إبراهيم بن عباس الصولي

شاعر عراقي

إبراهيم بن عباس الصولي (~176هـ/792م - شعبان 243هـ/ديسمبر 857م) شاعر وكاتب من أصول تركيَّة عاش في العصر العباسي الأوَّل.

إبراهيم بن عباس الصولي
معلومات شخصية
الميلاد ~167هـ/783م
~176هـ/792م
بغداد، العراق
الوفاة شعبان 243هـ/ديسمبر 857م
سامراء، العراق
مواطنة  الدولة العباسية
العرق تركي
الحياة العملية
الفترة العصر العباسي
النوع شعر عربي تقليدي
الحركة الأدبية الشعر في العصر العباسي الأوَّل
المهنة شاعر
اللغات اللغة العربية
P literature.svg بوابة الأدب

سيرتهعدل

ولِدَ إبراهيم بن عباس بن محمد بن صول في مدينة بغداد، عاصمة الخلافة العباسيَّة، وكان مولده في سنة 176هـ، وقِيل أنَّه ولِدَ في 167هـ، وينحدر من أصول تركيَّة، فجدُّه صول من أتراك جرجان، وكان حاكماً على المدينة، ثُمَّ أسلم لمَّا فتحها يزيد بن المهلب، فأصبح من كبار الدعاة للدولة العباسيَّة. وإبراهيم بن عباس هو أخو جد أبي بكر الصولي المشهور، وأمُّه هي أخت الشاعر العباس بن الأحنف. نشأ إبراهيم بن عباس في بغداد، وفيها كان مسكنه، وتولَّى في بغداد عدد من المناصب الرفيعة في الدولة، وتوثَّقت صلاته بالخلفاء والأعيان، ودخل في خصومة مع الوزير محمد بن عبد الملك الزيات، بعد أن كانت تربطهما صداقة حميمة. لم يكن إبراهيم جاداً رصيناً، وانشغل إلى اللهو والعبث والمجون، وكان صريحا في شعوبيته. عندما آلت الخلافة إلى المتوكل ولَّاه ديوان النفقات والضياع في سامراء، وظلَّ في منصبه هناك حتى وفاته في منتصف شهر شعبان من عام 243هـ، وقِيل أنَّ وفاته كانت في 247هـ.[1][2]

شعرهعدل

إبراهيم بن عباس الصولي شاعر مُقِل، ويُمتدح شعره على قِلَّته، فوصفه المسعودي أنَّه «أشعر الشعراء والكُتَّاب»، وهو من الشعراء المُحدِّثين، ولم تكن قصائده طويلة، وفي أغلبها لا تتجاوز العشرة أبيات، وتناول في شعره المديح والهجاء والغزل والحماسة.[3] في العصر الحديث نُشِر ديوانه في عام 1937 بتحقيق عبد العزيز الميمني.[4]

مراجععدل

  1. ^ عمر فروخ، تاريخ الأدب العربي: الأعصر العباسيَّة. دار العلم للملايين - بيروت. الطبعة الرابعة - 1981، ص. 278-279
  2. ^ عفيف عبد الرحمن، مُعجم الشعراء العباسيين. جروس برس - طرابلس. دار صادر - بيروت. الطبعة الأولى - 2000، ص. 12
  3. ^ عمر فروخ، ص. 279
  4. ^ عفيف عبد الرحمن، ص. 12

انظر أيضاًعدل