إمام سوتجو

سياسي تركي

إمام سوتجو (بالتركية: Sütçü İmam)‏ (1871 - 25 نوفمبر 1922[1]) المعروف ب"بائع اللّبن" لأنّه كان يكسب رزقه من بيعه،[2] هو أحد رموز النضال خلال حرب الاستقلال التركية. يعتبر أول من قام بعمل مسلح ضد قوات الاحتلال الفرنسية في مرعش في 31 أكتوبر 1919، وهو ما شكّل بداية لمعركة مرعش.

إمام سوتجو
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1871  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مرعش  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 22 نوفمبر 1922 (50–51 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مكان الدفن مرعش  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Turkey.svg تركيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم التركية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات التركية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
قبر إمام سوتجو

خلفيةعدل

بعد توقيع هدنة مودروس أصبحت كل من مرعش وعنتاب وأضنة (تشوكوروفا) تحت احتلال القوات البريطانية. في خريف عام 1919، سلّم البريطانيون السيطرة على هذه المناطق إلى الفرنسيين، الذين دخلوا مرعش في أكتوبر. تألفت قوة الاحتلال الفرنسية بشكل أساسي من قوات الاستعمار الفرنسي والفيلق الفرنسي الأرمني. دخل الفيلق الأرمني، المؤلف من 2000 جندي مساعد، إلى المدينة في اليوم التالي، في 30 أكتوبر.[بحاجة لمصدر]

الحادثةعدل

بحسب الرواية التي عُثر عليها في المصادر التركية، ففي ليلة 31 أكتوبر، كان إمام سوتجو يمارس عمله كالعادة فرأى جنديان فرنسيا وأرمنيا يعترضان طريق ثلاث سيدات ويحاولون نزع نقابهن قائلين: "هذه الأرض أصبحت مستعمرة فرنسية ولا يمكنكن التجول بالنقاب هنا."

حاول أحد الباعة التدخل للدفاع عن السيدات إلا أن الجنديان أطلقا عليه الرصاص وقتلاه. وهنا لم يتمالك سوتجو نفسه وأخرج سلاحه وأطلق النار على الجنديين مردياً أحدهما قتيلاً بينما أصاب الآخر. وكانت هذه الرصاصة هي شرارة حركة النضال ضد المحتل الفرنسي في مرعش.[3]

بعد الحادث، هرب إمام سوتجو ولجأ إلى قرية قريبة، وحاول الفرنسيون ومن يعاونوهم من الأرمن جاهدين القبض عليه إلا أنهم لم يفلحوا في ذلك. قيل أن قوات الفيلق الأرمني الفرنسي التي وصلت فتحت النار على المدنيين انتقاما لما وقع. ألقى جنود فرنسيون القبض على "قادر"، ابن عم سوتجو، وربطوا يديه وقدميه من الخلف وعرّضوه للتعذيب والتشويه، عن طريق قطع أنفه وأذنيه.[بحاجة لمصدر] وتوفي خنقا أثناء احتجازه.

تصاعد التوتر الذي أشعلته هذه الأحداث تدريجياً وأدى إلى اندلاع انتفاضة مسلحة ضد الاحتلال الفرنسي في فبراير 1920 (معركة مرعش).

موتهعدل

بعد تحرير مرعش، تمت مكافئة سوتجو وعُيّن في البلدية، ثم بعد ذلك في تشغيل المدافع بقلعة قهرمان مرعش، وتوفي جراء إصابته في حريق نشب بسبب انفجار أحد المدافع.[4]

ذِكراهعدل

في ذكرى هذا الحادث، تم تسمية جامعة كهرمان مرعش سوتجو على اسم سوتجو في عام 1992. أشار نجم الدين أربكان إلى دور الشخصيات الإسلامية البارزة خلال حرب الاستقلال التركية، مثل إمام سوتجو وريدفان هوكا. [5]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Sütçü İmam Kimdir? - Güncel Sütçü İmam Haberleri". www.sabah.com. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Robert Farrer Zeidner, The Tricolor over the Taurus: The French in Cilicia and Vicinity, 1918-1922, Atatürk Supreme Council for Culture, Language and History, 2005, (ردمك 978-975-16-1767-5), p. 169. نسخة محفوظة 2021-06-17 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "في مثل هذا اليوم.. ذكرى بدء أيقونة النضال التركي "سوتشو إمام" كفاحه ضد الاحتلال الفرنسي". www.dailysabah.com. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Arşivlenmiş kopya". www.haberler.com. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Steven A. Cook, Ruling But Not Governing: The Military and Political Development in Egypt, Algeria, and Turkey, JHU Press, 2007, (ردمك 978-0-8018-8591-4), p. 120. نسخة محفوظة 2021-06-10 على موقع واي باك مشين.