أم كلثوم العامرية

عربية فصيحة كانت على عهد الرسول محمد

أم كلثوم بنت عبدود بن قيس العامرية عربية فصيحة كانت على عهد الرسول محمد،[1][2] ومن شعرها ما قالته في رثاء أخيها عمرو بن عبد ود عندما قتله على بن أبي طالب في غزوة الخندق، وكانـت عندما بلغها نعيه قد سألت: من قتله؟ فقيل لها علي بن أبي طالب. فقالت: لم يأت يومه إلا على يد كفء كريم؟ وأنشأت تقـول:

أم كلثوم العامرية
معلومات شخصية
مكان الميلاد الحجاز  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة شاعرة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
أسدان في ضيق المكر تجاولاوكلاهما كـفء كرم باسل
فتخالسا سلب النفوس كلاهـماوسط المجال مجالد ومقاتل
وكلاهما حسر القناع حفيظةلم يثنه عن ذاك شغل شاغل
فاذهب علي فما ظفـرت بمثلهقول سديـد ليس فيه تحامل


مراجععدل

  1. ^ اعلام النساء - 4. IslamKotob. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "ص925 - كتاب معجم الشعراء العرب - أم كلثوم بنت عبد ود - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.