وحيد شكري) شابٌ يهوى التمثيل خلافاً لرغبة أبيه، ولذلك يطرده أبوه، ويحل ضيفاً على الشاعر الفقير غلبان (إسماعيل ياسين). يحاولان البحث عن عملٍ دون جدوى. يلتقى غلبان بنرجس (عايدة عثمان)، بائعة الورد العمياء، ويحبها من النظرة الأولى ويشترى منها كل أزهارها.

يقوم غلبان بكتابة قصيدة لنرجس، لكن خجله يمنعه من قراءتها، ولذلك يقرأها عنه صديقه فرحان، ومع مرور الوقت تعتقد أن فرحان هو من اشترى الورد، وكتب القصيدة.
يقابل غلبان محسن بيه (محمود المليجي)، الثري المدمن للخمر، والذي كان على وشك الانتحار، إلاّ أن غلبان ينقذه. يعامله محسن بالحسنى ويكرمه عندما يكون مخموراً، لكنه يتنكر له ويسئ معاملته عندما يفيق من سكره. يستغل غلبان إحدى نوبات سكره، ويطلب منه 50 جنيهاً لعلاج نرجس، ويوافق محسن.
تُجرى العملية لنرجس، وتنجح وتستعيد بصرها، وتشعر بالحب والعرفان تجاه فرحان، لكنه فرحان يبلغها أن غلبان هو من أحسن إليها كل هذا الوقت. ولذلك تشكره هي وأمها (فردوس محمد)، ومع ذلك يقرر غلبان أنه من الأفضل أن تكون مع فرحان. يتزوج فرحان نرجس، ويحضر غلبان الفرح، ثم ينصرف حزيناً!

أغاني الفيلمعدل

في الفيلم أغنيتان هما:[1]

الأغنية المغني المؤلف الملحن
الورد عايدة عثمان فتحي قورة عزت الجاهلي
الاستعراض إسماعيل ياسين
عايدة عثمان
أبو السعود الإبياري

مصدرعدل

  1. أ ب عناوين الفيلم
  2. ^ صفحة عايدة عثمان على موقع السينما.كوم نسخة محفوظة 2017-12-19 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ صفحة وحيد شكري على موقع السينما.كوم نسخة محفوظة 2017-07-12 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن فيلم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.