إدخال خلوي

الأشكال المختلفة لعملية الإدخال الخلوي
دخول المواد إلى نواة من خلال الالتقام. ويسافر الجسيم البلعمي من غشاء الخلية إلى النواة، ومن ثم من يلتقم من قبل نواة، ويخرج محتوياته.

الإدخال الخلوي[1] أو الالتقام الخلوي[2] أو الالتقام[3] (الاسم العلمي: Endocytosis) هي العملية التي من خلالها تقوم الخلايا بامتصاص الجزيئات (مثل البروتينات) التي تحتاج إليها. يتم استخدامه من قبل جميع خلايا الجسم، لأن معظم المواد ذات الأهمية بالنسبة لهم هي عبارة عن جزيئات بقطبية كبيرة التي لا يمكن ان تمر من خلال البلازما الكارهة للماء أو غشاء الخلية. هذه العملية هي نقيض للعملية التي تسمى الإخراج الخلوي أو الإيماس[4] (الاسم العلمي: exocytosis).

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ علم الأحياء بواسطة بيتر هـ. ريفن،جورج ب. جونسون،جوناثان ب. لوسوس،كينيث أ. ماسون،سوزان ر. سنجر صفحة 100. نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ قاموس مرعشي الطبي الكبير. نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ المعجم الطبي الموحد.
  4. ^ "The Structural Era of Endocytosis" en. العلوم (نيويورك) (باللغة الإنجليزية). 285 (5425): 215–20. 1999. doi:10.1126/science.285.5425.215. PMC 2213624. PMID 10398591. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن علم الأحياء الخلوي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.