أنا كريستينا نوبرى

عالمة أعصاب برازيلية

آنا كريستينا دي أوزوريو نوبري،[3] (مواليد 1963، ريو دي جانيرو) هي عالمة أعصاب برازيلية تعمل في المملكة المتحدة.[4]

أنا كريستينا نوبرى
(بالبرتغالية: Anna Christina Nobre)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصية
الميلاد 22 فبراير 1963 (61 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ريو دي جانيرو[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الإقامة المملكة المتحدة (1994–)[1]  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
عضوة في الأكاديمية البريطانية،  واكاديمية اوروبيا[2]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هارفارد
كلية ويليامز[1]
جامعة ييل (الشهادة:دكتور في الفلسفة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه جورج مكارثي
المهنة عالمة أعصاب،  وطبيبة،  وباحثة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات البرتغالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علوم عصبية  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظفة في جامعة ييل،  وجامعة أكسفورد  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز

وهي تشغل منصب رئيس علم الأعصاب الإدراكي الانتقالي بجامعة أكسفورد وزميلة أستاذة في كلية سانت كاترين وزميلة فخرية في نيو كوليدج، في أكسفورد، تشغل نوبري منصب رئيس قسم علم النفس التجريبي وهي تدير مركز أكسفورد لنشاط الدماغ البشري - وهو منشأة متميزة لدراسة الديناميكات العصبية المشاركة في دعم الإدراك البشري الصحي وفهم اضطرابهم في حالات الأمراض النفسية والاضطرابات العصبية. وهي أيضًا أستاذة ملحقة في جامعة نورث وسترن في شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعمل في مركز علم الأعصاب الإدراكي وأمراض الزهايمر وهي أيضًا عضو في الأكاديمية الأوروبية. نوبري مستشارة لمؤسسة جيمس إس ماكدونيل لبرنامج فهم الإدراك البشري، ومحررة مساعدة في لمجلة علم الأعصاب الإدراكي . وهي متزوجة من الفيلسوف لوسيانو فلوريدي.

الحياة والعمل عدل

نشأت نوبري في ريو دي جانيرو بالبرازيل، وتلقت تعليمها في المدرسة الأمريكية في ريو دي جانيرو. انتقلت إلى الولايات المتحدة لإكمال تعليمها العالي. حصلت على درجة البكالوريوس من كلية ويليامز عام 1985، مع تخصص عقدي في مجال علم الأعصاب. وحصلت على الماجستير والماجستير والدكتوراه (1992) من جامعة ييل لأبحاثها في الدراسات الداخلية للجمجمة و الفيزيولوجيا الكهربية الغيراجتياحية للغة والانتباه في الدماغ البشري. خلال أبحاثها لمرحلة بعد الدكتوراه في جامعة ييل وهارفارد (1992-1994)، شاركت في بعض الدراسات الأولي لتصوير الدماغ للوظائف المعرفية في الدماغ البشري. قبل تعيينها الحالي، كانت محاضرة ماكدونيل بيو في علم الأعصاب الإدراكي وزميلة أبحاث مبتدئة أستور وتود بيرد في نيو كوليدج (1994-1996). وتعمل حالياً في المجلس الاستشاري ل نيوروفوكس، وهي شركة مقرها ولاية كاليفورنيا بيركلي، للتسويق العصبي. [5]

في 16 يوليو 2015، أُنتخبت زميلة في الأكاديمية البريطانية.[6] في عام 2020، تشرفت بأن تكون عضوًا دوليًا في الأكاديمية الوطنية للعلوم.[7]

البحث العلمي عدل

تستخدم نوبري طرقً غير جراحية متعددة ومتكاملة لتصوير الدماغ ، جنبًا إلى جنب مع الدراسات السلوكية، من أجل استكشاف وفهم الأنظمة العصبية التي تدعم الوظائف المعرفية في الدماغ البشري.، معظم عملها يبحث بشكل خاص في «توجيه الانتباه»: كيف يولد الدماغ تنبؤات لحظة بلحظة حول الأحداث التيتوشك على الحدوث من أجل تحسين الإدراك والعمل. تشمل الموضوعات الأخرى في بحثها تمثيل الوقت ، وكيف تكتسب الكلمات والأشياء المعنى، وتأثير الدافع على الإدراك.

المراجع عدل

  1. ^ أ ب ت https://www.heinekenprizes.org/portfolio-items/kia-nobre/?portfolioCats=12%2C13%2C14%2C15%2C16%2C17. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ https://www.ae-info.org/ae/User/Nobre_Anna_Christina. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2008-05-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-28.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link) She is known as Kia
  4. ^ Helmreich، D. L.؛ EJN Diversity Inclusion Initiative (2019). "Profiles of women in science: Kia Nobre, Head of Department of Experimental Psychology, Chair in Translational Cognitive Neuroscience, University of Oxford". The European Journal of Neuroscience. ج. 50 ع. 7: 3089–3093. DOI:10.1111/ejn.14440. PMID:31108014.
  5. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2011-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-20.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link)
  6. ^ "British Academy Fellowship reaches 1,000 as 42 new UK Fellows are welcomed". British Academy. 16 يوليو 2015. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-17.
  7. ^ "2020 NAS Election". مؤرشف من الأصل في 2021-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-14.

روابط خارجية عدل