افتح القائمة الرئيسية

آنا شبيلير ليتي

سياسية ألمانية

آنا شبيلير-ليتي (بالإنجليزية: Anna Schepeler-Lette)(والمعروفة كآنا ليتي؛ من مواليد 19 ديسمبر 1829 - والمُتوفاة في عام 1897) هي سياسية ألمانية وناشطة نسوية ومصلحة اجتماعية للنساء ودارسة بيداغوجيا وأول مديرة لمنظمة ليتي فيرين، وهي مؤسسة تعليمية ألمانية للبنات.[1]

آنا شبيلير ليتي
(بالألمانية: Anna Schepeler-Lette تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Anna Schepeler jung-360.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 19 ديسمبر 1829
الوفاة 1897
برلين  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الجنسية ألمانيا ألمانية
الحياة العملية
المهنة سياسية ألمانية وناشطة نسوية
اللغات المحكية أو المكتوبة الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة أول مديرة لمنظمة ليتي فيرين، وهي أول مؤسسة تعليمية ألمانية للبنات

حياتها وعملهاعدل

وُلدت شبيلير-ليتي في 19 ديسمبر عام 1829 في سولدين بألمانيا (بولندا الآن). كانت شبيلير-ليتي هي الابنة الكبرى للدكتورة فيلهلم أدولف لييت التي رافقتها في عام 1848 إلى فرانكفورت، حيث ذهبت كعضو في البرلمان الوطني الألماني. انضمت ليتي في عام 1866 إلى والدها في برلين، وبدأت في إنشاء جمعية ليتي، التي كرست لها كل وقتها وطاقتها. ذهبت ليتي إلى أمريكا في عام 1876، وزارت معرض الذكرى المئوية، والعديد من المدن الرئيسية في الولايات المتحدة، حيث درست بعناية العديد من المؤسسات التي كانت أهدافها مماثلة لتلك الخاصة بمنظمة ليتي.[2][3]

أنشأت شبيلير ليتي في عام 1872 "جمعية تشجيع توظيف الجنس الأنثوي" في برلين، والتي سميت لاحقًا جمعية شبيلير-ليتي. أصبحت الجمعية تحت قيادتها نموذجًا عالميًا للتدريب المهني للمرأة. أسّست الجمعية مدارس لم تكن لها سابقة في ذلك الوقت، ولم يكن هناك ضمان بأن الحكومة أو الصناعة سوف تعترف بأن التعليم المُقدم من تلك المدارس على أنه مقبول. تأسس تحت قيادة ليتي المدرسة التجارية والمهنية في عام 1872، ومدرسة التدريب على التلغراف في عام 1873، ومدرسة الكتابة على الآلة الكاتبة في عام 1875، ومدرسة التصوير الفوتوغرافي في عام 1890. تُتذكّر ليتي أيضًا للاعتراف بالحاجة إلى تدريب وإعادة تدريب المُدربين.[4]

بعد وفاتها في عام 1897، صنع الفنان ألكساندر توندر تمثالًا نصفيًا على شرفها.[4]

إذا تساءلنا عمّا إذا كنا سنجعل النساء يدخلن الحياة العامة، سواء كنا نرغب في أن يصبحن أساتذة في الجامعة، ورجال دين في الكنيسة، ومحاميات كما هو الحال في أمريكا، يجب علينا عدم الرد على هذه الأسئلة الخاملة. لم يتم المطالبة بهذه المطالب بعد في ألمانيا، ولن يتم تقديمها لفترة طويلة من الزمن. لكن لماذا ندخل في المستقبل؟ لدينا اليوم العديد من المؤسسات، والعديد من العادات، التي كانت تنظر إليها القرون السابقة على أنها مخالفة للقانون الإلهي والإنساني. وبخصوص هذا الصدد، سنقول مع سانشو بانزا: "ما سنكون قادرين نحن كسيدات على أن نكونه في المستقبل." (آنا شيبلرليتي، 1886)[5]

مراجععدل

  •   This article incorporates text from a publication now in the public domain: T. Stanton's The Woman Question in Europe: A Series of Original Essays (1884)
  1. ^ Albisetti 2014, p. 102.
  2. ^ Stanton 1884, p. 139.
  3. ^ Sklar, Schüler & Strasser 1998, p. 25.
  4. أ ب "Präsident Ralf Wieland enthüllt Büste von Anna Schepeler-Lette (25.02.2014)" (باللغة الألمانية). Parliament Berlin. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2016. 
  5. ^ Stanton, Anthony & Gage 1886, p. 904.

مصادر السيرة الذاتيةعدل