افتح القائمة الرئيسية


أبو حمزة العامري
معلومات شخصية
Imbox content.png
هذه سيرة ذاتية لشخص على قيد الحياة لا تحتوي على أيّ مراجعٍ أو مصادرٍ. فضلًا ساعد بإضافة مصادر موثوقٍ بها. المواد المثيرة للجدل عن الأشخاص الأحياء التي ليست موثّقةً أو موثّقة بمصادر ضعيفةٍ يجب أن تُزال مباشرةً. (يناير 2016)

حمد الغيهبان شاعر نبطي من أهل بادية الجزيرة العربية، يعتقد أنه عاش في القرن الثامن الهجري (الرابع عشر الميلادي). وهو أقدم من وصلنا ذكره من شعراء الشعر الشعبي في الجزيرة العربية، وأول من يسمي شعره بالنبطي من بين الشعراء الذين وصلت أخبارهم إلى العصر الحديث.

محتويات

حمد الغيهبان المري - في ابن عمهعدل

يا خلي عوجوا بنـا الانضائي

نبصر بدار عذبة الجرعائي

دار خلت من ربع ساكن حيها

أوزا بحالي شوقها وابكائي

دار الموضية الحبين لكنها

بدر ايفاوج حندس الظلمائي

او مستعل جنح الدجى مع قابس

او بارق يوضي مع المنشائي

فالى تبسم عن ثنايا

كاللؤلؤ المنثور للشرائي

يمين الضبيعي في دعائير الغضا

مقصد مغيب النجمة الجوزائي

وإلا كما وصف الجداة من المها

ومن غير كحل عينها سودائي

اسري لها والليل ما حت الندا

وابساقتي ضواري تحدائي

متنجد صافي الحديد الصارم

وفي الذباب ينور في يمنائي

يقلط به القلب الجسور على العدا

نعم الرفيق بليلة ظلمائي

أيضاً وحدبا في حزامي كنها

سم الأفاعي أو زلال المائي

أنا أبو حمزة من سلالة عامر

خيالها المعروف بالهيجائي

ما أبيع حقي بالسفاه ولو بقيت

سمامتي المن رأي حدبائي

لم تلفن يوم أدرج ضلع

الأولا مع ثلة المنشائي

لم يقدر الرجل القصير يعنها

إلا أن يكون الها على سندائي

شبهت منخرها كجوجب عيلم

فحش عليه المايه الروائي

هي الأوله حد الورود ووردها

خلف السبايا كنها عرجائي

وإلا أن هذي كاعبي مسلوبة

تذرف بدمعة عينها النجلائي

له قلت ترا للبكا يا كاعبي

العز حدر البيضائي والنصبائي

أنا إن لحقت البل وإلا رديتهن

فنا جضيع المرأة الشينائي

لحقت شيخ القوم هم جضعته

جضعة جمال الصدر بالظلمائي

ذبحت منهم سبعة أو ثمانية

ورديت جزلاهم على الهزلائي

لعيون من يزهي الكحل في عينها

ومن غير كحل عينها سودائي

لم تشتكي رمد ولا مصبوبة

أيضاً ولا مشبوحة قلبائي

هذا وأنا ما جيت حروة بيتهم

حتى ولا اكتحلت بها عينائي

تأبى عن الطمع الزهيد انفوسنا

وافروجنا تأبى عن الفحشائي

حنا حصاة المنجنيق على العدا

وحنا شراب السو وحنا الدائي

وحنا ندين جارنا من كيلينا

وندينه دين بغير وفائي

ونصير ولو طق القصير اخبارنا

من خوفةٍ تشمت بنا الأعدائي

وحنا كما حضف ربا في روضة

مشروبه الماء والنداء وهوائي

مشروبة الماء والنداء متضرم

عينيه توضي كنها شمعائي

إلى ربا في الوكر حر افحج...

تازي جميع الطايرات احدائي

وترا الدجاج كثيرة أفراخها

وإلا الحرار قليلة الاضنائي

فإن كنت يا بن العم أكثر عزوه

فإنا وربعي حضرة الهيجائي

يومي لحقتك بالمضيق وقلت لك

قدم ووخر كان تبغي حزائي

شهرت رأس الرمح ثم ركزته

بالمهرة المقذولة الشقرائي

انشد شرية بني سنان كمنهم

بيض الوجوه طعانه الأعدائي

ثم أنشد ربيعة ابن قدم

راعي القبا والجوخة الحمرائي

طعنت أنا بالخيل طعن جيد

حتى كسيت قطبهن دمائي

والزمل ياما ذدتكم عن قربه

دوو الظوامي عن زلال المائي

اقفت معاً بدو لكن اضعونهم

نخل تميل بروسه الاقنائي

وإلا لي هدات ليث دونها

هدت ليث شرايع القصبائي

يالله يا مولاي تجمع بيننا

عند الوداع حزت الفرقائي

ثم الصلاة على النبي امحمد

ما غردت جنح الدجا الورقائي

أبو حمزة العامري - في ابن عمه

اعتى القصائد التاريخية المتداخلهعدل

مقال للشاعر والراوية الأستاذ فواز الغسلان

اكثر المشاكل والاختلافات تقع في القصائد عندما تكن على بحر وقافيه وموضوع واحد وهنا يكثر الاختلاف في مجالس العوام في كون البيت هذا من قصيدة فلان او فلان لاسيما ان تعاصر الشاعران وكان الموضوع متقاربا في القصيدتين.

ومن أصعب القصائد المتداخله التي مرت علي في الادب الشعبي واكثرها تداخلا وهي اعتى الامثله قصيدة حمد الغيهبان من الجابر من قبيلة بني مره من يام الشهيرة:

قال الشـبـيـبـي والذي لـه سابـق=من خيل نـجـدٍ مهـرةٍ شعوائـي

لـم تلـقـنــي الا عـلــى يـعـبـوبـه=نوطاء العنان مشبوحة العلبائي

ابـــرَهــــا ولا بـعـــد عسفتها=الا نــهـار ورودنـا الاطـوائـي

كـودٍ عـلـى الرجل القصـير يعنهـا=الا يـعـرضهـا شبـه سنـدائـي

سمـيَت بالـرحـمـن ثـم ركـبـتهـا=بالسيف هو والجوخة الحمرائـي

يوم جيت لاذي كاعـبـي مسلوبـه=تذرف بدمعة عينهـا النجلائـي

بيضا وخالطة البيـاض بحمـره=مثل الذهب في الفضة البيضائي

ثم قلت يابيضاء عليـك بـستـرك=الستر تحت البيضـة النصبائـي

كـانـي لحـقـت البـل ولا رديـتـهـا=فانا رقيـد القينـة السودائـي

ياعل عـيـنٍ شافـتـك تعطى العمى=وياعل اذنٍ سـمـعـتك طرشائي

اسري لـهـم والليل ماحت الندى=وبـساقـتـي ضـواري تحــدائي

مـتـجـندٍ صـاف الـحديد الصارم=واف الذباب ينوض في يمنائي

هـذا وحــدبــاء فــي حـزامـي كـنها=سم الافاعي او زعاف المائي

لحـقـت كـبـير القوم ثـم قضعتـه=قضع الجمال السود في الظلمائي

ذبحت منهم سبعةٍ او ثـمـانــيـه=ورديت جزلاهم على الهزلائـي

وهناك قصيده اخرى لم تشتهر مع الناس على نفس القافيه والوزن وقائلها هو أبو حمزة شفيع من بني شبانة بن قديمة بن شبانة بن عامر بن عوف بن مالك بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وتقول قبيلة العوامر في دولة الإمارات انه أحد شعرائنا القدامى وتختلف عن ابيات الغيهبان لكون شاعرها قال عن نفسه فيها ( انا ابوحمزه من سلالة عامر) وهذه الكنيه غير معروفه للغيهبان وكذلك كونه من سلالة عامر أيضا وهذا لاينطبق عليه وحتى من قال ان حمزه اسم سيف الغيهبان فكما تعلمون ان الرجل مايضع السيف مكان الابن فيقول انا ابوكذا ويذكر اسم السيف ابدا 0 قد يقول انا راعي حمزه او صاحب حمزه مثلا ولكن لايقول انا ابوحمزه ويقصد السيف فالامام تركي ابن سعود كان اسم سيفه ( الاجرب ) فقال:

يوم ان كلٍ من عميله تبرا=حطيت الاجرب لي رفيقٍ مباري نعم الرفيق اليا سطى ثم جرا=يودع مناعير النشامى حباري

وقوله أيضا:

قلته وانا من راس غلبـا لابـه=ماهم بقصار البتـوع اشوائـي

ولقب غلباء اشتهر كأسم لقبيلة سبيع فيقال (سبيع غلبا) واشتهر كلقب على قبيلة شمر مثل قول عايد الشراري قاصدا شمر:

غلبا بطاين جوخها الارجواني=كم شيخ شغميم غزى يمه وتاب

وان كان المقصود منها الغلبه والانتصار على الخصم دائما وهذا من الممكن ان يطلق كثيرا على القبائل وهذا الشاعر العامري يقول:

ياخـلـتــي عـوجـوا بـنـا الانـضـائي=نـبـصـر بدار عذبة الجرعائي

دار عـفـت عن نزل ساكن حـيـها=اوزى بـعـيـنـي ذكرها وابكائي

دار لـمـوضـيــة الـجـبـيــن يـاكـنـها=بدر يفاوج حندس الظلمائي

او مشعل جـنـح الدجى من قـابـس=او بارق يوضي من المنشائي

اذا تـبـســم عـن ثـمــان(ن) ذبـل=كالـلــولــو الـمـنـثــور للشرائي

يمين الضبيعي مع دعـاثير الغضى=مقصد مغيب النجمة الجوزائي

انا ابـوحـمــزه من سـلالـة عـامر=خـيـالـهـا الـمـشهور بالهيجائي

يـاعـم لاتـرضــى عـلــي بـقـلَـهـب=الكـثـر ياعمي وحـن اشوائـي

وأخوي يقول انك تشـوف حليلتـي=حاشا ولا لـدتَ لهـا عينائـي

تكـرم مـن الهرج الخـبـيـث لحانـا=وفروجنا تكرم مـن الفحشائـي

تـرى الحـــرار عـيــالــهـا ثـلاثـه=وتـرى الدجاج يكـثـر الاضنائـي

انـشـد عـنـي نـاصـــر بـن مقـرب=راعي الغيان وراعي الصفرائي

يومٍ لحقته في المضيق فـقــال لي=يأمن وياسر ان بغيـت جزائـي

عـدلــت راس الـرمــح ثـم ركزتـه=فـي راعــي المـجبوبة الحمرائـي

ياالـلــه يالـمـطـلوب ياجـزل العطـا=اللي بـغـيـب الكامتيـن ادرائـي

اللي إلى من قال كـن كــان الحيا=محيي العضات البايده بالمائـي

يالـلـه يالـمـطـلـوب تـجـمـع بـيـنـنا=قـبــل الـمـمـات وحزة الفرقائي

وختامها صلوا على سيد الملا=ماغردت في غصنها الورقائي

1- الغيهبان استطاع اللحاق بالاعداء وذبح العديد منهم واعادة ابله منهم وهو صلب موضوع القصيده0 2- ابوحمزه يتهمه اخوه بالردى تجاه زوجته ويدافع عن نفسه ويذكر مروئته وارتفاعه عن الخزي. 3- فترة ابوحمزه في حدود القرن الرابع عشر الميلادي لكونه مدح في احدى قصائده الامير كبش بن منصور على ما جاء عند ابن شدقم(الذي كان حيا1090ه 1679م) وهو نص نفيس واضح وقوي يدل على أن ممدوح أبا حمزة هو الأمير كبش بن الأمير أبي عامر منصور والذي تولى إمارة المدينة سنة 725ه 1325 م وقيل 727ه 1327م وقتل في نهاية شهر رجب من عام 729ه.1329م وذكروا له بعض الاشعار في ذلك 0 في حين ان الغيهبان بعده بوقت كثير ربما يزيد على قرنين من الزمن ولم يكن حمد الغيهبان بهذا القدم البعيد كما هي حال ابوحمزه العامري.

وهناك من رفض البيت الذي فيه ( الاطوائي) من قصيدة الغيهبان لكون البئر الشهيرة بهذا الاسم موجوده في الصحراء الواقعة فيما بين منطقتي حائل والجوف وهي اماكن بعيده جدا عن منازل قبيلة الشاعر وهي قبيلة مره الياميه 0 ولكن هذا ليس مبررا لرفض البيت لكون العديد من الابار تحمل هذا الاسم في الشمال والجنوب بل ان البعض يطلق هذا الاسم على كل بئر لكون الاطواء مأخوذ من الطوي وهو الحجارة التي تبنى على جوانب البئر من الداخل لكي لاينهدم بسهوله

وبالرغم من كوني بذلت جهدا ولا ازال للتفريق بينهما الا اني لم اصل لمرحلة الجزم الاكيد الذي ترتاح له النفس ولاازال ابحث كلما سنحت لي الفرصة بذلك ولم أتوصل لنتيجة نهائيه.

وهناك من جمع القصيدتين جميعا ونسبها لاحدهما كامله وهذا غير صحيح لكون المتمعن بالاشعار القديمة يرى الفرق بينهما سواء بسبب تكرر القوافي وهو امر من النادر حدوثه او بسبب اختلاف الموضوع في القصيدتين

وهنا نأتي إلى زبدة الخلاف وسبب اشتهار هذه القصائد وهي الابيات التي تقول:

انـا بـلـيـت بـخـبـرةٍ لـم يـخــلــقـوا=الا لسبـب شقاوتـي وعنائـي

ابليس والدنيا ونـفـسي والهـوى=وين النجـاة وكلهـن اعدائـي

ابليس يوزي بي لدرب مهونتـي=والنفس توزي بي على البلوائي

فهذه الثلاثة ابيات اشتهرت مع الناس كالنار في الهشيم واصبحت مثالا يستدل به حتى الخطباء في المساجد وهي مدار الخلاف بين قبيلة المرة وقبيلة العوامر المتواجده بكثره في الإمارات العربية واطراف الربع الخالي جنوب شرق الجزيرة العربية. ولو نظر ودقق المنصف جيدا في معاني هذه الابيات وتوافقه من ناحية الموضوع فأي القصائد ستكون الاقرب من ناحية الموضوع لهذه الابيات الثلاثة؟ الغيهبان لحق القوم واعاد الابل. العامري اخوه يتهمه بالنظر لزوجته. الغيهبان يفتخر على اعدائه. العامري يعتب على اخيه ويشكوه عند عمه. الابيات تقول ( انا بليت بلابةٍ لم يخلفوا ) اي ان شاعرها يشكوا من لابته الاقربين. أي الشاعرين ينطبق عليه هذا الوصف؟؟؟؟؟ بلاشك ان الابيات الثلاث تتوافق مع موضوع قصيدة العامري وبعيدةٍ كل البعد عن موضوع قصيدة الغيهبان المري.

واكثر الاختلافات بالحكم على الاحداث التاريخية تتولد بسبب تداخل القصائد بالقافيه وذلك لكون الشاعر اذا قال القصيدة رد عليه المنافس بنفس القافيه وهنا يؤخذ من القصيدة ابياتا وتوضع في الاخرى والعكس صحيح فيتولد الخلاف ويكثر الجدل وتحتاج للمحقق الذي يفهم معاني الشعر ومنهج الشعراء ويكثر السؤال لرواة الجانبين الثقات ومن اجتهد في ذلك فسيجني ثمرة جهده بتوفيق الله تعالى.

علما ان هناك قصيده ثالثه على هذه القافيه لحميدان الشويعر ولكنها لم تختلط مع هاتين القصيدين لعدم شهرتها مع البادية.

http://www.nshama-shmr.net/vb/showthread.php?t=11588

قصيدة حمد الغيهبان المري - دارٍ عفتعدل

دارٍ عفت من دار ساكن حيها

أدى بصدري عبرتي وبكائي

دارٍلصافية الجبين محلها

دارٍ تبوج حنادس الظلمائي

أخوي يقول انك تشوف حليلتي

حاشا ولا لدتَ لها عينائي

تكرم من الهرج الخبيث لحانا

وفروجنا تكرم من الفحشائي

ياعم لاترضى علي بقلَه

بالكثر ياعمي وحن اشوائي

ترى الحرار عيالها ثلاثه

وترى الدجاج يكثر الاضنائي

انشد عني ناصر بن مقرب

راعي الغيان وراعي الصفرائي

يومٍ لحقته في المضيق فقال لي

يأمن وياسر ان بغيت جزائي

عدلت راس الرمح ثم ركزته

في راعي المجبوبة الحمرائي

ياالله يالمطلوب ياجزل العطا

اللي بغيت الكامتين ادرائي

اللي إلى من قال كن كان الحيا

محيي العضات البايده بالمائي

انا بليت بخبرةٍ لم يخلقوا

الا لسبب شقاوتي وعنائي

ابليس والدنيا ونفسي والهوى

وين النجاة وكلهن اعدائي

ابليس يوزي بي لدرب مهونتي

والنفس توزي بي على البلوائي

قال الشبيبي والذي له سابق

من خيل نجدٍ مهرةٍ شعوائي

ابرَها ولابعد ركبتَها

الا نهار ورودنا لطوائي

كودٍ على الرجل القصير يعنها

الا يعرضها شبه سندائي

سميَت بالرحمن ثم ركبتها

بسيف هو والجوخة الحمرائي

يوم جيت لاذي كاعبي مسلوبه

تذرف بدمعة عينها النجلائي

بيضا وخالطة البياض بحمره

مثل الذهب في الفضة البيضائي

ثم قلت يابيضا عليك بسترك

الستر تحت البيضة النصبائي

كاني لحقت البل ولا رديتها

فانا رقيد القينة السودائي

لحقت كبير القوم ثم قضعته

قضع الجمال السود في الظلمائي

ذبحت منهم سبعةٍ مع ثمانيه

ورديت جزلاهم على الهزلائي

ذا قول منهو ما غدا في زله

عند الرفاقه كلهم طرقائي

الا ورا بدوان يام شالح

بمسلهب وطويلة العلبائي

قلته وانا من راس غلبا لابه

ماهم بقصار البتوع اشوائي

اهل تطاليع القفور ليا وزى

في القيظ راعي الفرقة المعزائي

http://www.alsh3r.com/poem/4996

المصادرعدل

الشاعر والراوية الأستاذ فواز الغسلان (شبكة نشامى شمر) http://www.nshama-shmr.net/vb/showthread.php?t=11588

موقع الشعر http://www.alsh3r.com