افتح القائمة الرئيسية

إليزابيث كريستين من براونشفايغ-فولفنبوتل-بيفيرن

ملكة بروسيا القرينة

إليزابيث كريستين من براونشفايغ-فولفنبوتل-بيفيرن (8 نوفمبر 1715 - 13 يناير 1797)؛ كانت ملكة بروسيا القرينة من خلال زواجها من فريدرخ العظيم، قبل الزواج كانت تعرف بدوقة براونشفايغ-فولفنبوتل-بيفيرن، وكما عرف عنها بأنها حملت أطول فترة حكم لـ ملكة بروسيا القرينة.

إليزابيث كريستين
(بالألمانية: Elisabeth Christine von Braunschweig تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Koningin elisabeth christine.jpg

ملكة بروسيا القرينة
ناخبة براندنبورغ القرينة
الفترة 31 مايو 1740 - 17 أغسطس 1786
معلومات شخصية
الميلاد 8 نوفمبر 1715[1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
فولفنبوتل[7]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 13 يناير 1797 (82 سنة)[1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مكان الدفن كاتدرائية برلين  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Germany.svg
ألمانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوج فريدرش العظيم  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
الأب فرديناند ألبرخت دوق براونشفايغ-فولفنبوتل  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم الأميرة آمالي أنطوانيت من بروانشفايغ-فولفنبوتل  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة فلف  تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات
اللغة الأم الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

السيرة الذاتيةعدل

كانت إليزابيث كريستين الابنة الكبرى لـ فرديناند ألبرخت الثاني دوق براونشفايغ-فولفنبوتل-بيفيرن وزوجته أنطوانيت أمالي من براونشفايغ-فولفنبوتل.

في 1733 أُجبر الأمير الوراثي فريدرخ الذي فشل في محاولة هروب من نظام والده الاستبدادي بالزواج منها،[8] كانت إليزابيث كريستين هي ابنة شقيقة الإمبراطورة إليزابيث كريستين زوجة الإمبراطور كارل السادس، وبالتالي تم ترتيب الزواج من بلاط النمساوي على أمل تأمين نفوذهم على بروسيا لجيل آخر.[8]

ومع 12 يونيو 1733 أصبحوا متزوجون رسمياً في مقر والدها الصيفي بـ قلعة شالتسدلوم في فولفنبوتل، في ليلة زفافهما امضى فريدرخ ساعة معها متردد ثم سار خارج الغرفة طوال الليل، نظراً لظروف كان معروفاً عن فريدرخ أنه كان مستاءً من الزواج من البداية،[8] بحيث أنها وافق على الزواج من أجل استعادة حريته من نظام والده الاستبدادي.

ومع ذلك كان موقف إليزابيث كريستين التي كانت في السابع عشر عاماً في بلاط برلين صعباً منذ البداية، لأن دعم الوحيد الذي يمكن اعتماد عليه هو دعم الملك، بحيث ظل حماها فريدرخ فيلهلم الأول مرتبط بها حتى وفاته مولعاً بشكل خاص بإيمانها، ومع ذلك كان فريدرخ داهية للغاية بما يكفي للفرصة التي أتاحت له لأن ذلك يؤدى إلى تحسين علاقته مع والده بحيث استخدمها بشكل منتظم للحصول على مزايا من والده، خلال السنة الأولى من الزواج كان فريدرخ يقيم في نويروبين في حين أُقيمت إليزابيث كريستين في بلاط الملك، بحيث أمطر عليها برسائل تتطلب تصريح للسفر والمال وما إلى ذلك من الملك أو حتى من عائلته في فولفنبوتل واستمر الحال على ذلك حتى انتقال الزوجين إلى قصر في راينسبرغ في 1736.

هُناك سمح له بالإحتفاظ ببلاط صغير خاص به لأول مرة، فيما بيدو أن الحياة الزوجية كانت طبيعية كما كانت في أي وقت مضى - ومع ذلك اختفت أساس العلاقة بينهما التي تميزت بأنها حب من طرف واحد على حساب فريدرخ واستمر حال حتى وصوله إلى العرش في 1740.

بعد وفاة حماها فريدرخ فيلهلم الأول في 1740، بدأ فريدرخ وإليزابيث كريستين في العيش بشكل منفصل بحيث تجدر بذلك طوال حياتها في المستقبل، لم يظهر لفريدرخ أي اهتمام جنسي بالنساء، كانت المرأة الوحيدة التي اعتبرها صديقاً حميماً هي شقيقته الكبرى الأميرة فيلهلمينه، تعاطفت حماتها صوفي دوروتيا معها وكانت غالباً ما تدعوها إلى مقر إقامتها.

لم يهتم فريدرخ بحياة البلاط الأحتفالية والتمثيلية وهو ما ربطه بالتأثير غير المبرر لدخول المرأة في شؤون الدولة، وبالتالي ترك معظم المناصب شاغرة في بلاطه،[9] ومع ذلك خلال سنوات الأولى من حكمه قام بإحياء حياة البلاط إلى حد ما، ولكن بعد إكتمال من قصر سانسوسي في بوتسدام في 1747 قضى حياته في عزلة أكثر في سانسوسي في الصيف وفي قصر بوتسدام الملكي في الشتاء، لم يظهر في الديوان الملكي ببرلين سواء في المناسبات خاصة مثل أعياد ميلاد أعضاء العائلة وآحيانا خلال زيارات الأمراء الأجانب.

على الرغم من ازدارئه لحياة البلاط التمثيلية إلا أنه ادرك أهميتها في نظام الدولة وبالتالي لم يلغي الحياة القضائية في بروسيا؛ إلا أنه ترك حياة التمثيل فعلياً لزوجته،[9] لذلك لعبت إليزابيث كريستين دوراً هاماً: خلال السنوات سبع عشر الأولى من الحكم شاركتها في ذلك حماتها صوفي دوروتيا، ولكن مع وفاتها في 1757، أصبحت تعمل لوحدها، منح فريدرخ لإليزابيث كريستين قصر شونهاوزن كمقر الصيفي، وأيضا إعادة تزيين شقتها في القصر برلين الملكي، وأيضا عُين بلاط كبير لمساعدتها في الحفاظ على روتين البلاط في برلين بحيث استطعت استقبال السفراء والأمراء والجنرالات الأجانب، وأيضا استضافة فعاليات البلاط من أعياد الميلاد وحفلات الزفاف، وأيضا استضافة أحيانا حلقات اللاهوتيين اللوثرية.

كان الملك نادراً ما حضر في أي أحداث البلاط في حين الملكة كانت حاضرة دائما، زار الملك فريدرخ احتفال عيد ميلاد الملكة مرتين فقط في 1741 و1762، وأيضا كان غائباً في كثير من حفلات الزفاف الملكية مثل حفلة زفاف الأمير هاينريخ في 1752 والأمير فريدرخ فيلهلم في 1765، حيث كانت تعمل كممثل له: غالباً ما يكون غائباً حتى في مناسبات أعياد ميلاد الرسمية، حيث كانت تتلقى تهاني عيد ميلاد بالنيابة عنه، وإذ حضر لم يبقى طويلاً حتى يغادر مرة أُخرى، وغالباً ما يكون غائباً أيضا حتى مهام الرسمية: مثل زيارة الرسمية التي قام بها دوق روسيا الأكبر في 1776، بينما كان يشارك نادراً في الحياة القضائية في برلين، ومع ذلك لم يزور مطلقاً بلاطها في شونهاوزن وأيضا لم يقوم بدعوتها في قصره سانسوسي، على الرغم من إليزابيث كريستين لم تشارك مطلقاً في السياسة ولم تكن لها أي تأثير على الإطلاق.

خلال حرب السنوات السبع غاب الملك بشكل دائم عن العاصمة لمدة ستة سنوات لم يترك للملكة أي تعليمات أو مسؤوليات رسمية، ومع ذلك أصبحت رمزاً لمقاومة البروسية في العاصمة خلال الحرب، بحيث ظهرت أمام الحشود الهتافة في ذات مرة،[9] وعندما تعرضت برلين للتهديد في 1757 أمرت بإخلاء البلاط إلى ماغديبورغ،[9] ومع ذلك كانت قادرة على العودة إليها في 1758 ولكنها أُجبرت على إخلائها مرة أُخرى في 1760، وفي هذه المناسبة رأت سانسوسي لأول مرة في عام 1763، وعندما رأها الملك فريدرخ لأول مرة منذ ست سنوات؛ علق قائلاً (لقد أصبحت مدام بدينة تماماً)؛ وعلى الرغم من عدم اهتمام بها، إلا أن طالب باحترام إليزابيث كريستين كملكة ومهمتها في الحفاظ على الحياة التمثيلية في البلاط التي تجنبها، ومع ذلك انفصاله عنها وافتقارها للتأثير اللاحق وإلى جانب شخصيتها الخجولة، أثارت الشفقة حولها وجعلت من الصعب عليها أن تحظى بالاحترام؛ في مناسبة واحدة على سيبل المثال: رفض مغنون الأوبرا ظهور في حفلاتها الموسيقية، واضطرت على المطالبة بفريدرخ بمعاملتها بالاحترام.

أصبحت إليزابيث كيستين أرملة بعد وفاة فريدرخ العظيم في 17 أغسطس 1786 لم تكن حاضرة أثناء وفاته وبحيث لم تراه منذ يناير 1786، ولكنها تعاطفت مع وفاته لأنه كان ذو شعبية في البلاد، وفقاً لإرادة فريدرخ أَمَّنَ لها إستمرار دخلها المعتاد ولكن أيضا على 10000 طلب إضافي سنوياً وأيضا لها الحق في إقامة في أي قصر ملكي تختاره، وأيضا وجه ابن شقيقه فريدرخ فيلهلم ومن يخلفه في أن يعاملوها دوماً بالاحترام.[10]

 
إليزابيث كريستين كملكة

وأيضا بصفتها الملكة الأرملة قامت إليزابيث كريستين بدور نشط في الحياة العامة نظراً لخبرتها الطويلة في التعامل مع الحياة التمثيلية في البلاط خلال عهد فريدرخ العظيم، كانت إليزابيث كريستين بصفتها أهم من الملكة القرينة وغالباً ما يتم استشارتها في مسائل الآداب، وكانت مشاركته مشهورة في الحياة الإجتماعية في المتجمع الراقي، وكانت حاضرة كثيراً في حفلات الزفاف والتعميد أعضاء العائلة، كانت مركزاً في الحياة الأسرية الملكية، حيث كانت تقابلهم دائما أثناء تواجدهم بعيداً وخاصة مع الأميرة شارلوته فريديريكه.

توفيت إليزابيث كريستين عن عمر يناهز الواحد والثمانون، ودفنت في كاتدرائية برلين.

المراجععدل

  1. أ ب وصلة : https://d-nb.info/gnd/119120674 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=8821409 — باسم: Elisabeth Christine of Braunschweig-Wolfenbüttel — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب معرف شخص في النبلاء: https://tools.wmflabs.org/wikidata-externalid-url/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p10225.htm#i102247 — باسم: Elisabeth Christine Prinzessin von Braunschweig-Wolfenbüttel — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب معرف قاموس بينيزيت للفنانين: http://oxfordindex.oup.com/view/10.1093/benz/9780199773787.article.B00058396 — باسم: Elisabeth Christine of Prussia — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — ISBN 978-0-19-977378-7
  5. أ ب باسم: ElisabethChristine ElisabethChristine von Preußen — معرف فيمبيو: http://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=8688 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أ ب معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/elisabeth-elisabeth-christine — باسم: Elisabeth (Elisabeth Christine)
  7. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/119120674 — تاريخ الاطلاع: 10 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  8. أ ب ت Biskup, p. 304.
  9. أ ب ت ث Clarissa Campbell Orr: Queenship in Europe 1660-1815: The Role of the Consort. Cambridge University Press (2004)
  10. ^ Atkinson, Emma Willsher: Memoirs of the queens of Prussia, London : W. Kent
إليزابيث كريستين من براونشفايغ-فولفنبوتل-بيفيرن
ولد: 8 نوفمبر 1715 توفي: 13 يناير 1797
ألقاب الملكية الألمانية
سبقه
صوفي دوروثيا من هانوفر
ملكة في بروسيا

31 مايو 1740 – 19 فبراير 1772

إلغاء اللقب
أصبحت ملكة القرينة
لقب جديد ملكة بروسيا

19 فبراير 1772 - 17 أغسطس 1786

تبعه
فريديريكه لويزه من هسن-دارمشتات