افتح القائمة الرئيسية

إحكي يا شهرزاد (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 2009، من إخراج يسري نصر الله
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها.
إحكي يا شهرزاد
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
مدة العرض
اللغة الأصلية
العربية
البلد
الطاقم
الإخراج
الكاتب
السيناريو
البطولة
صناعة سينمائية
المنتج
مصر للسينما
التوزيع

إحكي يا شهرزاد فيلم مصري من إنتاج العام 2009 من تأليف وحيد حامد وإخراج يسري نصر الله، وبطولة منى زكي، محمود حميدة وحسن الرداد. الفيلم عرض في نحو 60 دار عرض في مصر في أواخر يونيو.[1]

محتويات

قصة الفيلمعدل

يتناول الفيلم عدد من القصص لنساء يخضعن لحالة من القهر النفسي أو الجنسي أو الاجتماعي التي تعبر عن حالة من التناقض أو الازدواجية في المجتمع. وتدور القصة حول مذيعة تلفزيونية مهتمة بقضايا المرأة (منى زكي) التي يشب بينها وبين زوجها خلافات كثيرة نظرا للقضايا التي تطرحها، وفيما زوجها ينتظر نقلة في حياته لتولي منصب رئيس تحرير لجريدة قومية حيث يقوم بالتدخل في عملها ويطالبها بتغيير نوعية الموضوعات التي تقدمها لأنها تزعجه في عمله وتؤثر في ترقيته، مما يجعلها تحاول ارضائه، إلا أنها تفشل في أن تقدم نوع مختلف من الموضوعات التي تحتاج الي تحقيقات واختيار موضوعات معينة بعناية تامة فتحدث العديد من الاختلافات بينهما.

نجاح الفيلمعدل

حقق الفيلم بعد أسبوعين من عرضه مبلغ 12.200.000 جنيه مصري،[2] مما عكس نجاحه الجماهيري بالرغم من تعرض نجمته منى زكي لحملة انتقادات ودعوات لمقاطعة فيلمها حيث اتهمها البعض بأنها تخلت عن مبدأ ما يطلق عليها "السينما النظيفة" وقدمت مشاهد ساخنة ومارست الجنس فيه عارية حسب تقييمهم لإعلان الفيلم، وقد ظهرت مجموعات على موقع الفيس بوك تطالب بمقاطعة فيلمها لكن منى وصانعو الفيلم دافعوا عنه وأكدوا أنه يتناول قضايا المرأة وأن المشاهد ضمن قصة وأحداث الفيلم.

أراء الجمهورعدل

هناك من فضل عدم دخول الفيلم نظرا لأراء النقاد عنه وهناك من فضل أن يشاهده ليحكم بنفسه وانقسم آراء الجمهور بين الاعجاب بأداء مني ذكي والاشاده بتناول الفيلم لمعاناه الاناث في وسط مجتمع ذكوري من خلال(3 قصص متنوعه)بالإضافة لتناول الانتهازيه الواضحة (دور حسن الرداد - زوج مني ذكي) ومحاوله التحكم في دور (المذيعه) من خلال الزوج مما يعكس الدور الانتهازي للدوله من خلال استغلال الأفراد للتحكم في الأفراد الآخرين وبين اتهام البعض الفيلم بالملل والاثاره الجنسية والقيام ببعض المشاهد الخادشه للحياء

طاقم العملعدل

مصادرعدل

وصلات خارجيةعدل