أديلا زاموديو

كاتبة بوليفية

باز خوانا بلاسيدا أديلا رافائيل زاموديو ريفيرو (بالإسبانية: Adela Zamudio)‏، أو معروفة أكثر باسم أديلا زاموديو (1854-1928) شاعرة، نسوية، ومُدرسة بوليفية.

أديلا زاموديو
Adela Zamudio.jpg
أديلا زاموديو

معلومات شخصية
اسم الولادة Paz Juana Plácida Adela Rafaela Zamudio Rivero
الميلاد 11 أكتوبر 1854(1854-10-11)
كوتشابامبا  بوليفيا
الوفاة 1928
كوتشابامبا  بوليفيا
الجنسية بوليفيه
أسماء أخرى Soledad
الحياة العملية
المهنة شاعرة, أستاذة, ناشطة
اللغات الإسبانية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل شعر  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
سبب الشهرة أشهر شاعرة بوليفية, مؤسسة الحركة النسوية البوليفية.

وتعتبر الشاعرة البوليفية الأكثر شهرة، ويعود لها الفضل في تأسيس الحركة النسوية في البلاد. في كتاباتها، تستخدم أيضا اسم سوليداد.

الحياة الشخصيةعدل

ولدت أديلا زاموديو في كوتشابامبا، بوليفيا، في عام 1854، لأسرة من الطبقة العليا.[2]

وحضرت مدرسة ابتدائية عامة ودرست أيضا على يد والدها، الدون أدولفو زاموديو ووالدتها، دونا موديستا ريبيرو دا زاموديو.[3]

المشوار المهنيعدل

كمُدرسة، أديلا زاموديو دَرُّست في ايسكويلا سان البرتو، وأصبحت لاحقاً مديرة مدرسة ثانوية للبنات، والتي في وقت لاحق أصبحت تعرف باسم ليثيو أديلا زاموديو.[3]

شعرها وخيالها يتعامل في المقام الأول مع النضالات الاجتماعية في بوليفيا، وفي كثير من الأحيان مع الشعور الرومانسي تجاه الثورة.[4]

أديلا غير دينية، وكانت كتاباتها فكرية للغاية.[3] ونشرت قصيدتها الأولى، وردتان، عندما كانت في الخامسة عشر من عمرها، ولكن لم تنشر كتابها الأول حتى بعد 20 عاما.[4]

وفي عام 1926 منحت جائزة ولي العهد للتميز.[3] لها اسم مستعار، سوليداد. (بالعربية: العزلة)، كانت تستخدمه من قبل لتعكس نفسها في كثير من الأحيان وحيدة ويساء فهمها الذاتي، الذي يسعى إلى الهروب من المجتمع البوليفي المحافظ.

عملها، في الأمر الواقع، تسبب في ضجة بين نساء الطبقة العليا ورجال الدين، وزيادة العداء تجاه عملها. وكفاحها مع الدين تسبب بها أن تختار عدم تعليم الدين في المدارس وأدانتها الجامعة الكاثوليكية النسائية علنا.[2]

كما كتبت أديلا زاموديو مقالات مطبوعة وصحفية لتعزيز الإصلاحات الديمقراطية وحقوق المرأة، بما في ذلك إباحة الطلاق.[4]

الأرثعدل

عيد ميلادها، 11 أكتوبر، الذي يحتفل به في بوليفيا باسم "يوم المرأة البوليفية".[2]

أديلا زاموديو هي شخصية ظهرت على جودي شيكاغو في قطعة حفل العشاء، التي تمثلها باعتبارها واحدة من 999 اسم في طابق التراث.[5][6]

الأعمالعدل

  • Ensayos poéticos (نصوص شعرية) (1887)
  • Violeta o la princesa azul (فيوليت أو الأميرة الزرقاء) (1890)
  • El castillo negro (القلعة السوداء) (1906)
  • Intimas (الأصدقاء المقربون) (1913)
  • Ráfagas (عواصف مفاجئة) (1914)
  • Peregrinando (السفر) (1943)
  • BREVES Cuentos (روايات قصيرة) (1943)

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12018805h — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب ت Mary Ann Tétreault (1994). Women and revolution in Africa, Asia, and the New World. Univ of South Carolina Press. صفحة 339. ISBN 978-1-57003-016-1. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث Ángel Flores; Kate Flores (1 April 1986). Hispanic feminist poems from the Middle Ages to the present: a bilingual anthology. Feminist Press. صفحة 145. ISBN 978-0-935312-54-6. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت Francesca Davis DiPiazza (1 March 2008). Bolivia in Pictures. Twenty-First Century Books. صفحة 71. ISBN 978-0-8225-8568-8. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Chicago, 256.
  6. ^ "Adela Zambudia-Ribero". Elizabeth A. Sackler Center for Feminist Art: The Dinner Party: Heritage Floor: Adela Zambudia-Ribero. متحف بروكلين. 2007. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)