افتح القائمة الرئيسية
أبيض وأسود (مجلة)
معلومات عامة
تصدر كل
أسبوع
بلد المنشأ
المؤسس
مالك تركماني
التأسيس
2001م
أول نشر
22 يوليو 2002م
التحرير
اللغة
الإدارة
المقر الرئيسي
موقع الويب

أبيض وأسود هي مجلة عربية مستقلة عن الثقافة السياسية الأسبوعية نشرت في دمشق، سوريا. المجلة مملوكة للقطاع الخاص. 

الملف الشخصيعدل

وقد تم تأسيسها في أوائل عام 2001.[1] وتم منح ترخيص النشر في عام 2002، وهي أول مجله أسبوعيه سياسيه مستقله في سوريا.[2] وصدر العدد الأول في 22 تموز / يوليه 2002.[3] والمجلة التي يوجد مقرها في دمشق هي نشرة خاصة مملوكة للقطاع الخاص.[4][5] بلال تركماني، ابن وزير الدفاع السابق حسن تركماني، هو مالك أبيض وأسود.[6][7] 

تتبنى المجلة موقفا حاسما تجاه أنشطة الحكومة السورية وتتضمن مقالات موجهة نحو الإصلاح.[8][9] على سبيل المثال، انتقدت المجلة وزارة الخارجية السورية في عام 2003 لعدم حضورها الدورة الاستثنائية لمجلس الأمن التي تم خلالها التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1483 بشأن إنهاء العقوبات المفروضة على العراق. وأضافت أن وزارة الخارجية والهيئات الحكومية الأخرى ليس لديها دينامية ومرونة.  مجلة أبيض وأسود سياسية اقتصادية ثقافية،تصدر كل أحد، هي الآن في عامها الثامن (العدد 341)، سعر النسخة ثلاثون ليرة. وهي حائزة على الدرع التقديري للمركز السوري للإعلام وحرية التعبير.

الموقع: http://www.awaonline.net

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Salam Kawakibi (2010). "The Private Media in Syria" (PDF). University of Amsterdam and Hivos. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2014. 
  2. ^ "Attacks on the Press 2002: Syria". CPJ. 31 March 2003. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2013. 
  3. ^ "Syria's 1st Private Magazine Arrives". Associated Press. 22 July 2002. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2013. 
  4. ^ Sami Moubayed (17 April 2007). "Syrian media". Foreign Policy Watch. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2013. 
  5. ^ "Two private Syrian publications criticize the information and foreign ministries". Arabic News. 14 July 2003. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2013. 
  6. ^ Blandford، Nicholas (1 February 2005). "Syrian media liberalisation causes a stir". The Middle East. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2013. 
  7. ^ "Ninth: The press, mass media, journalistic and mass media freedoms". Syrian Human Rights Committee. 26 June 2004. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2013. 
  8. ^ Nicholas Blandford (28 December 2004). "Censors ease up on Syrian press". The Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2013. 
  9. ^ "Syria Country Report". BTI. 2010. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2013. 
 
هذه بذرة مقالة عن سوريا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.