افتح القائمة الرئيسية

ايديس أوف مارش

فيلم أُصدر سنة 2011، من إخراج جورج كلوني
(بالتحويل من 15 مارس (فيلم))

ايديس أوف مارس (بالإنجليزية: The Ides of March) فيلم درامي سياسي أمريكي انتج عام 2011 الفيلم من بطولة وإخراج جورج كلوني ورايان غوسلينغ وفيليب سيمور هوفمان.

15 مارس
The Ides of March
The Ides of March Poster.jpg

الصنف دراما
إثارة
مأخوذ عن Farragut North  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية مأخوذ عن (P144) في ويكي بيانات
تاريخ الصدور 2011
مدة العرض 101 دقيقة [1]
البلد  الولايات المتحدة
اللغة الأصلية الإنجليزية
مواقع التصوير سينسيناتي، أوهايو،  وديترويت،  وآن آربر[2]  تعديل قيمة خاصية موقع التصوير (P915) في ويكي بيانات
الطاقم
المخرج جورج كلوني
الإنتاج جورج كلوني
الكاتب جورج كلوني
سيناريو
البطولة راين غوسلينغ، جورج كلوني، فيليب سيمور هوفمان، بول جياماتي، إيفان رايتشل وود
موسيقى ألكسندر ديسبلا
صناعة سينمائية
تصوير سينمائي فيدون بابامايكل  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية مدير التصوير (P344) في ويكي بيانات
تصميم الأزياء Louise Frogley  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية مصمم الأزياء (P2515) في ويكي بيانات
التركيب ستيفن ميريون  تعديل قيمة خاصية محرر الأفلام (P1040) في ويكي بيانات
إستوديو ليوناردو دي كابريو
توزيع كولومبيا بيكتشرز
الميزانية 12,500,000 دولار [3]
الإيرادات 75,993,061 دولار
معلومات على ...
الموقع الرسمي الموقع الرسمي (الإنجليزية)  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
allmovie.com ملخص دليل الأفلام العام
IMDb.com صفحة الفيلم
السينما.كوم 2005360  تعديل قيمة خاصية معرف السينما.كوم للأفلام (P3135) في ويكي بيانات
FilmAffinity 932481  تعديل قيمة خاصية معرف فيلمافينيتي (P480) في ويكي بيانات

محتويات

طاقم التمثيلعدل

القصةعدل

تدور الحبكة في الفيلم حول ستيفن مايرز وهو شاب طموح ومثالي يعمل كمدير إعلامي لمرشح أمريكي ديموقراطي ذي تطلعات تقدّمية مثل الاستغناء عن النفط بعمل نقلة في صناعة السيارات وفرض هذا الاتجاه على شركات السيّارات، وتثبيت دور الولايات المتحدة كقائد سياسي واقتصادي وتكنولوجي في العالم، لكن المشكلة في تطلعات هذا المرشح هي اللاواقعية المثالية الزائدة فيها، والورطة التي يقع فيها مديره الإعلامي هي كيفية تحويل أحلامه تلك إلى أفكار واقعية يمكنهم تسويقها للمواطن العادي، وهي وظيفة شاقّة كان ستيفن سعيدا بالعمل فيها لايمانه بمبادئ هذا المرشح وأخلاقياته ومتحمسا لفكرة وشخصه، إلى أن يكتشف ما يصدمه بهذا المرشح صدمة كبرى، ثم يجد الصدمات تتوالى عليه الواحدة تلو الأخرى من كل جانب بعالم السياسة القذر الذي على الرغم من كونه جزءاً منه فإنه كان يتصور أنه يعيش في عالم حالم مثالي غير واقعي ولم يفقه حقيقة الأمور الا متأخرا.[4]

الميزانية والإيراداتعدل

بلغت تكلفة إنتاج الفيلم حوالي 12.5 مليون دولار بينما حقق أرباحا تقدر بـ 75,993,061 دولار.

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن فيلم أمريكي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.