أمبيريك

ممثل عراقي

صالح حمد الملقب أمبيريك (18 يناير 1930 - 26 يناير 2004)، ممثل عراقي[4] .

صالح حمد علي (امبيريك)
أمبيريك.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة كاظم حمد علي[1]
الميلاد 18 يناير 1930(1930-01-18)
الزبير[2] العراق
الوفاة 26 يناير 2004 (74 سنة)
الشارقة [3]الإمارات العربية المتحدة
الجنسية  العراق
أسماء أخرى أمبيريك
أبناء ثمانية أبناء منهم أسعد، أمجد ،نيبر ،أنعام [1]
الحياة العملية
الأدوار المهمة مذكرات بو عليوي
المهنة ممثل  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1960 - 1990
المواقع
السينما.كوم صفحته على موقع السينما

عن حياته ومشواره الفنيعدل

ولد في الزبير انتقل إلى الكويت عام 1954[1] كانت بدايته بالتمثيل أولها كان في مسلسل مذكرات بو عليوي عام 1964 واستمر لعدة سنوات حيث قام بتجسيد شخصيته الأبرز (أمبيريك) وهو الاسم الذي اشتهر به طوال مسيرته الفنية [4]، بمشاركة الفنان عبد الحسين عبد الرضا قدم بعدها العديد من الأعمال في السينما المسرح والتلفزيون حتى عام 1990 كما عمل فنيا في وزارة التربية الكويتية كفني تجليد [5]

 
صالح حمد في شخصية أمبيريك

حياته الأسريةعدل

تزوج أمبييريك مرتين زوجته الأولى نجاح توفيق عراقية رزق منها بخمسة بنات لكن طلقته بعد صدور الحكم وعادت إلى العراق مع إبنتها الصغرى وأخرى استقرت في الأردن بقي ثلاثة من بناته في الكويت،و من زوجته الثانية عراقية الجنسية بثلاثة أولاد الأكبر كان مقيما معه واثنين في العراق إضافة لتربيته لإبن زوجته كويتي الجنسية لكنها طلقته بعد صدور الحكم عليه خشية إبعادها للعراق لكن إبنها وفر لها الإقامة[1]

قصته أثناء الغزو وبعدهعدل

  • أثناء الغزو العراقي للكويت أقام عند إبنته وزجها الكويتي كما كان يجلب الطعام لعائلة التوجيري كان متوجها لاحد المخابز برفقة أحمد مشاري والقت المخابرات العراقية القبض عليهما وخيرتهما إما الانضمام لنقابة الفنانين أو الالتحاق بالجيش الشعبي فقام بإصدار بطاقة عضوية للنقابة في ديسمبر 1990 تحت التهديد دون القيام بأي نشاط حسب قوله وقد استشار قبلها الشيخ فهد ناصر وصديقه حمد التويجري فقالا له أصدرها حفاظا على حياتك [2]
  • سافر إلى العراق عشرة مرات خلال فترة الغزو منها للبحث عن ابن زوجته الثانية والذي أسرته القوات العراقية ولإصدار الجنسية العراقية لتحسين وضعه حيث كان من فئة البدون [2]
  • قام بزيارته في منزله جنود عراقيون كانت تربطه بهم معرفة سابقة قبل الاحتلال [2]
  • إتهم بأنه عمل قاضيا في وزارة العدل اثناء الغزو لكنه أوضح أن تواجد هناك في سبتمبر 1990 مع بعض القضاة العراقيين لإنهاء معاملات طلاق ابنه أسعد من زوجته مديحة عراقية الجنسية[2]

بعد التحريرعدل

بعد تحرير الكويت عام 1991 كان خارجا للاحتفال مع عائلته بالتحرير لكن تم إيقافه عند أحد نقاط التفتيش واقتادوه إلى مخفر القادسية ليحققوا معه فاخرجة الشيخ أحمد فهد الأحمد والفنان عبد الحسين عبد الرضا بكفالة بعد استنجاد ابنه أسعد بهم وأوضح بأن أمبيريك لم يتصل به لدعوته للانضمام للنقابة لكنه تجاهله ولم يرد على مكالماته [6] أقام لفتره في بيت أحمد التويجري ليتم سجنه ومحاكمته لاحقا [7]

محاكمته و إتهامه بالخيانةعدل

  • اتهمته النيابة العرفية الكويتية هو ومن كان معه بأنهم خلال فترة الغزو العراقي للكويت حيث قاموا بمساعدة الاحتلال على إحياء حفلات غنائية للقوات العراقية [2]
  • أيضا اتهمته بأنه ومن معه عمدوا لإذاعة الضعف في نفوس الأمة أثناء فترة الاحتلال بتمجيد جيشهم وقواتهم وطالبت النيابة بإنزال أقصى العقوبات بهم[2]
  • لكنه أوضح للقاضي بأنه بريء ولم يستخدم البطاقة العضوية وأنه تردد على المسرح القومي بخيطان مقر النقابة حينها مرة واحدة بأمر من القوات العراقية كما نفى أن إدعاءات منها أن يكون ضابط مخابرات وقام بالعمل في إذاعة أم المهالك أو سجن الأسرى .[8]
  • حكمت المحكمة عليه بالحبس خمسة عشر عاما لتخفض فيما بعد لخمس سنوات مع الأشغال بعد صدور العفو الأميري عنه و تسفيره إلى الدولة الذي يختارها فاختار الإمارات إلا إنه اكد بعدد من اللقاءات انه مظلوم ويتمنى ان يدخل الكويت ولكن وفاته سبقت أمنيته في الإمارات بعام 2004[9] .

وفاتهعدل

توفي في 26 يناير 2004 في أحد مستشفيات الشارقة الأمارات العربية المتحدة[3] بعد صراع مع مرض السرطان.

اعمالهعدل

في التلفزيونعدل

سهرات تلفزيونيةعدل

من المسرحياتعدل

الأعمال الإذاعيةعدل

  • عفواً أيها الأب.
  • بوعليوي في رمضان.

تقديم البرامجعدل

  • شارك في تقديم برنامج الأطفال التلفزيوني ماما أنيسة قرابة العشرة سنوات[2]

في التأليفعدل

المراجععدل

وصلات خارجيةعدل

لقاء قديم مع الفنان صالح حمد في التلفزيون السعودي