افتح القائمة الرئيسية

إتش دي 164595 (بالإنجليزية: HD 164595) هو نجم من التصنيف النجمي G type ويُرى في اتجاه كوكبة العملاق. يبعد هذا النجم عن الأرض بـ 28.927 فرسخ فلكي (أي نحو 94.4 سنة ضوئية) .[3][4] فيما تبلغ درجة لمعانه 7 قدر ظاهري،[1] ويُمكن مشاهدته بمنظار مقرب بسيط، حيث يمكن التعرف عليه لقربه من فيغا الموجود في كوكبة ليرا.

إتش دي 164595
Hercules constellation HD 164595.png
موقع إتش دي 164595 في كوكبة الجاثي في الدائرة الحمراء الصغيرة يعلوها اسم النجم باللون الأحمر.
معلومات الرصد
حقبة J2000      اعتدالان J2000
كوكبة الجاثي
مطلع مستقيم 18س 00د 38.894ث[1]
الميل °
+29
34 18.92[1]
القدر الظاهري (V) 7.08[2]
الخصائص
نوع الطيف G2V D[1]
تفاصيل
كتلة 0.99[3] ك
جاذبية سطحية (log g) 4.44 ± 0.05[3] سم.غ.ثا
درجة الحرارة 5790 ± 40[3] ك
معدنية (فلك) [Fe/H] −0.06[3] dex
عمر 4.5[3] ج.سنة
تسميات اخرى
HD 164595, HIP 88194, SAO 85632, BD+29 3165.
قاعدة بيانات المراجع
سيمباد بيانات

يتبع النجم إتش دي 164595 كوكب واحد وهو إنش دي 164595 ب، هذا الأخير يدور حول النجم في دورة قدرها 40 يوم، فيما تبلغ كتلته نحو 16 ضعفا من كتلة الأرض.

إتش دي 164595 هو من التصانيف النجمية للشمس: G2V، أما درجة حرارة سطحه فتُماثل درجة حرارة سطح الشمس؛ حيث تبلغ 5,790 بالمقارنة بدرجة حرارة سطح الشمس البالغة 5,778 كلفن، أما معدنيته فهي منخفضة إلى حد ما، كما يبلغ عمره نحو 4.5 مليار سنة ضوئية بينما يصل عمر الشمس إلى 4.6 مليار سنة ضوئية.[5][6][7] هذا وتجدر الإشارة إلى أن النجوم التي يبلغُ عمرها نحو 4.6 مليار سنة عادة ما تكون في حالة استقرار، كما تكون معدنيتها مناسبة وحجمها أيضا مناسب وهذا كله يجعلها مستقرة من ناحية نشاطها الإشعاعي، حيث أن إشعاعها لا يتغير كثيرا.[8][9][10]

إشارة لاسلكية من جهة إتش دي 164595عدل

 
تصنيف مورغان - كينان الأطياف النجوم . أغلب الأجرام السماوية هي من نوع أقزام M-dwarfs, فهي تمثل 76% من المجموع. الشمس وعمرها 4.6 مليار سنة من التصنيف G2V (نجم برتقالي اللون) وتفوق كتلتها 95% من كتل النجوم . من ضمن النجوم توجد نحو 7.6% منها بالتصنيف G . أكبر النجوم هي من نوع-O وهي نادرة الوجود (زرقاء).

في يوم 15 مايو 2015 رَصَدَ علماء الفلك الروس إشارة راديوية قصيرة قدرها 11  جيحا هيرتز (طول الموجة ما بين 7و2  سنتيمتر)[11] وكان مجموعة العلماء يعملون تحت إشراف العالم "ن. بورزوف"،[12] وكذلك الباحث الفلكي "كلاوديو ماكوني" الذي يعمل على مرصد راتان 600 الراديوي؛ وهو أكبر مرصد راديوي يُستخدم لقياس الموجات الراديوية الآتية من خارج الأرض، ورُبما كانت الإشارة عبارة عن إشارة راديوية من الأرض أو مِن جُرم سماوي أبعد ووصلت للعلماء عن طريق عدسة جاذبية معينة، وقد رشح العلماء الإشارة أن تكون آتية من مخلوقات عاقلة متقدمة في التكنولوجيا وتُريد الاتصال بأهل الأرض.[13]

شوهدت الإشارة مرة واحدة لمدة ثانيتين، وقام بتسجيلها تلسكوب واحد،[14] لذلك فهي تُعد من المرتبة الأولى (أي أنها لا تعني شيئا) وقد تَكون من المرتبة الثانية (أي أن احتمالها وجودها ضعيف)، وقد انتظر العلماء التأييد والتأكد، حيث قاموا بقياس ما يأتي من إتجاه إتش دي 164595 ورصدوه 39 مرة ولكن لم يتكرر الاستقبال مرة ثانية.[15]

تلك المشاهدات كانت ستوصف في المؤتمر العلمي بتاريخ 27 سبتمبر 2016،[16] ولكن "بول جيلستر" من مجموعة سنتوري دريم (بالإنجليزية: Centauri Dreams) كان قد شد انتباه الأوساط الإعلامية والعلمية عندما عَرض بعض البيانات المهمة في 27 أغسطس 2016 في صفحته الاجتماعية على الإنترنت.[17][18][19].

جاءت أنباء من الأوساط الإعلامية في 29 أغسطس 2016 تُشير إلى أن الإشارة قد تكون من مدنية، نوع II (رشحها العلماء الإشارات باعتبارها قادمة من عقلاء متقدمين في التقنية وتفوق ما وصل إليه الإنسان).[20][21]

تتم متابعة سيتي وميتي بواسطة مصفوف تلسكوب ألن وكذلك بالمرصد الضوئي.[22][23]

وكان أحد المخضرمين من معهد سيتي وهو الباحث "ست شوستاك" قد صرح لمجلة "جيكواير" قائلا: «أنت تريد التأييد بأن يسجل تلسكوب ثاني تلك الإشارة؟ ولكنها حقيقية! الإشارة قد تكون واقعية ولكني لا أعتقد بأنها من عاقل من خارج الأرض ... توجد احتمالات كثيرة لمثل تلك الإشارة الواسعة الحيز، ويُمكن أن يكون مصدرها ظاهرة طبيعية أو تداخل من إشارات أرضية[23]»، أما بيكولاس سنتزيف من "جامعة تكساس إيه أند إم" فقد صرح لمجلة "أرس تكنيكا" قائلا: «الإشارة من نوع الإشارات الحربية، وقد تكون إشارة اتصال من قمر صناعي يحاول الحفاظ على سرية العملية؛ بالتالي فهي لا تكون معروفة لدى العلماء المشتركين في مشروع سيتي.[11]»

وأما علماء مركز بيركلي لبحوث سيتي[24] وعلماء من جامعة كاليفورنيا فقد قاموا بمشاهدة HD 164595 بواسطة تلسكوب غرين بانك، ولم يحصلوا على أي إشارة من نفس الموقع وتحمل نفس التردد الذي سجله تلسكوب راتان 600 الراديوي.[25][26]

تقول الأوساط الإعلامية أن الإشارة التي سجلها راتان 600 قوية بحيث يمكن استنباط مصدرها والتأكد من أنه يُرسل طاقة قدرها ألف ميجا واط، وهذا القدر غير مُحتمل لأنه يعادل نصف الطاقة التي تنتجها جميع المحطات الكهربائية في العالم.

اقرأ أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث 164595 "HD 164595 – Star" تحقق من قيمة |مسار الأرشيف= (مساعدة). سيمباد. Centre de données astronomiques de Strasbourg. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2016. 
  2. ^ Epps، E. A. (1972). "UBV photoelectric observations: I. Stars within 25 parsec of the sun; II. Stars in quasar and galaxy fields; III. Stars in Kapteyn Selected Areas; IV. Miscellaneous stars". Royal Observatory Bulletin. 176: 127. Bibcode:1972RGOB..176..127E. 
  3. أ ب ت ث ج ح "A photometric and spectroscopic survey of solar twin stars within 50 parsecs of the Sun page 7 & 11 & 17, 31 December 2013". Cornell University - Astronomy & Astrophysics manuscript. Bibcode:2014A&A...563A..52P. arXiv:1312.7571 . doi:10.1051/0004-6361/201322277. 
  4. ^ Sky Map, HD 164595 نسخة محفوظة 04 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Porto de Mello، G. F.؛ da Silva، R.؛ da Silva، L.؛ de Nader، R. V. (March 2014). "A photometric and spectroscopic survey of solar twin stars within 50 parsecs of the Sun; I. Atmospheric parameters and color similarity to the Sun". Astronomy and Astrophysics. 563: A52. Bibcode:2014A&A...563A..52P. arXiv:1312.7571 . doi:10.1051/0004-6361/201322277. 
  6. ^ Williams، D.R. (2004). "Sun Fact Sheet". ناسا. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2009. 
  7. ^ NASA, Science News, Solar Variability and Terrestrial Climate, Jan. 8, 2013 نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ University of Nebraska-Lincoln astronomy education group, Stellar Luminosity Calculator نسخة محفوظة 22 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ National Center for Atmospheric Research, The Effects of Solar Variability on Earth's Climate, 2012 Report نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Most of Earth’s twins aren’t identical, or even close!, by Ethan on 5 June 2013 نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب Berger، Eric. "Ars Technica". Ars Technica. Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2016. 
  12. ^ "An Interesting SETI Candidate in Hercules" (باللغة الإنجليزية). 2016-08-27. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2016. 
  13. ^ SETI observations on the RATAN-600 telescope in 2015 and detection of a strong signal in the direction of HD 164595 Bursov N., Filippova L., Filippov V., Gindilis L., Maccone C. et al. 2016 | in "IAA SETI Permanent Committee", Guadalajara, Mexico
  14. ^ "Rio scale calculator". مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2018. 
  15. ^ Gilster, Paul (2016-08-29). "An Interesting SETI Candidate in Hercules". Centauri Dreams. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2016. 
  16. ^ "International Astronautical Congress 2016". مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. 
  17. ^ Gilster، Paul (27 August 2016). "An Interesting SETI Candidate in Hercules". مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2016. 
  18. ^ Boyle، Alan (29 August 2016). "They're not saying it's aliens, but signal traced to sunlike star sparks SETI interest". مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2016. 
  19. ^ Griffiths، James (30 August 2016). "Hear me now? 'Strong signal' from sun-like star sparks alien speculation". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2016. 
  20. ^ Seemangal، Robin (29 August 2016). "Not a Drill: SETI Is Investigating a Possible Extraterrestrial Signal From Deep Space". مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2016. 
  21. ^ Zolfagharifard، Ellie (29 August 2016). "Is Earth being contacted by ALIENS? Mystery radio signals coming from a sun-like star baffle scientists". مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2016. 
  22. ^ 'Leaked' space signal report has SETI groups scrambling - SFGate نسخة محفوظة 24 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. أ ب Is it aliens? Big radio blip sparks SETI interest – GeekWire نسخة محفوظة 17 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Berkeley SETI Research Center". مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. 
  25. ^ "Preliminary analysis of star HD 164595" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يناير 2018. 
  26. ^ "Breakthrough Listen Follow-up of a Transient Signal from the RATAN-600 Telescope in the Direction of HD 164595" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يناير 2019.