افتح القائمة الرئيسية


تصوير عصبي
Parasagittal MRI of human head in patient with benign familial macrocephaly prior to brain injury (ANIMATED).gif

من أنواع تصوير تشخيصي طبي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الغرض تصوير أجزاء ووظائف وعلاجات الجهاز العصبي.
ن.ف.م.ط.

التصوير العصبي أو تصوير الدماغ هو استخدام تقنيات متعددة بشكل مباشرة أو غير مباشر في التصوير التشخيصي لهياكل، ووظيفة، وعلاجات الجهاز العصبي، وهو مجال جديد نسبيًا في الطب والعلوم العصبية وعلم النفس،[1] ويُعرف الأطباء المتخصصين في تنفيذ وتفسير التصوير العصبي ضمن الإطار السريري بأطباء أشعة الأعصاب .

ينقسم التصوير العصبي إلى فئتين رئيسيتين:

يُتيح التصوير الوظيفي بمشاهدة مباشرة لمعالجة المعلومات في المراكز الموجودة في المخ، ففي أثناء هذه المعالجة يزداد التمثيل الغذائي في المنطقة المسؤلة عنها و"تتوهج" مما يمحكن من تصويرها، ويُعتبر " تحديد الأفكار" أو قراءة العقل أحد أكثر استخدامات التصوير العصبي إثارة للجدل.

محتويات

التاريخعدل

 
تصوير مقطعي محوسب للرأس، من أعلى الجمجمة إلى أسفلها.

يعود الفصل الأول من تاريخ التصوير العصبي إلى عالم الأعصاب الإيطالي أنجيلو موسو الذي اكتشف "توازن الدورة الدموية البشرية" التي مكنت من القياس الغير تدخلي لإعادة توزيع الدم في الدماغ خلال النشاط العاطفي والفكري.[2] وبالرغم من أن وليام جيمس قد ذكر هذا التوازن قبل فترة وجيزة (عام 1890) إلا أن تفاصيل هذا التوازن والأعمال الدقيقة والتجارب التي أجراها موسو ظلت غير معروفة بشكل كبير حتى حدث مؤخرا اكتشاف أداته الأصلية وتقاريره التي كتبها ستيفانو ساندرون وزملاؤه. [3]

قدّم جراح الأعصاب الأمريكي والتر داندي تقنية تصوير البطين الدماغي عام 1918، بتصوير الجهاز البطيني بالأشعة السينية عن طريق حقن مباشر لهواء مُصفى في أحد البطينين الجانبيين للدماغ، وقد لاحظ داندي أن الهواء الذي يدخل إلى الفراغ الموجود تحت الأم العنكبوتية خلال البزل القطني يمكن أن يصل إلي البطينات الدماغية مُظهرا حجرات السائل النخاعي على سطح الدماغ وحول قاعدته، وقد سُميت هذه التقنية باسم تصوير الدماغ المحقون بالغاز.

قدم إيغاس مونيز تصوير الأوعية الدماغية عام 1927، حيث يمكن تصوير الأوعية الدموية الطبيعية والمَرَضية داخل وحول الدماغ بدقة عالية.

قدم كل آلن كورماك وغودفري هونسفيلد التصوير المقطعي المحوسب في أوائل سبعينيات القرن العشرين، وأصبحت أكثر الصور التشريحية تفصيلاً لمناطق الدماغ متاحة لأغراض التشخيص والبحث، وبهذه التقنية فاز كل منهما بجائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الإعضاء عام 1979، وعقب فترة وجيزة من ظهور التصوير المقطعي المحوسب، فقد سمح تطور الموجات الراديوية باستخدام التصوير الطبي بآشعة غاما والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني للدماغ.

تطور بعد ذلك التصوير بالرنين المغناطيسي من قِبل باحثين منهم بيتر مانسفيد وبول لاوتربر، اللذان حصلا على جائزة نوبل في الطلب أو علم وظائف الأعضاء عام 2003، وقد قُدم التصوير بالرنين المغناطيسي في أوائل الثمانينيات سريريًا، إلا أنه خلال ثمانينيات القرن العشرين حدث تطور هائل في التحسينات الفنية والتطبيقات التشخيصية له، وبسرعة أدرك العلماء أن التغيرات الكبيرة في تدفق الدم المقاسة التي يقيسها التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني يمكن أيضا تصويرها بنوع مناسب من أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي، تبع ذلك ميلاد التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، الذي سيطر منذ التسعينيات على مجال رسم خرائط الدماغ نظرًا لانخفاض تدخليته ونقص التعرض للإشعاع وتوافره النسبي على نطاق واسع.

وصل مجال التصوير العصبي أوائل عام 2000 إلى المرحلة التي أصبحت فيها التطبيقات العملية المحدودة للتصوير الوظيفي للدماغ ممكنة، مجال التطبيق الرئيسي حاسوب العقل الوسيط.

دواعي الإستعمالعدل

يتبع التصوير العصبي الفحص العصبي، وذلك إن رأى الطبيب سببًا لإجرائه بهدف إجراء فحوصات أعمق للمريض الذي يعاني من اضطراب عصبي.

يُعتبر الإغماء البسيط أحد أكثر المشاكل العصبية التي قد يوجهها الشحص شيوعًا،[4][5] فتشخيص حالات الإغماء البسيط، الذي لا يشير فيه تاريخ المريض إلى أعراض عصبية أخرى، يتضمن الفحص العصبي دون استدعاء تصوير عصبي بشكل روتيني، لأن احتمال العثور على سبب في الجهاز العصبي المركزي يكون ضئيلا للغاية ومن غير المحتمل أن يستفيد المريض منه. [5]

يُعتبر التصوير العصبي غير مطلوب بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الصداع المستقر والذي تم تشخيصه على أنه صداع نصفي. [6] وتشير الدراسات إلى أن وجود الصداع النصفي لا يزيد من خطر إصابة المريض بأمراض داخل الجمجمة. [6] كما أن تشخيص الصداع النصفي الذي يدل على غياب مشاكل أخرى (مثل الوذمة الحليمية) لا يشير إلى الحاجة إلى إجراء تصوير عصبي. [6] ويجب على الطبيب أثناء محاولته الوصول إلى تشخيص دقيق أن يفكر فيما إذا كان سبب الصداع شيا آخر غير الصداع النصفي، كما قد يتطلب الأمر إجراء تصوير عصبي. [6]

تُعتبر الجراحة المجسمة والتي يتم توجيهها بالتصوير المقطعي المحوسب أو الرنين المغناطيسي لعلاج الأورام داخل الجمجمة والتشوهات الشريانية الوريدية وغيرها من الحالات الجراحية القابلة للعلاج أحد دواعي إجراءات التصوير العصبي. [7] [8] [9] [10]

تقنيات تصوير الدماغعدل

التصوير المقطعي المحوريعدل

يستخدم التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي المحوري سلسلة من صور الأشعة السينية للرأس مأخوذة من عدة اتجاهات مختلفة، ونظرا لاستخدام التصوير المقطعي المحوسب للعرض السريع لإصابات الدماغ، فإنه يستخدم برنامج كمبيوتر يقوم بإجراء عملية حسابية متكاملة (تحويل رادون عكسي) على سلسلة الأشعة السينية المقاسة لتقييم مقدار الأشعة السينية الممتصة في حجم صغير من الدماغ، عادة ما يتم تقديم المعلومات على شكل مقاطع عرضية من الدماغ. [11]

التصوير البصري المنتشرعدل

الإشارة البصرية ذات الصلة بالحدثعدل

التصوير بالرنين المغناطيسيعدل

 
شريحة رنين مغناطيسي في مستوى خط الوسط.

يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي المجال المغناطيسي والأمواج الراديوية لإنتاج صور عالية الجودة لهياكل المخ، ثنائية أو ثلاثية الأبعاد، دون استخدام الإشعاعات المؤينة (الأشعة السينية) أو أجهزة التتبع الإشعاعي.

التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفيعدل

يعتمد التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي وتوسيم الدوران الشرياني على الخواص المغنطيسية للهيموغلوبين المؤكسج والمختزل بهدف معرفة رؤية تغيرات تدفق الدم المرتبطة بالنشاط العصبي في المخ، ويسمح ذلك للصور الملتقطة أن تعكس هياكل الدماغ المنشطة (وكيفية تنشيطها) أثناء أداء المهام المختلفة أو في حالة الراحة، ووفقًا لفرضية التأكسج فإنه يمكن ربط تغييرات استخدام الأكسجين في مناطق الدماغ المختلفة، أثناء النشاط المعرفي أو السلوكي، بعصبونات المنطقة باعتبارها مرتبطة بشكل مباشر بالمهام المعرفية أو السلوكية التي تتم معالجتها.

تخطيط الدماغ المغناطيسي هو تقنية تصوير مستخدمة في قياس المجال المغناطيسية الناتج عن النشاط الكهربائي للدماغ، وذلك بالستعانة بأجهزة حساسة للغاية، ويوفر تخطيط الدماغ المغناطيسي قياسًا مباشرًا للنشاط الكهربائي العصبي، وتتمثل ميزة قياس المجال المغناطيسي الناتج عن النشاط العصبي في أنه من المحتمل أن يكون أقل تشويهًا من قِبل الأنسجة المحيطة (كالجمجمة وفروة الرأس) مقارنةً بالمجال الكهربائي الذي يقيسه تخطيط كهربية الدماغ.

التصوير المقطعي بالإصدار البوزيترونيعدل

يقيس التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني انبعاثات المواد الكيميائية النشطة أيضيا والتي سبق وصمها بنظائر مشعة، عبر حقنها في مجرى الدم، وتتم معالجة بيانات الانبعاثات عبر الحاسب لإنتاج صور ثنائية أو ثلاثية الأبعاد لتوزيع المواد الكيميائية في جميع أنحاء الدماغ.[12] يتم إنتاج نظائر البوزيترون المشعة بواسطة المسرع الدوراني، وتوصم المواد الكيميائية بهذه النظائر المشعة، وبحقن المركب السابق في مجرى الدم فإنه يتجه في النهاية إلى المخ، وتكتشف المستشعرات الموجودة على أجهزة التصوير المقطعي النشاط الإشعاعي حيث يتراكم المركب في مناطق مختلفة من الدماغ، ويعالج الحاسب البيانات التي تجمعها المستشعرات لإنشاء صور ثنائية أو ثلاثية الأبعاد توضح المكان الذي يعمل الذي يتراكم فيه المركب في المخ.

تصوير طبي بأشعة غاماعدل

يشبه التصوير الطبي بأشعة غاما التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، ويستخدم أشعة جاما التي ينبعث منها النظائر المشعة، وكاميرا آشعة جاما التي تسجيل البيانات التي يعالجها الحاسب لبناء صورة ثنائية أو ثلاثية الأبعاد لمناطق الدماغ النشطة.[13]

الموجات فوق الصوتية عبر الجمجمةعدل

عادةً ما تُستخدم الموجات فوق الصوتية عبر الجمجمة في الأطفال الصغار، حيث يكون اليافوخ لا يزال مفتوحا كنافذة صوتية تمكن من إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية للدماغ، وتشمل مزاياه عدم وجود إشعاعات مؤينة وسهولة إجراء المسح بجوار السرير، إلا أن نقص تفاصيل الأنسجة الرخوة يجعل من التصوير بالرنين المغناطيسي الخيار الأفضل في بعض الحالات.

مراجععدل

  1. ^ Filler، Aaron (12 July 2009). "The History, Development and Impact of Computed Imaging in Neurological Diagnosis and Neurosurgery: CT, MRI, and DTI". Nature Precedings. doi:10.1038/npre.2009.3267.5. 
  2. ^ "Angelo Mosso (1846-1910)". Journal of Neurology. 259 (11): 2513–4. November 2012. PMID 23010944. doi:10.1007/s00415-012-6632-1. 
  3. ^ "Weighing brain activity with the balance: Angelo Mosso's original manuscripts come to light". Brain. 137 (Pt 2): 621–33. February 2014. PMID 23687118. doi:10.1093/brain/awt091. 
  4. ^ "Evaluation of syncope". American Family Physician. 72 (8): 1492–500. October 2005. PMID 16273816. 
  5. أ ب American College of Physicians (September 2013)، "Five Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، American College of Physicians، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2013 , which cites
  6. أ ب ت ث American Headache Society (September 2013)، "Five Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، American Headache Society، تمت أرشفته من الأصل في 3 December 2013، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2013 , which cites
  7. ^ "CT-guided stereotactic neurosurgery: experience in 24 cases with a new stereotactic system". Journal of Neurology, Neurosurgery, and Psychiatry. 47 (1): 9–16. January 1984. PMID 6363629. doi:10.1136/jnnp.47.1.9. 
  8. ^ "Brown-Roberts-Wells stereotactic frame modifications to accomplish magnetic resonance imaging guidance in three planes". Applied Neurophysiology. 50 (1–6): 143–52. 1987. PMID 3329837. doi:10.1159/000100700. 
  9. ^ "Stereotaxis and nuclear magnetic resonance". Journal of Neurology, Neurosurgery, and Psychiatry. 48 (1): 14–8. January 1985. PMID 3882889. doi:10.1136/jnnp.48.1.14. 
  10. ^ "Use of stereotactic PET images in dosimetry planning of radiosurgery for brain tumors: clinical experience and proposed classification". Journal of Nuclear Medicine. 45 (7): 1146–54. July 2004. PMID 15235060. 
  11. ^ Jeeves MA (1994). Mind Fields: Reflections on the Science of Mind and Brain. Grand Rapids, MI: Baker Books. صفحة 21. 
  12. ^ Nilsson L، Markowitsch HJ (1999). Cognitive Neuroscience of Memory. Seattle: Hogrefe & Huber Publishers. 
  13. ^ شرح تصوير فيليب بول دماغ