يوم الجفار

يوم الجفار وهو يوم من أيام حرب تميم وبكر بن وائل[1]

يوم الجفار
معلومات عامة
البلد السعودية
الموقع نجران
النتيجة إنتصار تغلب بن وائل على بني تميم
المتحاربون
تغلب بن وائل بني تميم
القادة
النعمان بن زرعة أبوشتير الحنظلي
القوة
غير معروف غير معروف

وهو يوم لبني تغلب على بني تميم بلغ النعمان بن زُرعة أنَ بني حَنْظَلَةَ تتمنَى لِقاءَ بني تَغْلِبَ. وأن سائر بن تميم عازمون على قصدهم، فحلفَ النعَُمان أنه لايغسل رأسه حتى يَغزو الجِفار، فجمع بني تَغلب، وأغار على بني تميم بالجفار، فألتقوا وأقتتلوا يومهم أَشَد قتال، فثبتتْ بنو تَميم لبني تَغلب، حتىَ أَسرع القتل في الفَريقين، وجَعل أبوشُتَيْر الحنظليَُ يَحمل على بني تَغْلِبَ فيُسرع فيهم، فحملَ عليه النَُعْمَانُ بن زُرْعَةَ فقتلَهُ، وقتل من بني نَهْشَل ومُجَاشَعٍ وأَبانَ فوارس يُعرفون بأسمائهم، وحملَ النَُعمان بن عُقْفَانَ بن عَمرو بن عَنْزِ بن الخُنَابِس بن سَعْدِ بن كِنَانَةَ بن تَيْم بن أُسامة على ثَعْلَبَة بن قُرَة، أَخي بَني يَربوع، فَقتلهُ، وقُتِلَ عَمرو بن رَبيعة الحنظليَُ، وكان فارس بني حَنْظَلة وأنهزَمت تَميمٌ، وأَصَابت تَغْلِبُ نَعَماً ونِساءً .

فلمَا انصرفت تَغْلِب عن غزو تَميم، وجَه النَُعمان الخيل إلى نَجْران، فأصاب أحياءً من مَذْحِج، وقَتل منهم خلقاً، وأُصيب من بني تَغلب في ذلك اليوم سَبعةُ فَوارس وأصابت بنوتَغلِب نَعَماً وسَبْياً ثمَ إنصرفوا.

شعرعدل


(النعَُمان بن زُرعة)
تَمَنتْنَا بنوعدس بن زيدفلم تصدق بني عدس مناها
تمنونا غداة رحى خشافومنيتنا فوارسنا شجاها
رأوا جمعا فوارسه زهيريساقون المنية من سقاها
على لحق الأياطل مضمراتكأسراب القطا شنحِ نساها
بأيديهم قواضب مرهفاتيرد المصطلين بها لظاها
فدرنا في عجاجتها جميعاًكما دارت على قط رحاها
فظللنا نخطف النسمات خلساًكخطف الطير بازٍ قد علاها
وضرب مــايبـــــل بـــه كليمٌببض الهند مصقولاً ظباها
فغودِر من سراة بني تميمذَوُو نجداتها وذَوُو نهاها
فوارس في ملمة كل يومٍعلى الأذقان مائلة طلاها
ولما أن رأيت أبا شُتيرٍيرد الخيل دامية كلاها
رميت سواده بأقب نهدٍوخيلانا تكدس في وغاها
فباء بطعنةٍ من مالكيٍتأزَر باالمكارم وارتداها
بأسمر مايزال له قنيصٌعلى قباء تخفق أيطلاها
وكان الكبش قد علمت مَعَدٌومن هو عند نسبتها فتاها


انظر ايضاعدل

مراجععدل

  1. ^ كتاب قطوف الزهر ص 110