أنس بن مدرك

شاعر وفارس عربي جاهلي

أنس بن مدرك بن كعب الأكلبي[1] (57 ق هـ - 37 هـ/ 567م - 657 م)، وقد يقال الخثعمي نسبةً للحلف القبلي فقط. أبو سفيان: شاعر و فارس عربي عظيم . كان سيد خثعم في الجاهلية وفارسها،[2] شهد يوم فيف الريح و كان من القادة وهو قاتل السليك بن السلكة.[3] وأدرك الإسلام فأسلم، [4] ثم أقام بالكوفة وانحاز إلى علي بن أبي طالب، فقتل في معركة صفين.[5] قيل عاش 154 عاما.[6]

أنس بن مدرك الخثعمي
معلومات شخصية
اسم الولادة أنَس بن مُدرك بن كَعب الأكلبي  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد سنة 567   تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بيشة
الوفاة سنة 657 (89–90 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
صفين، بلاد الشام
سبب الوفاة قتل في معركة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الإقامة بيشة، الحجاز، الكوفة نجد
مواطنة الخلافة الراشدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الكنية أبو سفيان[1]
الأولاد أسماء، وسلمى، وذبلة
أقرباء خالد بن الوليد (صهر)  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة محارب،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب فيف الريح،  ومعركة صفين  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

نسبه

عدل

أنس بن مدرك ابن كعيب بن عَمْرو بن سعد بن عَوْف بن العَتِيك بن حارثة بن عامر بن تَيْم الله - اللات - بن مُبَشِّر بن أَكْلَب بن ربيعة بن عِفْرس بن جلف بن أفتل وهو خثعم بن أنمار.[7][8] وفي شعره قال عن نسبه وبلاده:[9][معلومة 1]

تَبَالةُ والعِرْضَانِ تَرْجٌ وبِيْشَةٌ
وَقَوْمِي تَيْمُ اللّات والاسْمُ خَثْعَمُ

أولاده

عدل

في الجاهلية

عدل

ومن أخباره في الجاهلية ما حكاه أبو عبيدة في الديباج:« كان السليك بن السلكة الشاعر المشهور يعطي عبد ملك بن مويلك الخثعمي اتاوة من غنيمته على الحيرة فمر قافلا عن غزوة له فإذا ببث من خثعم ونفره خلوف وفيه امرأة فاعتدى عليها فبادرت إلى الماء فأخبرت القوم فركب أنس بن مدرك الخثعمي فلحقه فقتله فقال عبد ملك لأقتلن قاتله أو ليدينه فقال له أنس والله لا أديه أبدا لفجوره».[14] وكان مقتل السليك نحو السنة 605 م الموافقة 17 ق هـ.[15]

ذكر الزبير بن بكار في النسب: «كان عبد الله بن الحارث الوداعي يأتي مكة كل سنة، فلقيه انس بن مدرك الخثعمي فأغار عليه فقال في ذلك شعرا منه: وما رحلت من سر نجهز ناقتي - ليحجبها من دون سيبك حاجب. عتا انس بعد المقيل فصدنا - عن البيت إذ أعيت عليه المكاسب».[16] وكان يغير على مكة في مواسم الحج في الجاهلية، قال الزمخشري: « أغار أنس بن مدركة الخثعمي على سرح قريش في الجاهلية فذهب به، فقال له عمر   في خلافته: لقد تبعناك تلك الليلة فلو أدركناك! فقال: لو أدركتني لم تكن للناس خليفة».[17]

وشهد فيف الريح على قبائل خثعم: شهران، ناهس، وأكلب.[18] قال أبو عبيدة: كان يوم فيف الريح عند مبعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم، أي سنة 610م الموافق 12 قبل الهجرة النبوية،[معلومة 2] وفي خبر ذلك اليوم قال جواد علي: «يوم فيف الريح، وهو موضع بأعلى نجد، وقع بين مذحج وعامر، وسببه أن بني عامر كانوا يطلبون بني الحارث بن كعب بأوتار كثيرة، فجمع لهم الحصين بن يزيد الحارثي، وكان يغزو بمن تبعه من قبائل مذحج وأقبل في بني الحارث وجُعْفي، وزبيد، ومراد، وقبائل سعد العشيرة، ومراد، وصداء، ونهد، واستعانوا بقبائل خثعم وعليهم أنس بن مدرك، فخرج شهران وناهس وأكلب عليهم أنس بن مدرك، وأقبلوا يريدون بني عامر، وهم منتجعون فيف الريح، ومع مذحج النساء والذراري، حتى لا يفروا، إما ظفروا وإما ماتوا جميعًا. فاجتمعت بنو عامر كلها إلى عامر بن الطفيل، والتقى الجمعان في قتال لم يعط نصرًا بينًا لأحد الطرفين، إذ وقع القتل في الفريقين، ولم يستقل بعضهم عن بعض غنيمة، وكان الصبر والشرف لبني عامر».[19]

في الإسلام

عدل

أدرك الإِسلام، ووفد إلى النبي على رأس قبيلة خثعم في أواخر سنة عشرة هجرية، بعد أن أمر النبي جرير البجلي بهدم صنمهم المعظم ذو الخلصة وقتل عددًا من خثعم،[20] وجاء في الطبقات الكبرى: «وفد عثعث بن زحر، وأنس بن مدرك في رجال من خثعم إلى رسول الله ، بعدما هدم جرير بن عبد الله ذا الخلصة وقتل من قتل من خثعم، فقالوا: آمنا بالله ورسوله وما جاء من عند الله، فاكتب لنا كتابا نتبع ما فيه، فكتب لهم كتابا شهد فيه جرير بن عبد الله ومن حضر».[21] وجاء في كتاب النبي محمد لأبن مدرك وقبيلته خثعم في بيشة ما أورده صاحب سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد قائلاً:«كتب لخثعم: هذا كتاب من محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم لخثعم من حاضر بيشة وباديتها ان كل دم أصبتموه في الجاهلية فهو عنكم موضوع، ومن أسلم منكم طوعا أو كرها في يده حرث من خبار أو عزاز تسقيه السماء أو يرويه اللثى فزكا عمار ة في غير أزمة ولا حطمة، فله نشره وأكله، وعليهم في كل سيح العشر وفي كل غرب نصف العشر، شهد جرير بن عبد الله ومن حضر».[22]

ليس لأنس بن مدرك ذكر في الفتوح العربية الإسلامية، وإنما سكن الكوفة في خلافة علي بن أبي طالب وشهد معه حروبه، قال المرزباني: «أنس بن مدرك بن كعب: كان أحد فرسان خثعم في الجاهلية ثم اسلم وأقام بالكوفة».[23] وقتل في يوم صفين سنة 37 هـ في بلدة صفين بالقرب من مدينة الرقة السورية،[24] وقتل معاه حفيدة لابنته المهاجر بن خالد بن الوليد.[25][26]

وفاته

عدل

وشهد أنس بن مدركه صفين مع علي بن أبي طالب معركة صفين وقتل يومئذ سنة سبع وثلاثين من الهجرة، وعمره نحو تسعون عامًا، ولا يصح أنه عَمَرَ 154 عامًا، وأتى هذا اللبس في قوله: «إِذَا مَا امْرؤٌ عَاشَ الهُنَيْدَةَ سَالِمًا وَخَمْسِينَ عَامًا بَعْدَ ذَاكَ وَأَرْبَعَا»، ويقصد بها ابن مدرك أنه عاش نحو النهيدة وهي المئة عام، خمسين عامًا وعليها أربعا أي أربعون عامًا، ويجزم تلك الحقيقة أعمار بناته وأحفاده.[27]

المصادر

عدل
  1. ^ ا ب ابن حجر العسقلاني. الإصابة في تمييز الصحابة. ج. الجزء الأول. ص. 102.
  2. ^ المفصل في تاريخ العرب - جواد علي - المجلد 18 - الصفحة 474. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  3. ^ الشعر والشعراء - ابن قتيبة - الصفحة 356 . نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  4. ^ الإصابة - ابن حجر - ج ١ - الصفحة ٢٧٩. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  5. ^ شهداء صفين - كريم بن باقر - الصفحة 36. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  6. ^ المعمرون والوصاي - السجستاني - الصفحة 13. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  7. ^ جمهرة أنساب العرب - ابن حزم - الصفحة 391. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  8. ^ الطبقات الكبرى - ابن سعد - المجلد 6 - الصفحة 281. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  9. ^ معجم البلدان - الحموي - المجلد 2 - الصفحة 21. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  10. ^ نسب - الزبير بن بكار - الصفحة 327. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  11. ^ تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر - ج ٦١ - الصفحة ٢٦٣. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  12. ^ الطبقات الكبرى - محمد بن سعد - ج ٥ - الصفحة ٦٥. نسخة محفوظة 2019-05-15 في Wayback Machine
  13. ^ كتاب المحبر - محمد بن حبيب البغدادي - الصفحة ٢٢. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  14. ^ الديباج - أبو عبيدة - الصفحة 6. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  15. ^ معجم الشعراء - الجبوري - الصفحة 347. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  16. ^ النسب - الزبير بن بكار - الصفحة 285. نسخة محفوظة 2019-12-18 في Wayback Machine
  17. ^ ربيع الأبرار - الزمخشري - الصفحة 264. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  18. ^ العمدة في محاسن الشعر وآدابه - القيرواني - المجلد 2 - الصفحة 213. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  19. ^ المفصل في تاريخ العرب - جواد علي - المجلد 10 - الصفحة 25. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  20. ^ نهاية الأرب في فنون الأدب - النويري - ج 18 - الصفحة 111. نسخة محفوظة 2019-12-22 في Wayback Machine
  21. ^ الطبقات الكبرى - محمد بن سعد - ج ١ - الصفحة ٣٤٨. نسخة محفوظة 2019-05-25 في Wayback Machine
  22. ^ سبل الهدى والرشاد - الصالحي الشامي - ج ٦ - الصفحة ٣٣٠. نسخة محفوظة 2020-04-14 في Wayback Machine
  23. ^ من الضائع من معجم الشعراء للمرزباني - المزرباني - الصفحة 30. نسخة محفوظة 2019-12-18 في Wayback Machine
  24. ^ موسوعة العتبات المقدسة - الخليلي - الصفحة 385 . نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  25. ^ الاستيعاب - ابن عبد البر - ج ٤ - الصفحة ١٤٥٤. نسخة محفوظة 2019-12-18 في Wayback Machine
  26. ^ أسد الغابة - ابن الأثير - ج ٤ - الصفحة ٤٢٣. نسخة محفوظة 2019-12-17 في Wayback Machine
  27. ^ أعيان الشيعة - السيد محسن الأمين - ج ٣ - الصفحة ٥٠٣. نسخة محفوظة 2019-05-28 في Wayback Machine

هوامش

عدل
  1. ^ أورد ياقوت اسمه أوس بن مدرك وهو خطأ نشأ عن تحريف و تصحيف الواو إلى نون، وإنما هي أنس، كما ذكر ابن سعد البغدادي وغيره على الصواب. (انظر: خزانة الأدب 3 / 89). نسخة محفوظة 2020-04-26 في Wayback Machine
  2. ^ وقيل كانت وقعة فيف الريح سنة 614م. (انظر: بحوث المؤتمر العالمي 2/ 38). نسخة محفوظة 2019-12-22 في Wayback Machine