أبو أسيد الساعدي

صحابي من الأنصار، وأحد رواة الحديث النبوي. شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وكانت مع راية بني ساعدة يوم فتح مكة


أبو أسيد مالك بن ربيعة الساعدي الأنصاري والبعض يسميه هلال بن ربيعة، والأكثر يقولون مالك بن ربيعة بن البَدَن (المتوفي سنة 40 هـ) صحابي من الأنصار من بني ساعدة من الخزرج، وأحد رواة الحديث النبوي. شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وكانت معه راية بني ساعدة يوم فتح مكة.

أبو أسيد الساعدي
تخطيط لاسم أبو أسيد الساعدي

معلومات شخصية
اسم الولادة مالك بن ربيعة
الميلاد 38 ق.هـ
المدينة المنورة
الوفاة 40 هـ
المدينة المنورة
الكنية أبو أسيد
العرق عربي
الأب ربيعة بن اليدي
الأم عمرة بنت الحارث بن حبل الساعدية
الحياة العملية
المهنة مُحَدِّث  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب مشارك في جميع غزوات الرسول محمد

سيرته

عدل

شهد أبو أسيد مع النبي محمد المشاهد كلها،[1] وكانت معه راية بني ساعدة يوم الفتح.[2] ذهب بصر أبو أسيد في أواخر عمره، وتوفي سنة 40 هـ،[2] وقيل سنة 60 هـ بالمدينة المنورة،[1] وعمره 78 سنة، وقيل إنه آخر من مات من البدريين.[3] وكان قصيرًا، دحداحًا، أبيض الرأس واللحية، كثير الشعر،[2] وقد ترك من الولد أسيد الأكبر والمنذر أمهما سلامة بنت وهب الساعدية، وغليظ أمه سلامة بنت ضمضم الفزارية، وميمونة أمها فاطمة بنت الحكم الساعدية، وحبانة أمها الرباب من بني محارب بن خصفة من قيس عيلان، وحمزة أمه سلامة بنت والان بن معاوية الفزارية، وأسيد الأصغر وحفصة وفاطمة أمهاتهم أمهات وُلِد.[1]

روايته للحديث النبوي

عدل

المراجع

عدل