افتح القائمة الرئيسية

أماني تيري أو أماني تور كنداكة (ملكة) نوبية من مملكة كوش في مروي التي تعرف أيضاً باسم مملكة النوبة ، وعرفت أيضاً كالعديد من الملكات النوبيات اللاتي قدن الجيوش اثناء المعارك بأسم الملكة المحاربة ويقرأ اسمها في الهيروغليفية ميدكير.

أماني تيري
Amanitore.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الوفاة القرن 1
مكان الدفن أهرامات مروي  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الإقامة جبل البركل  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة مملكة كوش  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء ارهانكرر  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الملكة أماني تور في نحت من ود بانقا ويعرض في برلين
الملكة أماني تيري تسحق الأعداء

وعرفت أيضاً كوصية علي عرش الملك نتكامانى بعد الكنداكة أماني شاخيتي ولم يعرف علي وجه الدقة الي اليوم اذا ما كنت ام الملك نتكامانى أم زوجته.[1] لكن الثابت انها كانت شريكته في الحكم.

قصرها الملكي موجود في جبل البركل وقد تم إعلانه في العام 2003 كأحد مواقع التراث العالمي التابع لليونسكو ، و امتد نطاق حكمها الي مابين النيل الأزرق وحتي نهر عطبرة .[2] بدأ عهدها في العام الميلادي الأول ، وتزكر في العديد من النصوص علي انها الحاكمة كما في مثل معبد نبتة العاصمة النوبية قرب مدينة شندي أو معبد الأسد[3] في النقعة. وتظهر دوماً الي جوار الملك نتكامانى في الرسومات و المنحوتات والجدير بالذكر ان الكنداكات (الملكات) كان لهن دور قوي في نظام السلطة في المملكة الكوشية فقد كن يقدن الجيوش ويقمن بإعداد أبنائهن للحكم ، ويمكنهن إنهاء الإنظمة بعزل الملوك أو أمرهم بالإقدام علي الانتحار.

توفيت في العام 50 ميلادية ، دفنت في هرمها الخاص بمدينة مروي الذي تبلغ مساحته حوالي 6 امتار مربعة عند القاعدة ، وهو ليس هرماً بالمعني الدقيق للكلمة.[4] وتعتقد بعض المصادر أنها ذكرت في الأنجيل في قصة الحوار مع الأثيوبي في سفر أعمال الرسل الإصحاح 8:26-40:[5][6] ( تحدث ملاك الرب الي فيليب قائلاً : أستيقظ وإذهب الي الجنوب الي الطريق الذي يذهب الي الأسفل من اورشليم الي غزة الي الصحراء ، فأستيقظ وذهب ، ولمح رجلاً خصياً من إثيوبيا وكان ذو مرتبة عظيمة عند ملكة اثيويبا الكنداكة ، فهو المسئول عن كنوزها ، وقد اتي الي اورشليم للعبادة ، وهو يستعد للعودة الي دياره جالساً في مركبته الحربية ويقرأ سفر اشعياء الرسول .....).

سرقة الآثار النوبيةعدل

وتعتبر الكنداكة أماني تيري ، واحدة من المجموعة الأخيرة للملوك العظام الذين شيدوا مملكة كوش ،وقد قامت بإعادة بناء معبد امون الضخم في مروي بعد ان حطمه الرومان وكذلك ابتدأ من عهدها تم تشييد خزانات حفظ المياه في مروي ، وشاركت الملك نتكامانى في تشييد معابد امون في النقعة و عمارة، ويتضح من كم المباني التي تم تشييدها في القرن الميلادي الأول ان هذه الفترة كانت أكثر فترات الحضارة المروية إزدهاراً ، إذ بلغ عدد الإهرامات وحدها أكثر من 200 هرماً خلافاً عن المعابد والقصور ، التي نهب اغلبها في العصور القديمة[7]. وينظر المؤرخون الي الكنداكة أماني تيري بعين الإعتبار والإستحسان وقد تم إختيارها كرقم 39 في قائمة اعظم 50 شخصية إفريقية ، وكثيراً ما يتم ذكرها خطأً ضمن الحضارة المصرية القديمة.[2] ، لكن الحقيقة أنها تتبع لحضارة مملكة كوش التي كانت دولة غنية وبها مصادر هائلة من الذهب وتقوم بتصدير المجوهرات و المنسوجات والحيوانات النادرة وقد تأثرت الحضارتين ببعضهما ثقافياً و دينياً وأختلفتا في العديد من الجوانب الأخري.

معرض صورعدل

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ Török, László p.262 The Image of the Ordered World in Ancient Nubian Art: The Construction of the Kushite Mind (800 BC - 300 AD) (Probleme Der Agyptologie,) Brill; illustrated edition edition (28 Nov 2001) (ردمك 978-90-04-12306-9) [1] نسخة محفوظة 23 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب 50 Greatest Africans — Pharaoh Natakamani and Queen Amanitore & Ngola Ann Nzinga, whenweruled.com, accessed 28 December 2008 نسخة محفوظة 19 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Natakaman and Amanitore in the Meroitic Sudan, Clyde Winters, accessed 28 December 2008 نسخة محفوظة 04 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Department of Egyptian Art. "List of Rulers: Ancient Sudan". In Heilbrunn Timeline of Art History. New York: The Metropolitan Museum of Art, 2000–. metmuseum.org (October 2001) نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Women in Power نسخة محفوظة 03 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ The Bible — Acts 8:26–40
  7. ^ The Kingdom of Kush, László Török, 198 and p461, ISBN 90-04-10448-8, accessed 27 December 2008 نسخة محفوظة 04 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.