افتح القائمة الرئيسية

آية المودة هي الآية الثالثة والعشرون من سورة الشورى في القرآن الكريم؛ وهي التي يستدل بها الشيعة على إثبات إمامة أهل البيت (ع). والآية هي:

قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى سورة الشورى: آية 23


محتويات

كلمة القربى في القواميسعدل

الْقُرْبُ و البعد يتقابلان يقال: قَرُبْتُ منه أَقْرُبُ[1]، و قَرَّبْتُهُ أُقَرِّبُهُ قُرْباً و قُرْبَاناً، و يستعمل ذلك في:

  • المكان نحو: وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ [البقرة/ 35]
  • الزمان نحو: اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ [الأنبياء/ 1]
  • النّسبة نحو: وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى [فاطر/ 18]
  • الحظوة نحو: وَجِيهاً فِي الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ [آل عمران/ 45]
  • الرّعاية نحو: وَجِيهاً فِي الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ [آل عمران/ 45]
  • والقدرة نحو:نحو: وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ [ق/ 16][2]

أحاديث حول معنى "المودة في القربىعدل

ذكر المحدثون والمفسرون من علماء أهل السنة أحاديث كثيرة في تفسير هذه الآية؛ منها ما يلي:

  • مسند أحمد بن حنبل: «عن ابن عباس قال: لما نزلت (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) قالوا: يا رسول الله من قرابتك الذين وجبت علينا مودتهم قال: " علي وفاطمة وابناهما».[3]
  • صحيح البخاري: «عن ابن عباس أنه سئل عن قوله تعالى (إلا المودة في القربى) قال سعيد بن جبير: قربى آل محمد (ص)».[4]
  • صحيح مسلم: «سئل ابن عباس عن هذه الآية فقال ابن جبير: هي قربى آل محمد (عليهم السلام)».[4]
  • الكشف والبيان للثعلبي: اختلفوا في قرابة رسول الله (ص) أمر الله تعالى بمودتهم قال: عن ابن عباس قال: لما نزلت * (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) * قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال: "علي وفاطمة وابناهما")».[5]
  • مسند أحمد بن حنبل: «عن ابن عباس ; أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " لا أسألكم على ما آتيتكم من البينات والهدى أجرا ، إلا أن توادوا الله ، وأن تقربوا إليه بطاعته " .

».[6]

«عن عبد الملك بن ميسرة ، قال : سمعت طاوسا ، قال : " سئل ابن عباس عن هذه الآية : قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى سورة الشورى آية 23 , قال : فقال سعيد بن جبير قربى آل محمد , قال : فقال ابن عباس : عجلت ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن من بطون قريش ، إلا كان له فيهم قرابة ، فقال : إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة " . رقم الحديث: 2500

  • صحيح البخاري: «عن ابن عباس : أنه سئل عن قوله تعالى : ( إلا المودة في القربى ) فقال سعيد بن جبير : قربى آل محمد . فقال ابن عباس : عجلت إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يكن بطن من قريش إلا كان له فيهم قرابة ، فقال : إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة ».[7]

المودة في القربى" في التفاسيرعدل

(ترتيب حسب التاريخ)

الآية في الأدبعدل

شعر الكميت:

وجدنا لكم في آل حم آية.......... تأوّلها منّا تقى و معرب[12] فأشار إلى قول علي بن أبيطالب: فينا في آل حم آية لا يحفظ مودّتنا إلّا كلّ مؤمن، ثمّ قرأ آيةالمودة.[10]

مواضيع ذات علاقةعدل

مراجععدل

  1. ^ انظر: الأفعال 2/ 82
  2. ^ مفردات ألفاظ القرآن، ج1،ص663-664
  3. ^ فضائل الصحابة، ابن حنبل: 2: 669 ح1141.
  4. أ ب صحيح البخاري، ج6، ص: 37.
  5. ^ تفسير الكشف والبيان، الثعلبي، تفسير الآية 23 سورة الشورى.
  6. ^ فضائل الصحابة، ابن حنبل
  7. ^
    • قوله تعالى : ( قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ) أي : قل يا محمد لهؤلاء المشركين من كفار قريش : لا أسألكم على هذا البلاغ والنصح لكم ما لا تعطونيه ، وإنما أطلب منكم أن تكفوا شركم عني وتذروني أبلغ رسالات ربي ، إن لم تنصروني فلا تؤذوني بما بيني وبينكم من القرابة .
    وروى الإمام أحمد ، عن حسن بن موسى : حدثنا قزعة يعني ابن سويد - وابن أبي حاتم - عن أبيه ، عن مسلم بن إبراهيم ، عن قزعة بن سويد - عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، عن ابن عباس ; أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " لا أسألكم على ما آتيتكم من البينات والهدى أجرا ، إلا أن توادوا الله ، وأن تقربوا إليه بطاعته " .
  8. ^ جامع البيان في تفسير القرآن، ج25، ص: 15-17
  9. ^ التبيان في تفسير القرآن، ج9، ص: 158
  10. أ ب تفسير جوامع الجامع، ج4، ص: 48
  11. ^ الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل، ج4، ص: 219-220
  12. ^ 5- هذا البيت فى القصيدة الثّانية من القصائد الهاشميّات و صدر القصيدة: طربت و ما شوقا إلى البيض أطرب/و لا لعبا منى و ذو الشّوق يلعب( القصائد الهاشميّات: ص 30، طبقة الأعلمى- بيروت)