أبو المظفر المشطب

وهو الفقيه أبو المظفر محمد بن أحمد بن عبد الجبار المعروف بالمشطب، ولد بسمنان العجم عام 492هـ/1098م، وقيل 494هـ/ 1100م، ورحل إلى مرو وتفقه بها على الشيخ أبي الفضل الكرماني، وساح في بلاد خراسان، ثم قدم مدينة بغداد وأستوطنها، وتولى التدريس في المدرسة الزيركية في بغداد.[1]

أبو المظفر المشطب
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1098   تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات

وروى الحديث عن أبي المعالي جعفر بن حيدر العلوي، والحسين بن محمد بن فرخان السمناني، وأبي بكر محمد بن علي بن حفص الحلواني، وأبي طاهر محمد بن أبي بكر الشيحي، وابي نصر أحمد بن الحسين بن رجب السمرقندي، وأحمد بن محمد الشجاعي، وذكر لهُ ابن النجار شعراً، ومنه قوله:

يا أيها الباحث عن منهجي
ليقتدي فيه بمنهاجي
منهاجي العقل وقمع الهوى
فهل لمنهاجي من هاجي

والبيتان من الشعر أعلاه ينسبان للشاعر أبي الفتح البستي المتوفي عام 363هـ كما ذكر ذلك ابن الجوزي في كتابهِ المنتظم في تاريخ الملوك والأمم ج7 صفحة 72.

قال ابن الجوزي البغدادي عنه: (كان فقيهاً على مذهب الإمام أبي حنيفة أفتى ودرس سنين).[2]، [3]

وفاته عدل

توفي يوم السبت 11 جمادى الأولى عام 573هـ/1177م، وصلوا على جنازته في جامع القصر، ودفن في مقبرة الخيزران في الأعظمية.[4]

مصادر عدل

  1. ^ تاريخ الأعظمية - وليد الأعظمي - بيروت 1999م - صفحة 189.
  2. ^ الجواهر المضية في طبقات الحنفية - عبد القادر بن محمد القرشي المتوفي عام 775هـ - حيدرآباد الدكن 1332هـ - 2/14.
  3. ^ المنتظم في تاريخ الملوك والأمم - ابن الجوزي البغدادي - حيدر آباد الدكن 1359هـ - 10/279.
  4. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - وليد الأعظمي - مكتبة الرقيم - بغداد 2001م - صفحة 63.