افتح القائمة الرئيسية

أم المهاجر الرومية

جارية روميَّة وتابعيِة مِن رواة الحديث النبوي

أم المُهاجر الروميَّة جارية روميَّة وتابعيِة مِن رواة الحديث النبوي، كانت نصرانية فأسلمت في عهد الخليفَّة عثمان بن عفان[1].

أم المهاجر الرومية
معلومات شخصية
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة محدثة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

إسلامهاعدل

لها حديث رواه البخاري في كتابه "الأدب المفرد" تتكلم فيه عن إسلامها:

حدّثنا موسى، حدّثنا عبد الواحد؛ قال" حدثتنا عجوز نوبية تُدعى عقيلة مولاة لبني فزارة وهي جدة علي بن غراب، تقول حدَّثتني أم المهاجر؛ قالت:سُبيت وجواري من الروم، فَعرض علينا الخليفة عُثمان الإسلام فلم يُسْلِم غيري وغير أخرى؛ فقال: اذهبوا فإحفظوهما, وطَهّروهما، فكنتُ أخدُمُ عُثمان[2][3].

وروى لها أبو داود والترمذي وابن ماجة.[2]

مراجععدل

  1. ^ أم المُهاجر الروميَّة اطلع عليه في 13 سبتمبر/ أيلول 2014 م. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب أم المهاجر الرومية - كتاب تهذيب الكمال للمزي اطلع عليه في 13 سبتمبر/ أيلول 2014 م. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ موقع صحابة رسول الله اطلع عليه في 13 سبتمبر/ أيلول 2014 م. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.