120347 سالاسيا

كويكب

120347 سالاسيا وتسميته المؤقتة 2004 إس بي 60، وهو جرم وراء نبتوني في حزام كايبر، يبلغ قطره 850 كيلومتر تقريبًا. بلغت المسافة بينه وبين الشمس في عام 2018 44.8 وحدة فلكية، وقد بلغ قدره الظاهري 20.7 عند مقابلته مع الأرض.

120347 سالاسيا
Salacia Hubble.png
 

المكتشف مايكل براون  تعديل قيمة خاصية (P61) في ويكي بيانات
موقع الاكتشاف مرصد بالومار[1]  تعديل قيمة خاصية (P65) في ويكي بيانات
تاريخ الاكتشاف 22 سبتمبر 2004  تعديل قيمة خاصية (P575) في ويكي بيانات
الأسماء البديلة 2004 SB60  تعديل قيمة خاصية (P490) في ويكي بيانات
فئة
الكوكب الصغير
جرم وراء نبتوني  تعديل قيمة خاصية (P196) في ويكي بيانات
خصائص المدار[2]
الأوج 46.476 AU
الحضيض 37.272 AU
نصف المحور الرئيسي 41.874 AU
الشذوذ المداري 0.107   تعديل قيمة خاصية (P1096) في ويكي بيانات
فترة الدوران 270.98 سنة
متوسط السرعة المدارية ّ
زاوية وسط الشذوذ 122.66°
الميل المداري 23.930°
زاوية نقطة الاعتدال 280.04°
زاوية الحضيض 308.48°
الأقمار أكتيا
الخصائص الفيزيائية
نصف القطر 427 كيلومتر  تعديل قيمة خاصية (P2120) في ويكي بيانات
الأبعاد 854±45 كـم (مساوي للبياض)[3]
الكتلة (4.38±0.16)×1020 كـg (كتلة النظام)[3]
متوسط الكثافة 1.29+0.29
−0.23
 g/cm3
(النظام)[3]
القدر الظاهري 20.7   تعديل قيمة خاصية (P1215) في ويكي بيانات
القدر المطلق(H) 4.0   تعديل قيمة خاصية (P1457) في ويكي بيانات
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 

اكتشف الفلكيون الأمريكيون هنري رو، ومايكل براون، وكريستينا باركومي سالاسيا في 22 سبتمبر عام 2004 بواسطة مرصد بالومار في كاليفورنيا، في الولايات المتحدة. رُصد 24 مرة في صور لبيانات رصد سابقة الاستنباط تعود إلى 25 يوليو عام 1982. يدور سالاسيا حول الشمس بمسافة متوسطة أكبر من المسافة بين بلوتو والشمس بقليل. سُمي على اسم الآلهة الرومانية سالاسيا، ويملك قمرًا واحدًا معروفًا اسمه أكتايا.

قدّر مايكل براون أنه من المحتمل جدًا أن يكون سالاسيا كوكبًا قزمًا. لكن ناقش ويليام غروندي وآخرون أنّ الأجسام مثل سالاسيا التي يتراوح قطرها بين 400-1000 كيلومتر، وذات نسب وضاءة (ألبيدو) أقل تقريبًا من 0.2، وكثافات تبلغ 1.2 غرام/ سنتيمتر مكعب أو أقل، من المحتمل أن لا تُضغط أبدًا على شكل أجسام صلبة كليًا، ناهيك عن تفرقها أو انهيارها ضمن توازن استاتيكي، ولذلك من غير المرجح بشكل كبير أن تكون كواكب قزمة.[4]

المدارعدل

يعَد سالاسيا جسمًا غير رنان ذا انحراف مداري معتدل (0.11) وميلان كبير (23.9 درجة)، وهذا ما يجعله جسمًا مبعثرًا ممتد ضمن تصنيف المسح البروجي العميق، وجسمًا كلاسيكيًا حارًا ضمن تصنيف نظام غلادمان وآخرين، الذي يمكن أن يكون غير مميز إن كان جزءًا من مجموعة واحدة من الأجسام تشكلت في أثناء هجرة نبتون باتجاه الخارج. يقع مدار سالاسيا ضمن فضاء متغير (باراميتر) لعائلة هاوميا التصادمية (مجموعة من الأجسام وراء نبتونية ذات طيف ومدارات مدارية متشابهة)، لكن سالاسيا ليس جزءًا منها، لأنه يفتقر إلى خطوط امتصاص الماء-الجليد الشديدة بشكل نموذجي عن أعضاء هذه العائلة.[5]

الخصائص الفيزيائيةعدل

اعتبارًا من العام 2019، قُدرت الكتلة الكلية لنظام سالاسيا-أكتايا بـ (4.922±0.071) x 1020 كيلوغرام، وكثافة متوسطة لهذا النظام تبلغ 1.51 غرام/سنتيمتر مكعب. يُقدر قطر سالاسيا لوحده نحو 846 كيلومتر.[6] يتميز سالاسيا بالوضاءة الأدنى بالمقارنة مع أي جسم ما وراء نبتوني كبير معروف. كان يُعتقد سابقًا أنّ كتلة سالاسيا تبلغ نحو (4.38±0.16) x 1020 كيلوغرام، وسيكون في هذه الحالة ذات الكثافة الأقل بالمقارنة مع أي جسم ما وراء نبتوني كبير معروف (نحو 1.29 غرام/سنتيمتر مكعب). اقترح ويليام غروندي وزملاؤه أنّ هذه الكثافة المنخفضة ستعني أن سالاسيا لن ينهار أبدًا على شكل جسم صلب، وفي هذه الحالة لن يكون في حالة توازن هيدروستاتيكي. يكاد طيف الأشعة تحت الحمراء الخاص بسالاسيا أن يكون غير مميز، وهذا يشير إلى وفرة في جليد الماء على السطح تبلغ أقل من 5%.[3][7] يبلغ اتساع (قيمة الذروة) منحناه الضوئي 3% فقط.

يجدول موقع مايكل براون سالاسيا أنه كوكب قزم بشكل شبه مؤكد، لكن لم يعترف به الاتحاد الفلكي الدولي رسميًا على هذا الشكل.[8]

قمر طبيعيعدل

يملك سالاسيا قمرًا طبيعيًا واحدًا، وهو أكتايا، ويدور حول كوكبه الرئيسي كل 5.49380 ±0.00016 يوم، على مسافة 5619.±89 كيلومتر، ومع انحراف مداري 0.0084 ±0.0076. اكتشفه كل من كيث نول، وهارولد واو يفيسون، دينيس ستيفنز، وويليام غروندي في 21 يوليو عام 2006 عن طريق تلسكوب هابل الفضائي.[9]

إنّ أكتايا أقل لمعانًا من سالاسيا في قدره الظاهري بقيمة 2.372±0.060، وتشير نسبة قطريهما التي تساوي 2.98 إلى نسب وضاءة متساوية. من ثَم، بافتراض تساوي نسب الوضاءة، فإنّ قطر أكتايا يبلغ 286±24 كيلومتر. لأكتايا وسالاسيا نفس اللون (في-آي= 0.89 ±0.02 و 0.87±0.01 لأكتايا وسالاسيا على التوالي)، وهذا يدعم افتراض نسب الوضاءة المتساوية.

جرى حساب وجوب خضوع نظام سالاسيا لتطور مدي كافٍ لجعل مداراته دائرية، وهذا يتناسق مع الانحراف المداري المنخفض المُقاس، لكن لم تُقيد هذه الحاجة الأساسية للتطور مديًا. تبلغ نسبة نصف المحور الأكبر لنظام سالاسيا بالنسبة إلى نصف قطر هيل 0.0023، وهي أضيق نسبة بين نظام ثنائي ما وراء نبتوني ذي مدار معروف. سيحجب سالاسيا وأكتايا بعضهما في عام 2067.

الاسمعدل

سُمي هذا الكوكب الصغير على اسم سالاسيا آلهة المياه المالحة وزوجة الإله نبتون. نُشر اقتباس الاسم في 18 فبراير عام 2011 (منظمة مركز الكواكب الصغيرة 73984).[10]

سُمّي القمر أكتايا في نفس التاريخ، إنّ أكتايا هو نيريد أو حورية البحر.

مراجععدل

  1. ^ وصلة : معرف قاعدة بيانات مختبر الدفع النفاث لأجرام النظام الشمسي الصغيرة
  2. ^ "JPL Small-Body Database Browser: 120347 Salacia (2004 SB60)" (2016-08-12 last obs.). Jet Propulsion Laboratory. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. أ ب ت ث Fornasier, S.; Lellouch, E.; Müller, P., T.; et al. (2013). "TNOs are Cool: A survey of the trans-Neptunian region. VIII. Combined Herschel PACS and SPIRE observations of 9 bright targets at 70–500 µm". Astronomy & Astrophysics. 555: A92. arXiv:1305.0449v2. Bibcode:2013A&A...555A..15F. doi:10.1051/0004-6361/201321329. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ W.M. Grundy, K.S. Noll, M.W. Buie, S.D. Benecchi, D. Ragozzine & H.G. Roe, 'The Mutual Orbit, Mass, and Density of Transneptunian Binary Gǃkúnǁʼhòmdímà ((229762) 2007 UK126)', Icarus (forthcoming, available online 30 March 2019) DOI: 10.1016/j.icarus.2018.12.037, نسخة محفوظة 7 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  5. ^ Stansberry, J.A.; Grundy, W.M.; Mueller, M.; et al. (2012). "Physical Properties of Trans-Neptunian Binaries (120347) Salacia–Actaea and (42355) Typhon–Echidna". Icarus. 219 (2): 676–688. Bibcode:2012Icar..219..676S. CiteSeerX = 10.1.1.398.6675 10.1.1.398.6675. doi:10.1016/j.icarus.2012.03.029. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Grundy, W. M.; Noll, K. S.; Roe, H. G.; Buie, M. W.; Porter, S. B.; Parker, A. H.; Nesvorný, D.; Benecchi, S. D.; Stephens, D. C.; Trujillo, C. A. (2019). "Mutual Orbit Orientations of Transneptunian Binaries" (PDF). Icarus. 334: 62–78. doi:10.1016/j.icarus.2019.03.035. ISSN 0019-1035. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  7. ^ Schaller, E. L.; Brown, M. E. (2008). "Detection of Additional Members of the 2003 EL61 Collisional Family via Near-Infrared Spectroscopy". المجلة الفيزيائية الفلكية. 684 (2): L107–L109. arXiv:0808.0185. Bibcode:2008ApJ...684L.107S. doi:10.1086/592232. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Gingerich, O. (2006). "The Path to Defining Planets" (PDF). Harvard-Smithsonian Center for Astrophysics and IAU EC Planet Definition Committee chair. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "IAUC 8751: (120347) 2004 SB_60; 2006gi, 2006gj; V733 Cep". Cbat.eps.harvard.edu. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "MPC/MPO/MPS Archive". Minor Planet Center. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

المرجع "مولد تلقائيا1" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "MPC-Salacia" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "مولد تلقائيا2" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "MPEC 2009-R09" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "Buie" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "Brown-dplist" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.

المرجع "Gladman-classification" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.