افتح القائمة الرئيسية

يوم طفخة، لبني يربوع من تميم على عساكر النعمان بن المنذر ملك الحيرة وطخفة موضوع ماء على طريق البصرة مكة.

يوم طخفة
جزء من حروب الجاهلية
معلومات عامة
التاريخ 583 م
الموقع طخفة
النتيجة انتصار بني يربوع من تميم على المناذرة
المتحاربون
بني يربوع من تميم المناذرة
القادة
شريح بن الحارث التميمي
مالك بن نويرة التميمي
قابوس بن النعمان
حسان بن المنذر
الخسائر
قليل كثير

الأسبابعدل

كان بني يربوع من تميم أكثر الناس إغارة على أهل العراق فأصلحهم المناذرة على أن يعطوهم الردافة وهي الوزارة بشرط أن يكفوا عن غزو العراق، فاستمر لبني يربوع الردافة يتوارثونها صغيرًا عن كبيرًا فلما جاء أيام النعمان بن المنذر منعها عنهم.[1]

المعركةعدل

أرسل النعمان بن المنذر جيشًا كثيفًا، وكان على رأس الجيش قابوس بن النعمان وعمه حسان بن المنذر، فساروا إلى بني تميم في طخفة فاقتتلوا قتالُا شديد فقتل بني تميم الكثير من عساكر النعمان بن المنذر، وأسروا أخاه حسان بن المنذر وابنه قابوس بن النعمان وانهزم جيش المناذرة فأرسلوا إلى النعمان شهاب اليربوعي التميمي فعندما وصل قال له النعمان: «يا شهاب، أدرك ابني وأخي وأني أعيد الردافة إلى بني يربوع واترك لهم ما قتلوا وما غنموا وأرسل لهم ألفي بعير»، فعادت الردافة إلى بني يربوع.[2]

يوم طخفة في الشعرعدل

  • قال شريح بن الحارث:
أبناء يربوع كان أبوهمإلى الشرف الأعلى بأبئه يمنى
هم ملكوا أملاك آل محرقوزادوا أبا قابوس رغمًا عن رغمِ
علا جدهم جد الملوك فأطلقوابطخفة أبناء الملوك على الحكمِ
ونحن عقرنا مهر قابوس بعدمارأى القوم منا الموت والخيل تلحب
  • وقال عمرو بن حوط:
قسطنا يوم طخفة غير شكعلى قابوس إذا كره الصباح
أبو دين الملوك فهم لقاحإذا هيجوا للحرب أشاحوا
فما قوم كقومي حين يعلواشهاب الحرب تسعره الرماح

[3]

وترفعنا عليـك إذا افتخرنـاليربـوع بـواذخ شامـخـات
هم سلبوا الجبابر تاج ملكبطخفة عند معترك الكمـاة

[4] ويقول أيضاً:

صبرنا يوم طخفة قد علمتمصدور الخيل تنحط في الحراب
وطئن مجاشعاً واخذن غصباًبني الجبار في رهج الضباب

[5]

مراجععدل

  1. ^ أيام العرب في الجاهلية ص 95
  2. ^ أيام العرب في الجاهلية ص 96
  3. ^ أيام العرب في الجاهلية ص 97
  4. ^ ديوان جرير
  5. ^ أماكن قديمة العمارة في منطقة القصيم، محمد بن ناصر العبودي، ط1، 1424هـ/2003م، ص51-52.
 
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.