إسحاق (قبيلة)

قبيلة صومالية

قبيلة اساق (يعرف أيضا بني اسحاق) (بالصومالية: Reer Sheekh Isaxaaq)‏, هي قبيلة صومالية.[1] وهي واحدة من العشائر الصومالية الرئيسية في القرن الأفريقي. [2]

قبيلة إسحاق
Reer Sheekh Isxaaq
Flag of Somaliland.svg Flag of Djibouti.svg Flag of Ethiopia.svgFlag of Kenya.svg
Sheikhisaaqmaydh.jpg
ضريح الشيخ إسحاق, الأب المؤسس لقبيلة إسحاق, في ميط، سناج
المناطق مع الدلالات الإحصائية
 الصومال

 اليمن

 اثيوبيا

 كينيا

اللغات

الصومالية، العربية، الإنجليزية

الديانات

الإسلام (مذهب سني)

المجموعات الإثنية المرتبطة

الدر، دارود، هويه، رحنوين, وآخرون صوماليون

نظرة عامة

 
صورة السلطان عبدالله ديرية, رابع سلاطين سلطنة اساق.
 
محاربين من قبيلة اساق على ظهور الخيل

وفقًا لبعض كتب الأنساب والتقاليد الصومالية، تأسست عشيرة إسحاق في القرن الثالث عشر أو الرابع عشر مع وصول الشيخ إسحاق بن أحمد بن محمد الهاشمي (شيخ إسحاق) من الجزيرة العربية ، من نسل علي بن أبي طالب.[3][4] استقر في بلدة ميطالساحلية في شمال شرق أرض الصومال ، حيث تزوج من عشيرة مجادله (Magaadle) المحلية.[5]

هناك أيضًا العديد من الكتب الموجودة باللغة العربية والتي تصف رحلات الشيخ إسحاق وأعماله وحياته العامة في أرض الصومال الحديثة، بالإضافة إلى رحلاته في شبه الجزيرة العربية قبل وصوله.[6] إلى جانب المصادر التاريخية، فإن إحدى أحدث السير الذاتية المطبوعة عن الشيخ إسحاق هي كتاب (أمجاد) للشيخ حسين بن أحمد درويش الإساقي الصومالي، والتي طُبعت في عدن عام 1955.[7]

يقع ضريح الشيخ إسحاق في ميط، وهو مزار مهم في المنطقة.[6] كما يتم الاحتفال بمولد الشيخ إسحاق كل خميس بقراءة مناقبه.[5]

أماكن الانتشار

 
Haggenmacher's map depicting western Isaaq territory

ولقبيلة إسحاق منطقة تقليدية واسعة للغاية ومكتظة بالسكان. إنهم يعيشون في جميع مناطق أرض الصومال الستة مثل أودال ، مارودي جيح ، توغدير ، ساحل ، سناج و سوول. ولديهم مستوطنات كبيرة في المنطقة الصومالية من إثيوبيا، بشكل رئيسي على الجانب الشرقي من المنطقة الصومالية التي كانت تعرف سابقا باسم هَود والمنطقة المحايدة والتي تسكنها بشكل أساسي عشائر مختلفة من القبيلة. لديهم أيضًا مستوطنات كبيرة في كل من كينيا وجيبوتي، ويشكلون نسبة كبيرة من السكان الصوماليين في هذين البلدين.

تشكل قبيلة إسحاق أكبر عشيرة صومالية في أرض الصومال. سكان خمس مدن رئيسية في أرض الصومال - هرجيسا ، بوراو ، بربرة ، عيريجابو وجابيلي - جميعهم في الغالب من هذه القبيلة.[8] ويعيشون بشكل حصري في منطقة مارودي جيح ومنطقة توجدير ، ويشكلون غالبية السكان في المناطق الغربية والوسطى من منطقة سناج ، بما في ذلك عاصمة الإقليم عيريجابو.[9] كما أن لإسحاق وجود كبير في الأجزاء الغربية والشمالية من منطقة سول أيضًا،[10] حيث تعيش عشيرة هبر جيعلو في محافطة عينابو بينما تعيش عشيرة هبر يونس التي تتفرع من قرحجس في الجزء الشرقي من محافظة حودون والجزء الغربي من محافطة لاسعنود.[11] ويعيشون أيضًا في الشمال الشرقي من منطقة أودال ، حيث تتمركز عشيرة هبر أول الفرعية حول لوغهايه (Lughaya) وضواحيها.

 
رسم توضيحي يصور امرأة صومالية من قبيلة إسحاق نُشر في Bilder-Atlas في 1870

التاريخ

لعبت عشيرة إسحق دورًا بارزًا في الحرب العدلبة - الحبشية (1529-1543) في جيش أحمد بن إبراهيم الغازي، [12] فقد ورد ذكر عشائر هبر مجادلة (أيوب، قرحجس، هبر أول، وأرب) من قبيلة إسحاق في سجلات تلك الحرب التي كتبها شهاب الدين أحمد الجيزاني في كتابه بهجة الزمان (المعروفة بفتوح الحبشة).[13]

 
سلاطين قبيلة إسحاق في هرجيسا, أرض الصومال

فكان أول قبيلة وصلت إلى الإمام قبيلة هبر مجادلي مع سيدهم ومقدمهم أحمد جُري بن حسين الصومالي، وحطوا في موضع يسمى فشبه من أعلى وادي هرر، وأظهروا عدتهم وآلاتهم وعدتهم،(...) فسرّ بهم الإمام سرورا عظيما(...) . ,[14][15]

 
قائد من الدراويش الحاج سودي على اليسار مع صهره دعاله إدريس (1892).

بعد فترة طويلة من انهيار سلطنة عدل ، أسست القبيلة سلطنة عامة سلطنة إساق تفرع منها عدة سلطنات أبرزها سلطنة هبر يونس. قبل الوجود البريطاني كانت هذه السلطنة تمتلك بعض أجهزة وشكل الدولة التقليدية المتكاملة: بيروقراطية عاملة، وفرض ضرائب منتظمة على شكل مواشي، بالإضافة إلى جيش (يتألف أساسًا من خيالة مع أسلحة خفيفة).[16][17][18][19] احتفظت هذه السلطنات أيضًا بسجلات مكتوبة لأنشطتها، والتي لا تزال موجودة. [20]

لعبت قبيلة إسحق أيضًا دورًا رئيسيًا في حركة الدراويش، حيث كان لالسلطان نور أمان من هبر يونس دور أساسي في بداية الحركة. كان سلطان نور المحرض الرئيسي الذي حشد الدراويش وراء حملته المناهضة للبعثة الكاثوليكية الفرنسية والتي أصبحت سبب انتفاضة الدراويش.[21] كان الحاج سودي من هبر يونس صاحب أعلى رتبة في الدراويش بعد محمد عبد الله حسن ، مات ببسالة وهو يدافع عن حصن تليح خلال حملة قصف سلاح الجو الملكي البريطاني.[22][23][24] كانت عشائر إسحاق التي اشتهرت بالانضمام إلى حركة الدراويش من عشائر هبر يونس وهبر جعلو الشرقية. تمكنت هاتان العشيرتان الفرعيتان من شراء أسلحة متطورة ومقاومة كل من الإمبراطورية البريطانية والإمبراطورية الإثيوبية بنجاح لسنوات عديدة.[25]

كانت عشيرة إسحاق مع القبائل الصومالية الشمالية الأخرى تحت إدارة محمية أرض الصومال البريطانية من 1884 إلى 1960. عند حصولها على الاستقلال، قررت محمية أرض الصومال تشكيل اتحاد مع الصومال الإيطالي. قادت قبيلة إسحاق مسعى الصومال الكبير من عام 1960 إلى عام 1991.

خلال الحرب الأهلية الصومالية ، تعرضت القبيلة لحملة إبادة جماعية من قبل قوات سياد بري (من ضمنهم لاجئين صوماليين مسلحين من إثيوبيا) ؛ قُدِّر عدد القتلى بما يتراوح بين 50000 و 200000.

بعد انهيار جمهورية الصومال الديمقراطية في عام 1991 ، أعلنت أرض الصومال التي يهيمن عليها قبيلة إسحاق الاستقلال عن الصومال كدولة منفصلة.[26]

النزعةالتجارية

تاريخيًا، كانت قبيلة إسحاق الأكثر ميلًا إلى التجارة من جيرانها القبائل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى روابطها التجارية التي امتدت لقرون مع شبه الجزيرة العربية. في ضوء هذا الاختلال الاجتماعي، تميل الفبائل الصومالية الرئيسية الأخرى إلى وصفهم بمصطلحات عامية قبلية مثل "iidoor" ، وهو كلمة يقصد بها الإزدراء وتعني التاجر أو المبادل:


تحدث الصوماليون عن العديد من الصور النمطية لسلوك العشائر التي تعكس هذه التفاوتات الاجتماعية الناشئة. تعكس المصطلحات العامية iidoor أو kabadhe iidoora (بمعنى "التبادل") ازدراء الصوماليين للوسطاء التجاريين، الشخص الذي يجمع الثروة من خلال المثابرة والمهارات التجارية دون التزامات ثابتة تجاه أي شخص آخر. عندما أصبحت إسحاق أكثر عالمية، أثار نجاحهم التجاري وأيديولوجية إنجازهم الشكوك والغيرة، ولا سيما بين سكان الريف من قبيلة دارود الذين كرهوا ثقة إسحاق بأنفسهم وجعلوها هدفًا للصور النمطية.[27]

ولم يغب هذا عن الديكتاتور والرئيس الأوحد لجمهورية الصومال الديمقراطية سياد بري (1969-1991) ، الذي لم يكن الإعجاب لقبيلة إسحاق بسبب استقلالهم المالي، مما يجعل من الصعب السيطرة عليها:

كان لدى سياد كراهية عميقة وشخصية للعشيرة. لا يمكن تخمين الأسباب الحقيقية، ولكن يرجع ذلك جزئيًا إلى عدم قدرته على السيطرة عليها. بوصفهم رجال أعمال بارعين، فقد بنوا مجتمعًا لا يعتمد على سخاء الحكومة. كان للإسحاق علاقات تجارية تقليدية مع دول شبه الجزيرة العربية استمرت على الرغم من محاولات الحكومة تركيز جميع الأنشطة الاقتصادية في مقديشو. لكن سياد فعل ما في وسعه، واضطر تجار إسحاق إلى القيام برحلة طويلة إلى مقديشو للحصول على تصاريح وتراخيص.[28]

ومع ذلك، في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، خرجت جميع صادرات الماشية تقريبًا عبر ميناء بربرة عبر تجار المواشي في إسحاق. شكلت صادرات الماشية بالكامل ما يزيد عن 90 ٪ من إجمالي أرقام الصادرات لجمهورية الصومال في عام معين، وقدمت صادرات بربرة وحدها أكثر من 75 ٪ من دخل البلاد من العملات الأجنبية المسجل في ذلك الوقت.[29][30]

شجرة القبيلة

 
السلطا عبد الرحمن ديرية من هبر أول إسحاق في لندن 1955

في قبيلة إسحاق، تنقسم العشائر إلى قسمين حسب الأم. وتلك العشائر المتحدرة من أبناء الشيخ إسحاق من امرأة هررية -هبر حبوشيد-. والأخرى المنحدرة من أبناء الشيخ إسحاق من امرأة صومالية من عشيرة مجادله من الدر -هبر مجادلة-. في الواقع، فإن معظم العشائر الكبرى في عائلة القبيلة هي في الواقع تحالفات حسب الأم، ومن هنا جاءت كلمة "هبر" والتي تعني في اللغة الصومالية القديمة "الأم".[31] ويتضح هذا في الآتي:[32]

 
محاربون من عشيرة هبر أول

أ. هبر مجادله

  • إسماعيل (قرحجس)
  • أيوب
  • علي(أرب)
  • عبد الرحمن (هبر أول)

ب. هبر حبوشيد

  • أحمد (تول جيعله)
  • موسى (هبر جيعله)
  • إبراهيم (سنبور)
  • محمد (عبران)
 
دعاله عبدي من موسى أبوبكر من عشيرة هبر جيعله التقطت الصورة عام 1890

هناك اتفاق واضح على تسلسل النسب في القبيلة والعشائر الفرعية التي لم تتغير لفترة طويلة. أقدم سلسلة نسب لصومالي مسجلة في الكتب الغربي كتبها السير ريتشارد بيرتون في منتصف القرن التاسع عشر عن مضيفه حاكم زيلع شارماركه علي صالح من هبر يونس.[33]

القائمة التالية تضم العشائر الرئيسية لقبيلة إسحاق:

شخصيات بارزة


  • قائمة أعراق وقوميات العالم
  • أرض الصومال
  • هرجيسا
  • مراجع

    1. ^ Lewis, I. M. (1994). Blood and Bone: The Call of Kinship in Somali Society. The Red Sea Press. صفحة 102. ISBN 9780932415936. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2020. isaaq noble. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    2. ^ Ethnic Groups (Map). وكالة المخابرات المركزية. 2002. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Perry–Castañeda Library Map Collection – N.B. Various authorities indicate that the Isaaq is among the largest Somali clans [1], [2].
    3. ^ Rima Berns McGown, Muslims in the diaspora, (University of Toronto Press: 1999), pp. 27–28
    4. ^ I.M. Lewis, A Modern History of the Somali, fourth edition (Oxford: James Currey, 2002), p. 22
    5. أ ب I.M. Lewis, A Modern History of the Somali, fourth edition (Oxford: James Currey, 2002), pp. 31 & 42
    6. أ ب Roland Anthony Oliver, J. D. Fage, Journal of African history, Volume 3 (Cambridge University Press.: 1962), p.45
    7. ^ I. M. Lewis, A pastoral democracy: a study of pastoralism and politics among the Northern Somali of the Horn of Africa, (LIT Verlag Münster: 1999), p.131.
    8. ^ Somaliland: With Addis Ababa & Eastern Ethiopia By Philip Briggs. Google Books. نسخة محفوظة 2018-11-06 على موقع واي باك مشين.
    9. ^ Refugees, United Nations High Commissioner for. clans&coi=SOM "Refworld | Report on the Fact-finding Mission to Somalia and Kenya (27 October – 7 November 1997)" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). Refworld (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    10. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
    11. ^ "EASO Country of Origin Information Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    12. ^ Lewis, I. M. (1999). A Pastoral Democracy: A Study of Pastoralism and Politics Among the Northern Somali of the Horn of Africa (باللغة الإنجليزية). James Currey Publishers. ISBN 9780852552803. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    13. ^ The Galla in Northern Somaliland, I. M. Lewis, p. //dspace-roma3.caspur.it/bitstream/2307/4913/1/The%20Galla%20in%20northern%20Somaliland.pdf;jsessionid=F28E001218E0DFF229E2CBFF6E361652
    14. أ ب "مخطوطات > بهجة الزمان > الصفحة رقم 17". makhtota.ksu.edu.sa. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    15. ^ "مخطوطات > بهجة الزمان > الصفحة رقم 16". makhtota.ksu.edu.sa. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    16. ^ Horn of Africa, Volume 15, Issues 1–4, (Horn of Africa Journal: 1997), p.130.
    17. ^ Michigan State University. African Studies Center, Northeast African studies, Volumes 11–12, (Michigan State University Press: 1989), p.32.
    18. ^ The Journal of The anthropological institute of Great Britain and Ireland| Vol.21 p. 161
    19. ^ Journal of the East Africa Natural History Society: Official Publication of the Coryndon Memorial Museum Vol.17 p. 76
    20. ^ Sub-Saharan Africa Report, Issues 57–67. Foreign Broadcast Information Service. 1986. صفحة 34. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    21. ^ Foreign Department-External-B, August 1899, N. 33-234, NAI, New Delhi, Inclosure 2 in No. 1. And inclosure 3 in No. 1.
    22. ^ Sun, Sand and Somals – Leaves from the Note-Book of a District Commissioner.By H. Rayne,
    23. ^ Correspondence respecting the Rising of Mullah Muhammed Abdullah in Somaliland, and consequent military operations,1899–1901.pp.4–5.
    24. ^ Official history of the operations in Somaliland, 1901–04 by Great Britain. War Office. General Staff Published 1907.p.56
    25. ^ Official History of the Operations in Somaliland, Volume 1. p. 41
    26. ^ "History". مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    27. ^ L. Geshekter, Charles (1993). Somali Maritime History and Regional Sub-Cultures: A Neglected Theme of the Somali Crisis (باللغة الإنجليزية). The European Association of Somali Studies & School of Oriental and African Studies (SOAS). صفحات 21–22. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    28. ^ Maren, Michael (2009). The road to hell: the ravaging effects of foreign aid and international charity. New York: Free Press. ISBN 978-1439188415. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    29. ^ de Waal, Alex. "CLASS AND POWER IN A STATELESS SOMALIA". ResearchGate. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    30. ^ Somalia: A Government at War with Its Own People (PDF). Human Rights Watch. 1990. صفحة 213. مؤرشف (PDF) من الأصل في 17 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    31. ^ Lewis, I. M. (1999). A Pastoral Democracy: A Study of Pastoralism and Politics Among the Northern Somali of the Horn of Africa. ISBN 9783825830847. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    32. ^ I. M. Lewis, A pastoral democracy: a study of pastoralism and politics among the Northern Somali of the Horn of Africa, (LIT Verlag Münster: 1999), p. 157.
    33. ^ Burton. F., Richard (1856). First Footsteps in East Africa (باللغة الإنجليزية). صفحة 18. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    34. ^ http://www.somalilandinformer.com/somaliland/somaliland-prominent-somali-journalist-ahmed-hasan-awke-passes-away-in-jigjiga/ نسخة محفوظة 2018-02-16 على موقع واي باك مشين.