افتح القائمة الرئيسية

أسطورة صندوق بندورا

رواية من تأليف أحمد خالد توفيق

أسطورة صندوق بندورا هي الرواية رقم 62 من سلسلة ما وراء الطبيعة التي تصدرها المؤسسة العربية الحديثة[1] ضمن روايات مصرية للجيب للكاتب أحمد خالد توفيق.[2] تُعدُّ السلسلة أول سلسلة روايات عربية في أدب الرعب.

أسطورة صندوق بندورا
معلومات الكتاب
المؤلف أحمد خالد توفيق
البلد  مصر
اللغة العربية
الناشر المؤسسة العربية الحديثة
تاريخ النشر 2008
السلسلة روايات مصرية للجيب
النوع الأدبي أدب الرعب،  وإثارة
الموضوع خيال - مغامرات
التقديم
عدد الأجزاء 80
عدد الصفحات 130

مقدمة

دوى الانفجار الرهيب في الحانة، وبناية البلدية، والنادى النسائي، واهتزت البلدة كلها من الرعب، أكثر منها بسبب الانفجار ذاته، وهوت بقايا الانفجار أرضاً فتلقفتها النيران القادمة من الغرب، وفي السماء لم يعد أحد يرى قرص القمر .. لقد غطى الدخان كل شيء .. فيما بعد، كان القمر المكتمل هو المتهم الرئيسي في القضية .. إن سلوك الإنسان العدواني الجنوني يتزايد مع القمر المكتمل، وهذه حقيقة عرفها العلماء من زمن.[3]

مقتطفات من الكتابعدل

  • “أحب القوم الذين لا يعتبرون مشاكلهم نهاية العالم، ويتوقعون أن يحدث كسوف شمسي أو جفاف أو أن يزحف التصحر إلى شمال أفريقيا، لمجرد أنهم يشعرون بإحباط عاطفي..”

أبطال الروايةعدل

  • د. رفعت إسماعيل عبد الحفيظ هي الشخصية الرئيسية في سلسلة ما وراء الطبيعة للكاتب المصري أحمد خالد توفيق. طبيب أعزب في السبعينات من عمره يروي ذكرياته عن سلسلة من الأحداث الخارقة للطبيعة التي تعرض لها في حياته، أو يروي تجارب أخرى عُرضت عليه بسبب الشهرة التي حققها في مجال الخوارق بعد نشر أخبار عن مغامراته في مجلات أمريكية، وحلوله ضيفاً دائماً على برنامج إذاعي مصري يحمل اسم بعد منتصف الليل.

انظر أيضًاعدل

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ If we want to keep Arabic alive, don’t blame English, thenational.ae. Retrieved 31 July 2017. نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "أحمد خالد توفيق – إضاءات". www.ida2at.com. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2018. 
  3. ^ "شبكة روايات التفاعلية - روايات مصرية للجيب - ArabO". www.arabo.com. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2018. 
  4. ^ "شبكة روايات التفاعلية - روايات مصرية للجيب - ArabO". www.arabo.com. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2018.