أزمة الحدود بين أذربيجان وأرمينيا 2021

أزمة الحدود بين أذربيجان وأرمينيا 2021 تشير إلى المواجهة المستمرة بين القوات العسكرية لكل من أرمينيا وأذربيجان والتي بدأت في 12 مايو 2021، عندما عبر الجنود الأذربيجانيون عدة كيلومترات داخل أرمينيا في مقاطعتي جيغاركونيك وسيونيك. لم تسحب أذربيجان قواتها من الأراضي الأرمينية المعترف بها دوليًا على الرغم من دعوات البرلمان الأوروبي والولايات المتحدة وفرنسا للقيام بذلك. وهما اثنان من ثلاثة رؤساء مشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.[1][2]

الجدول الزمنيعدل

ظهرت تقارير عن عبور الجنود الأذربيجانيين إلى الأراضي الأرمنية في 12 مايو، في منطقتين على طول الحدود بين أرمينيا وأذربيجان وهما المنطقة المحيطة ببحيرة سيف، وتقع من الشرق قرية إيشخاناسار وجبل ميتس إيشخاناسار، وإلى الشمال من بلدة غوريس وقرى فيريشن وأكنر في مقاطعة سيونيك، وكذلك بالقرب من قريتي فيرين شورزا والكوت. صرح رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان أن التقارير المتعلقة بالتقدم الأذربيجاني على بحيرة سيف كانت صحيحة وأن المفاوضات جارية لانسحاب أذربيجان، مشيرًا إلى أن القوات الأرمنية أوقفت التقدم دون حدوث أي مناوشات.[3]

يقول الجانب الأرمني أنه وفقًا للخرائط السوفيتية، يقع الجزء الأكبر من البحيرة داخل أرمينيا والجزء الأصغر داخل أذربيجان. نشرت وكالة أنباء أرمينبريس خريطة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية المرقمة بـ J-38-21 بمقياس 1: 100000، تظهر بحيرة سيف بشواطئها الشرقية والغربية والجنوبية الواقعة في أراضي جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفياتية وقسم فقط من الشاطئ الشمالي للبحيرة يغطي ما يقرب من 10٪ من البحيرة الواقعة في جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفياتية، والبحيرة الأصغر تقع شرق بحيرة سيف بالكامل في الأراضي الأرمنية.[4][5] ومع ذلك أظهر الجنود الأذربيجانيون خريطة تدعي أن البحيرة بأكملها تنتمي إلى أذربيجان، ورفضوا مغادرة الإقليم.

في 14 مايو ناشد رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان رسميًا منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا لإجراء مشاورات بشأن التوغل الأذربيجاني في أرمينيا. في نفس اليوم طلب باشينيان من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقديم الدعم العسكري. اجتمع المسؤولون العسكريون الأرمينيون والأذربيجانيون على الحدود مع ممثلين عن الجيش الروسي المنتشرين في مقاطعة سيونيك لعدة ساعات من المفاوضات، دون الإعلان عن أي اتفاق فوري ناتج بعد ذلك.[6]

في 19 مايو 2021 قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن روسيا توصلت إلى مبادرة لإنشاء لجنة مشتركة بين أرمينيا وأذربيجان لترسيم الحدود وترسيمها، حيث يمكن لروسيا أن تلعب دور مستشار أو وسيط. في 20 مايو 2021 أكد رئيس الوزراء بالإنابة نيكول باشينيان أن أرمينيا وأذربيجان اقتربتا من التوصل إلى اتفاق بشأن إنشاء لجنة مشتركة لترسيم الحدود بين البلدين، مع قيام روسيا بدور الوسيط، وتعيين كل دولة مندوبين في اللجنة بحلول 31 مايو.[7][8]

في صباح يوم 20 مايو 2021 عبرت مجموعة من العسكريين الأذربيجانيين الحدود بالقرب من قرية خوزنافار في منطقة غوريس، مشيًا مسافة 1.5 كيلومتر داخل الأراضي الأرمنية. تم تحويلهم إلى مواقعهم الأصلية من قبل القوات الأرمينية، لكنهم قاموا بمحاولة ثانية لعبور الحدود في المساء، مما أدى إلى اندلاع قتال بين الجنود الأرمينيين والأذربيجانيين. أفاد مكتب المدعي العام لأرمينيا بإصابة أحد عشر جنديًا أرمانيًا بجروح ونقلوا إلى المستشفى، وأن هناك إصابات من الجانب الأذربيجاني أيضا. تم تسريب الفيديو الخاص بالحادث على وسائل التواصل الاجتماعي، في البداية مقطع فيديو لرجال عسكريين أذربيجانيين يهاجمون ويضربون الجنود الأرمن، وفي اليوم التالي ظهر مقطع فيديو آخر يظهر القوات المسلحة الأرمينية تطرد الجنود الأذربيجانيين من أراضيها.

في 27 مايو 2021 بعد أن تصاعدت التوترات بعد أسر القوات الأذربيجانية لستة جنود أرمنيين في وقت مبكر من الصباح، دعا رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إلى نشر مراقبين دوليين على طول أجزاء من حدود أرمينيا مع أذربيجان. وقال باشينيان في اجتماع طارئ لمجلس الأمن الأرميني عقد في المساء «إذا لم يتم حل الوضع فإن هذا الاستفزاز قد يؤدي حتما إلى صدام واسع النطاق»، واقترح على أرمينيا وأذربيجان سحب قواتهما من المناطق الحدودية والسماح بأن تنشر روسيا أو الولايات المتحدة وفرنسا الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا مراقبين هناك. قال رئيس الوزراء إن فك الاشتباك بين القوات وبدء مهمة المراقبة يجب أن يتبعه عملية «تحديد النقاط الحدودية» يشرف عليها المجتمع الدولي.

في 28 مايو 2021 دعا المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو إلى وقف التصعيد الفوري وحث كلا الجانبين على سحب قواتهما إلى المواقع التي كانت تحتلها قبل 12 مايو والدخول في مفاوضات حول ترسيم الحدود وترسيمها، ورحب بالمقترحات الخاصة بإيفاد بعثة مراقبة دولية محتملة. إبداء الاستعداد لتقديم الخبرة والمساعدة في ترسيم الحدود وترسيمها. يواصل الاتحاد الأوروبي دعوة أذربيجان للإفراج عن جميع أسرى الحرب والمعتقلين دون تأخير ويرحب بجميع الجهود الرامية إلى تخفيف التوترات.[9]

التفاعلاتعدل

أرمينياعدل

في 15 مايو صرحت وزارة الدفاع الأرمينية أن الوضع فيما يتعلق بالتوغل الأذربيجاني في يومي 12 و13 مايو ظل دون حل، بينما تراجع الجيش الأذربيجاني عن بعض المواقع بسبب تحركات القوات الأرمينية، وأن المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية سلمية كان من المتوقع أن تستمر الأزمة خلال النهار.[10]

أذربيجانعدل

في 15 مايو رفض المكتب الصحفي لوزارة الخارجية الأذربيجانية التقارير المتعلقة بتوغل أذربيجاني في أرمينيا، مشيرًا إلى أنه كان يفرض حدود أذربيجان على أساس الخرائط التي تحدد الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، منتقدًا الجانب الأرمني. ووصف التصريحات بأنها «استفزازية» و«غير كافية»، وأن السلطات الأرمينية كانت تستخدم الوضع لأغراض سياسية محلية قبل الانتخابات، وأن أذربيجان تتفاوض مع أرمينيا بشأن تطبيع الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.[11][12]

خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف، وصف الرئيس الأذربيجاني علييف قرار أرمينيا بالاستئناف أمام منظمة معاهدة الأمن الجماعي بأنه محاولة «لتدويل القضية».[13]

المراجععدل

  1. ^ "Department Press Briefing – May 14, 2021"، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021.
  2. ^ "Macron: Azerbaijani armed forces have crossed into Armenian territory. They must withdraw immediately. I say again to the Armenian people: France stands with you in solidarity and will continue to do so."، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2021.
  3. ^ "Soviet military map proves eastern, western and southern shores of Sev Lake unequivocally belong to Armenia"، أرمينبريس، 18 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2021، Sev Lake with its eastern, western and southern shores is located in the territory of the Armenian SSR -
  4. ^ "Armenian PM Pashinyan asks Russia's Putin for military support -Ifax"، رويترز، 14 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2021.
  5. ^ "Armenia says Azerbaijan fails to fully withdraw after border incident"، رويترز، 14 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2021.
  6. ^ "Armenia close to new agreement with Azerbaijan"، Eurasianet، 20 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2021.
  7. ^ "Injuries on both sides reported after clashes at Armenian-Azerbaijani border" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2021.
  8. ^ "Eleven Armenian soldiers injured in a fight with Azerbaijani soldiers"، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2021.
  9. ^ "Armenia/Azerbaijan: Statement by the Spokesperson on recent developments on the border" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2021.
  10. ^ "Armenia says Azerbaijani forces remain in Syunik, demands their withdrawal"، إيتار تاس، 15 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2021.
  11. ^ "No:165/21, Information of the Press Service Department of the Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Azerbaijan"، mfa.gov.az، مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2021.
  12. ^ "Azərbaycan XİN: Ermənistanın siyasi-hərbi dairələrinə əsassız olaraq bölgədə vəziyyəti gərginləşdirməməyi tövsiyə edirik"، azertag.az (باللغة الأذرية)، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2021.
  13. ^ "Azərbaycan Prezidentinin Rəsmi internet səhifəsi - XƏBƏRLƏR » Mətbuat xidmətinin məlumatı"، president.az (باللغة الأذرية)، مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2021.