افتح القائمة الرئيسية

أسد ملحم جمال

ضابط وسياسي وكاتب لبناني

أسد ملحم جمال (18 سبتمبر 1895 - 21 أبريل 1963) ضابط وسياسي وكاتب لبناني. [1] ولد في عبيه، تلقى علومه الأولية في المدارس المحلية ثم في المدرسة الحميدية في كفرمتى، ثم انصرف إلى العمل واستوطن بيروت سنة 1912. تطوع في سلك الدرك في 1 آذار 1916 وأخذ يرتقي في سلم الرتب العسكرية حتى بلغ رتبة عقيد، ثم صرف من الخدمة في 1 تموز 1950 بعد 34 سنة وأربعة أشهر في خدمة. كان القائد في سلك الدرك اللبناني، ومن رفاق كمال جنبلاط في تأسيس الحزب التقدمي الإشتراكي. أحرز أثناء وجوده في خدمة قوى الأمن الداخلي عدداً من الأوسمة وكتب التقدير. له مؤلفات ومحاضرات في شتى مجالات. [2]

أسد ملحم جمال
معلومات شخصية
الميلاد 18 سبتمبر 1895  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
عبيه  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 21 أبريل 1963 (68 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
شويفات  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Ottoman flag.svg
الدولة العثمانية
Flag of Lebanon.svg
لبنان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ضابط شرطة،  وسياسي،  وكاتب مقالات،  ومحاضر،  ومدرب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب التقدمي الاشتراكي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في قوى الأمن الداخلي  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز

سيرتهعدل

ولد أسد بك بن ملحم جمال في عبيه في 18 أيلول 1895 وتلقى علومه الأولية في المدارس المحلية ثم في المدرسة الحميدية في كفرمتى، واضطر إلى الانصراف إلى العمل فبدأ حياته كاتباً في محل تجاري في بيروت سنة 1912، ثم تطوع في سلك الدرك في أول آذار سنة 1916 وتولی تعليم ضباط الصف، وتولى أيضاً وظيفة كاتب في هيئة الطابور، ورئيس الشرطة العسكرية، ورئيس مخفر بعبدا، وأخذ يرتقي في سلم الرتب العسكرية حتى بلغ رتبة عقيد، ثم صرف من الخدمة لبلوغه السن القانونية في أول تموز 1950 بعد خدمة 34 سنة وأربعة أشهر وقد قام خلال هذه المدة بمهام قيادة كتائب الدرك، والمفتشية العامة، وقيادة الدرك العامة بالوكالة، ومهمة محافظ البقاع بالوكالة بالاضافة إلى قيادة الكتيبة مدة ستة أشهر في سنة 1949 وفي 1950 كان مفتشاً عاماً للدرك وقائداً لمعهد الضباط ومدارس ضباط الصف والعرفاء والأحداث في وقت واحد.[1] أسهم في تعديل أنظمة الدرك اللبناني بعد جلاء الفرنسيين، وألقى عدداً وافراً من المحاضرات في معهد الضباط في الطب الشرعي وفقه القانون وقانون الجزاء وأصول المحاكمات.[1]
وفي أزمة لبنان 1958 كان حاكماً إدارياً للقطاع الأوسط في الشوف يتهم بالشؤون العمرانية والصحية والمالية والزراعية وغيرها. وفي سنواته الأخيرة عين مديراً لفرع بنك التجارة الشرقي في الشويفات، فسار به في طريق النجاح والازدهار.[1]

وفاتهعدل

توفي في 21 نيسان 1963 في الشويفات ودفن في مأتم حافل في مسقط رأسه عبيه.[1]

مؤلفاتهعدل

ألفّ كتاباً عن تاريخ الماسونية طبع مرتين وأسهم في وضع دستور الحزب التقدمي الاشتراكي ونظامه الداخلي، والنظام الأساسي لرابطة قدماء القوى المسلحة، وحاضر وكتب في مواضيع علمية واجتماعية وتربوية ومسلكية وخصوصاً في مجلة الجندي. صدر بعد وفاته كتاب باسم العقيد أسد جمال مفكر وأديب في 1964 قدم له كمال جنبلاط.[3] يقول محمد خليل الباشا في معجم أعلام الدروز في لبنان «وربما كان أول من كتب في لبنان عن القنبلة الذرية وذلك في اليوم الثاني لقصف هيروشيما، وكان هذا البحث مجهولاً حتی عند معظم العلماء وعند ضباط أركان الحرب.»[1]

الأوسمةعدل

أحرز أسد بك أثناء وجوده في خدمة الدرك اللبناني عدداً من الأوسمة وكتب التقدير منها الاستحقاق اللبناني ذو السعف مرتين، والاستحقاق اللبناني المذهب، والصليب الحربي ثلاث مرات، ومدالية فلسطين ووسام الأرز الوطني. [1]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ محمد خليل الباشا (2010). معجم أعلام الدروز في لبنان، المجلد الأول (الطبعة الثانية). لبنان: دار التقدمية. صفحة 316-318. 
  2. ^ فتحي عباس جبوري (2009). نشأة الحزب التقدمي الاشتراكي ومواقفه الداخلية والخارجية حتى الحرب الاهلية. الدار التقدمية. 
  3. ^ "العقيد أسد جمال مفكر وأديب". الفرات للنشر والتوزيع. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2018.