افتح القائمة الرئيسية

أهلا يا دكتور هي مسرحية كوميدية مصرية من تمثيل سمير غانم وجورج سيدهم. عرضت لأول مرة عام 1981، تدور احداث المسرحية حول الوسط المهني للأطباء في سنوات الانفتاح الاقتصادي في مصر وتنتقد الظواهر المتعلقة بهذا الوسط.[1]

القصةعدل

تبدأ المسرحية بمشهد في محطة القطار يودع فيه نادر(سمير غانم) صديقه الزيناتي خليفة( جورج سيدهم)المُبتعث للصعيد إثر تخرجهما من كلية الطب و يترك الزيناتي لنادر ابن الدكتور المعروف توكيل عن عقار ورثه من والدته. المشهد الثاني ينتقل لعيادة الدكتور نادر بعد سبع سنوات و عودة الزيناتي من الصعيد لتحقيق حلمه في إنشاء مستوصف ليكتشف ان صديقه رهن العقار ليؤسس لعيادته. الحبكة تقوم على شخصيتين متناقضتين: نادر ابن عميد في كلية الطب دخل الكلية و نجح اعتمادا على احترام الناس لابيه و اتخذ من عمله سبيلا للربح السريع و الثراء و الزيناتي المتاثر باساتذته و بوعد ابقراط الذي اقسم من خلاله على مساعدة المرضى و يدور معظم الحوار بين الشخصتين الرئيسيتين حول مهمة الأطباء و رسالتهم و الظروف الواقعية سواء للبلد أو للأطباء انفسهم.

المسرحية تنتقد و بشكل مباشر انحدار القيم لدى مجتمعات الدول النامية و خصوصا لدى الطبقة المثقفة و تتخذ من التحول الكبير في اخلاقيات ممتهني الطب مثالا. فتعرض عدة مظاهر: استغلال الدكاترة لحاجة الناس بتعقيد الحالة الصحية لرفع قيمة الإستشارة, ارتشاء ممرضي العيادات الخاصة و تحكمهم بالمواعيد و انعدام اخلاقياتهم في التعامل مع المرضى, المحسوبية في الابتعاث للمؤتمرات العلمية, انعدام التاهيل و التجهيز المبدئي للمراكز الطبية في الأرياف و الرقابة إلى جانب الكثير من المظاهر الاجتماعية التي اثرت الكوميديا.

توابععدل