افتح القائمة الرئيسية
بنى الملك آشوكا المسلات في جميع أنحاء شبه القارة الهندية.

تقوم الأخلاقيات البوذية تقليدياً على ما يُنظر إليه البوذيون المنظور المستنير لبوذا، أو كيانات مستنيرة أخرى مثل «البوداسف». إن المصطلح الهندي للأخلاق أو الأخلاق المستخدمة في البوذية هو سيلا Śīla (بالسنسكريتية: शील).

إن السيلا في البوذية هي واحدة من الأقسام الثلاثة التي يتألف منها الطريق الثماني النبيل، وهي مدونة لقواعد السلوك التي تشجع على الالتزام بالانسجام مع الحياة، وضبط النفس، والمبدأ الرئيسي هو اللاعنف أو التحرر من التسبب في أي ضرر. وقد وُصِفت على أنها بمثابة الفضيلة،[1] وأنها سلوك صحيح،[2] وأنها أساس أخلاقي متين.[3][4]

محتويات

الأسسعدل

مصدر أخلاقيات البوذيين في جميع أنحاء العالم هي "الثلاث جواهر" من بوذا، ودارما، وسانغا. وينظر إلى بوذا على أنه مؤسس لتحرير المعرفة ومن ثم فأنه يعتبر المعلم الأول. الدارما هي تعاليم مسار بوذا وحقائق هذه التعاليم. السانغا هو مجتمع النبلاء، الذين يمارسون الداما وقد حققوا بعض المعرفة الروحانية، وبالتالي يقدرون على توفير التوجيه لغيرهم من العوام والحفاظ على التعاليم الأساسية. إن وجود فهم صحيح للتعاليم أمر حيوي للسلوك الأخلاقي السليم. علّم بوذا أن الرأي الصحيح كان شرطاً أساسياً ضرورياً لسلوك الحق.

الكارما والبعث من جديدعدل

 
تُظهِر البهافاجاكرا (عجلة الحياة) نِطاقات إعادة الولادة الكارمية وتوجد في وسط العجلة السموم الثلاثة ألا وهي الجشع والكراهية والوهم.

الأساس المركزي للأخلاق البوذية هو قانون الكارما وإعادة البعث للحياة من الجديد. سُجل أن بوذا قد صرح بأن الرأي الصحيح يتألف من الاعتقاد بالتالي (من بين أشياء أخرى): "هناك ثمار، وهذه الثمار تنضج نتيجة لأفعالنا، أما بشكل جيد أو غير صالح. إن ما يفعله المرء مهم وسيؤثر على مسار مستقبله؛ هناك هذا العالم، وهناك أيضاً عالم ما ورائي. هذا العالم ليس غير واقعي، وسيذهب المرؤ إلى عالم آخر بعد موته هنا".[5]

الكارما هي كلمة تعني حرفيا "العمل"، ويُنظر إليها على أنها قانون طبيعي للكون الذي يظهر كسبب وتأثير. في المفهوم البوذي، الكارما هي نوع معين من العمل الأخلاقي الذي يمتلك عواقب أخلاقية على فاعله. جوهر الكارما هو النية العقلية، فقد قال بوذا: "إنها نية الشيطان أيها الرهبان، التي أسميها الكارما. وهي تحدث بعد أن يتصرف المرؤ من خلال جسده، أو كلامه، أو عقله". لذلك فإن إيذاء شخص ما عن طريق الخطأ ليس كارما سيئة، ولكن وجود أفكار مؤذية ونية مبيتة لذلك. ترى الأخلاقيات البوذية هذه الأنماط من الدوافع والإجراءات كأنها تصرفات وظروف مستقبلية -فالثمار (الفالا) هي الأفعال الحالية، بما في ذلك ظروف ومكان حياة الفرد المستقبلية (رغم أن هذه يمكن أن تتأثر بعوامل عشوائية أخرى). ويقال إن أفعال المرء السابقة تشكل وعي المرء وتترك فيه بذور (الباجة) تنضج لاحقاً في الحياة القادمة. الهدف من الممارسة البوذية عموماً هو كسر هذه الدورة، على الرغم من أنه يمكن للمرء أيضا العمل من أجل ولادة جديدة في حالة أفضل من حالته الحالية من خلال الأعمال الصالحة.[5]

إن جذور نية المرء هو ما هي الشروط التي تحدد كون العمل جيداً أو سيئاً. هناك ثلاثة جذور جيدة (عدم التعلق، والإحسان، والفهم) وثلاثة جذور سلبية (الجشع والكراهية والوهم). تسمى الأعمال التي تنتج نتائج جيدة "الجدارة"، والحصول على الجدارة هو هدف مهم لممارسة البوذية.[6]

التعاليمعدل

إن أساس الأخلاق البوذية للناس العاديين هو "المفاهيم الخمسة" المشتركة بين جميع المدارس البوذية. المبادئ أو الفضائل الأخلاقية الخمسة (pañca-silani) ليست أوامر ولكنها مجموعة من الالتزامات أو المبادئ التوجيهية الطوعية لمساعدة المرء على أن يعيش حياة يسعد فيها دون قلق، وأن يكون قادراً على التأمل بشكل جيد. من المفترض أن تمنع المبادئ المعاناة وأن تضعف آثار الجشع والكراهية والوهم. كانت تلك هي التعليمات الأخلاقية الأساسية التي منحها بوذا للناس العاديين والرهبان على حد سواء.[7] عندما يتلزم أي شخص بتعاليم بوذا، فأنه يقوم بالقسم بشكل رسمي على خمسة مفاهيم أساسية:[8]

  • أتعهد بالالتزام بقانون التدريب للامتناع عن أخذ الحياة (القتل).
  • أتعهد بالالتزام بقانون الامتناع عن أخذ ما لم يعط لي.
  • أتعهد بالالتزام بقاعدة الامتناع عن سوء السلوك الحسي.
  • أتعهد بالالتزام بقاعدة الامتناع عن الكلام الكاذب.
  • أتعهد بالالتزام بقانون الامتناع عن المشروبات الكحولية والخمور وغيرها من المسكرات، التي هي أساس الغفلة.

القيم والفضائل الرئيسيةعدل

إن الإلتزام بهذه المفاهيم ليست البعد الوحيد للأخلاق البوذية، هناك أيضا العديد من الفضائل والدوافع والعادات الهامة التي تروج لها على نطاق واسع النصوص والتقاليد البوذية. في جوهر هذه الفضائل هي الجذور الثلاثة: عدم التعلق، والإحسان، والتفاهم.

ومن الفضائل التي يتم الترويج لها على نطاق واسع في البوذية هي: السخاء، والسلوك السليم، والتنازل، والحكمة، والطاقة، والصبر، والصدق، والعزم، وحسن النية، والاتزان.

المسائل الأخلاقيةعدل

القتلعدل

المبدأ الأول هو الامتناع عن أخذ الحياة (القتل)، وذكر بوذا بوضوح أن أخذ الحياة البشرية أو الحيوانية من شأنه أن يؤدي إلى عواقب كارثية سلبية وكان ولن يؤدي إلى التحرر من الدورة. تشمل سبل العيش الصحيحة عدم الاتجار بالأسلحة أو صيد الحيوانات أو ذبحها. العديد الكتب البوذية تصرح أنه ينبغي للمرء أن يكون عقله دائماً ممتلئاً بالرحمة والمحبة لجميع الكائنات، وهذا يشمل الأشرار، كما هو الحال في حالة "أنجليومالا" القاتل، وكل أنواع الحيوانات، حتى الآفات والحشرات (لا يسمح للرهبان بقتل أي حيوان، لأي سبب كان).[9] ولذلك، تميل التعاليم والمؤسسات البوذية إلى تعزيز السلام والتعاطف، عاملة كملاذات آمنة في أوقات النزاع. وعلى الرغم من هذا، فإن بعض البوذيين -بما في ذلك الرهبان، مثل رهبان المحاربين اليابانيين- قاموا بأعمال عنف من قبل. في الصين، طور دير "شاولين" تقاليد فنون الدفاع عن النفس للدفاع عن أنفسهم من الهجوم.[10]

الحربعدل

شجَّع بوذا على اللاعنف بطرق مختلفة، وشجع أتباعه على عدم القتال في الحروب وعدم بيع الأسلحة أو الاتجار فيها. وذكر بوذا أنه في الحرب، يعاني كل من المنتصر والهزيمة: "المنتصر يُولّد العداوة. المهزوم يسكن في الحزن. أما الهادىء فيعيش بسعادة، متخليا عن كل من النصر والهزيمة".[11]

الإجهاضعدل

لا توجد أي وجهة نظر بوذية واحدة تتعلق بالإجهاض، على الرغم من أن البوذية التقليدية ترفض الإجهاض لأنه ينطوي على التدمير المتعمد لحياة الإنسان، وتعتبر الحياة البشرية بداية من الحمل.

واحد من الأسباب التي تجعل الإجهاض يعتبر عملاً شريراً هو أن الولادة البشرية تعتبر فرصة ثمينة وفريدة من نوعها للقيام بالأعمال الصالحة وتحقيق التحرر من الدورة.[12]

في حين أن الإجهاض يمثل إشكالية في البوذية، فإن وسائل منع الحمل عمومًا ليست مشكلة.[13]

الانتحار والقتل الرحيمعدل

تنظر البوذية إلى إنهاء حياة الشخص للهروب من المعاناة الحالية على أنه فعل عقيم، لأنه سيولد من جديد مرة أخرى.[14]

عقوبة الإعدامعدل

تضع البوذية تأكيدًا كبيرًا على قدسية الحياة، ومن الناحية النظرية تمنع عقوبة الإعدام. ومع ذلك، تم استخدام عقوبة الإعدام في معظم الدول البوذية تاريخياً. نذكر بالمبدأ الأول من المبادئ الخمسة (Panca-sila) وهو الامتناع عن تدمير الحياة.

الحيوانات والبيئةعدل

لا ترى البوذية أن البشر في فئة أخلاقية خاصة فوق الحيوانات، أو أنهم يتمتعون بسيطرة إلهية كما يفعل المسيحيون. وينظر إلى البشر على أنهم أكثر قدرة على اتخاذ الخيارات الأخلاقية، وهذا يعني أن عليهم أن يحموا الحيوانات، وأن يكونوا لطفاء معها. ترى البوذية أيضًا البشر جزء من الطبيعة، وليسوا منفصلين عنها.[15]

قضى الرهبان البوذيون في بداية البوذية الكثير من الوقت في الغابات، التي كانت تعتبر مكانًا ممتازًا للتأمل، وما زال هذا التقليد يمارسه الرهبان في الغابات التايلندية.

النباتيةعدل

 
وجبة عشاء نباتية في مطعم بوذي ياباني

المبدأ الأول للبوذية يركز بشكل رئيسي على المشاركة المباشرة في تدمير الحياة. هذا هو أحد الأسباب التي جعلت بوذا يميز بين قتل الحيوانات وتناول اللحوم، لذلك رفض إدخال مبدأ النباتية في الممارسة الرهبانية. في حين أن النصوص البوذية المبكرة مثل شريعة بالي تنفر من الصيد والجزارة وصيد الأسماك والتجارة في اللحم (ميتاً أو ماشية حية) كمهن، فإنها لا تحظر فعل تناول اللحوم. المشاركة المباشرة تتضمن أيضًا طلب أو تشجيع شخص ما على قتل حيوان من أجلك.[16]

البيئةعدل

كانت الغابات والأدغال أماكن سكن مثالية للبوذيين الأوائل، وتمدح العديد من النصوص حياة الغابة باعتبارها مفيدة للتأمل. لا يُسمح للرهبان بقطع الأشجار حسب "فينايا"، وينظر إلى زراعة الأشجار والنباتات على أنها مثمرة ككارما. وبسبب هذا، فإن الأديرة البوذية غالباً ما تكون محمية طبيعية صغيرة داخل الولايات الحديثة في شرق آسيا. وينظر إلى شجرة أثأب الهند Ficus religiose باعتبارها مقدسة، لأنها هي نفس نوع الشجر التي حصل بوذا على التنوير تحتها.[17]

قضايا النوععدل

في الديانة الهندية قبل البوذية، كان ينظر إلى النساء على أنهن أقل شأناً وخضوعاً للرجل. كانت تعاليم بوذا تميل إلى تعزيز المساواة بين الجنسين، حيث رأى بوذا أن المرأة تتمتع بنفس القدرات الروحية التي يتمتع بها الرجال. وفقاً لإيزالين بلو هورنر، فإن النساء في الهند البوذية: "سيطروا بمزيد من الاحترام وتمتعوا بنفس الرتبة مثل الذكور كأفراد.[18] حيث تمتعن بقدر أكبر من الاستقلال، وحرية أوسع لتوجيه ومتابعة حياتهن الخاصة". أعطى بوذا نفس التعاليم لكلا الجنسين، أشاد العديد من تلاميذ العلمانيين بحكمتهم وسماحهم للنساء بأن يصبحوا رهبان، في وقت كان يُنظر فيه على أنه فضيحة في الهند، حيث هيمن الرجال تماماً على المهن الروحية.

الجنسانيةعدل

إن المبدأ الثالث (أو في بعض الأحيان الرابع) من المبادئ الخمسة للبوذية ينص على أنه يجب الامتناع عن "سوء السلوك الجنسي"، الذي له تفسيرات مختلفة، ولكنه ينطوي عمومًا على أي سلوك جنسي يضر بالآخرين، مثل الاغتصاب والإيذاء والزنا في كثير من الأحيان، على الرغم من أن هذا يعتمد على عادات الزواج والعلاقات المحلية. يُتوقع من الرهبان والراهبات البوذيين ليس فقط الإمتناع عن كل الأنشطة الجنسية، بل أن يتعدوا أيضاً بالعزوبية مدى الحياة.

التوجه الجنسيعدل

تختلف التقاليد البوذية في آرائها حول المثلية الجنسية، وفي تفسير السوابق التي تحدد "سوء السلوك الجنسي" بشكل عام. على الرغم من عدم وجود إدانة صريحة للمثلية الجنسية في السوترا البوذية، سواء أكانت في المذهب التيرافادي أم المذهب الماهاياني أم المذهب الفاجراياني، فإن المواقف المجتمعية والرؤية التاريخية للممارسين أقاموا سوابق تاريخية يقتضي بها بعد ذلك. فبعض السانغا تساوي المثلية الجنسية مع سوء السلوك الجنسي المحظور بموجب المبادئ الخمسة. بينما تقول سانغا أخرى إنه إذا كانت الحياة الجنسية رحيمة أو رضائية ولا تتعارض مع المبادئ، فلا توجد مخالفة سيئة للكارما هنا، بغض النظر عما إذا كانت من نفس الجنس أم لا. عادةً ما تميل المجتمعات البوذية في الدول الغربية وكذلك في اليابان إلى تقبل المثلية الجنسية. فكانت العلاقات المثلية بين الساموراي البوذيين ورجال الدين شائعة جداً في اليابان. وكانت المثلية الجنسية بين رجال الدين الذكور شائعة بصورة خاصة في المدرسة (الفرع) الشينغوني (真言宗).[19]

الأخلاق الاقتصاديةعدل

 
لافتة للحكومة البوتانية 'تشجع فيها الشعب على مفهوم السعادة القومية الإجمالية وهو يستند على القيم والمبادئ الروحية البوذية.

شملت تعاليم بوذا للناس العاديين نصائح حول كيفية كسب رزقهم وكيفية استخدام ثرواتهم. فالرزق الصحيح هو عنصر من الطريق الثماني النبيل، ويشير عموماً إلى جعل المرء يعيش دون قتل، أو متواطئا في معاناة كائنات أخرى (عن طريق بيع الأسلحة أو السم أو الكحوليات أو اللحم) أو من خلال الكذب أو السرقة أو الخداع (الإعلانات التي يخدع بها الآخرين على سبيل المثال).[20] تذكر سوترا سيغالوفادا (ديغا نيكايا 31) أنه يتوجب على السيد الاعتناء والاهتمام بخدمه وموظفيه من خلال:

  1. تكليفهم بأعمالٍ تتناسب مع قدرة واستطاعة كل واحد منهم.
  2. إمدادهم بالقوت والغذاء مع أجوارهم المستحقة.
  3. إيلاء الاهتمام بهم في مرضهم.
  4. تقاسم ما لذ وطاب من الأطعمة الشهية معهم.
  5. منحهم إجازة من حينٍ لآخر.

ترى النصوص البوذيَّة القديمة أن النجاح في العمل يتحقق بمساعدة الشمائل الروحية والأخلاقيَّة للمرء. وذكر بوذا وفقاً لما ورد في سوترا أَديّا عدة طرق يستطيع بها المرء إنفاق ماله الذي كسبه كسباً جائزاً مشروعاً في:[21]

  1. تأمين السرور والرخاء لأنفسهم ولأمهم ولأبيهم ولأطفالهم ولزوجتهم ولعبيدهم ولخدمهم ومساعديهم.
  2. تأمين السرور والرخاء لأصدقائهم ولشركائهم.
  3. تحاشي المصائب الآتية من الحرائق والفيضانات والملوك واللصوص والورثة الباغضون وحفظ النفس آمنة.
  4. أداء القرابين/العروض الخمسة: للأقارب والضيوف والموتى والملوك والديفات.
  5. إخراج العروض إلى الكهنة (البراهمة) والمتأملين (الرهبان).

مراجععدل

  1. ^ Gethin (1998), p. 170; Harvey (2007), p. 199; Ñāamoli (1999), pp. 3 passim; Nyanatiloka (1988), entry for "sīla"; نسخة محفوظة 13 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين. Thanissaro (1999); نسخة محفوظة 13 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين. and, Warder (2004), p. 100.
  2. ^ Gethin (1998), p. 170.
  3. ^ Gombrich (2002), p. 89; Nyanatiloka (1988), entry for "sīla"; نسخة محفوظة 13 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين. and Saddhatissa (1987), pp. 54, 56.
  4. ^ Bodhi (2005), p. 153.
  5. أ ب Keown, Damien; Buddhist Ethics A Very Short Introduction, pg 5.
  6. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, page 19.
  7. ^ Stewart McFarlane in Peter Harvey, ed., Buddhism. Continuum, 2001, pages 195-196.
  8. ^ "Bodhi Monastery: the Five Precepts". مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2011. 
  9. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, pg 239.
  10. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, pg 135.
  11. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, pg 240.
  12. ^ "Abortion: Buddhism نسخة محفوظة September 10, 2015, على موقع واي باك مشين.." BBC Religion & Ethics. Retrieved January 15, 2008.
  13. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, page 313.
  14. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, page 287.
  15. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, pg 150.
  16. ^ Buddhist Resources on Vegetarianism and Animal Welfare نسخة محفوظة September 11, 2012, على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "A Clean Environment Is a Human Right". تينزن غياتسو. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2019. 
  18. ^ IB Horner, Women Under Primitive Buddhism, 1930, 82.
  19. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, page 427.
  20. ^ Peter Harvey An Introduction to Buddhist Ethics Cambridge University Press 2000, page 188.
  21. ^ AN 5.41, Adiya Sutta: Benefits to be Obtained (from Wealth) translated from the Pali by Thanissaro Bhikkhu, "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2016-04-20. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2015.