أحمد صبري النجريدي

أحمد صبري النجريدي هو طبيب أسنان مصري وملحن، كان من أوائل من لحن لأم كلثوم ومن الأغاني التي لحنها لها:

  • والله ما حدش جني عام 1927.
  • يا ستي ليه المكايدة عام 1926.
  • يا كروان والنبي سلم عام 1926.
  • خايف يكون حبك ليا شفقة عليا
أحمد صبري النجريدي
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة موسيقي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

كما قدم الألحان للمطربة فتحية أحمد، ووفقا للمؤرخ الموسيقي السوري مروان منصور، فقد عُرف من ألحان النجريدي لفتحية ثماني قصائد، هي:[1]

  • فراق الروح
  • أساة الهوى
  • بلغوها إذا أتيتم حماها
  • غلب الشوق مغرما فبكاك
  • خطرت ورود الروض بين يديها
  • عودوا لها وسلوها
  • يا عاذلي بالله كف
  • يا نظرة أرسلت نار الغرام

وأيضاً قدم النجريدي للمطربة نادرة أمين عملين، هما: [1]

  • القلب كان ماله ومالك عام 1924،
  • قصيدة "سابق الريح نحوها يا غرامي".

كما غنت "توحة" من ألحان النجريدي مونولوجاً واحداً، هو "أشكي منك واشتكيلك"، عام 1928.[1]


المراجععدل

  1. أ ب ت Saddam.Alkamali. "أحمد صبري النجريدي... سيرةٌ معرّفةٌ بالأغاني". https://www.alaraby.co.uk/. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |website= (مساعدة)


 
هذه بذرة مقالة عن موسيقي مصري بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن مغني أو مغنية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.