يوستوس فون ليبيغ

كيميائي ألماني

يوستوس فون ليبيغ (بالألمانية: Justus von Liebig): ‏ (12 مايو 1803 - 18 أبريل 1873) كيميائي ألماني تعود له معظم الإسهامات الرئيسية في الكيمياء الحيوية والزراعية، وعمل على تنظيم الكيمياء العضوية.

يوستوس فون ليبيغ
(بالألمانية: Justus von Liebig)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 
معلومات شخصية
الميلاد 12 مايو 1803 [1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
دارمشتات[8][9][10]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 18 أبريل 1873 (69 سنة) [1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
ميونخ[8][9]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الإقامة دوقية هسن الكبرى  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة دوقية هسن الكبرى  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية،  والأكاديمية الوطنية الألمانية للعلوم ليوبولدينا،  والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم،  والأكاديمية البافارية للعلوم والإنسانيات،  وأكاديمية العلوم في غوتينغن،  وأكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم  [لغات أخرى]‏،  والأكاديمية المجرية للعلوم،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والأكاديمية الملكية الهولندية للفنون والعلوم،  والأكاديمية الروسية للعلوم،  والأكاديمية البروسية للعلوم،  والأكاديمية الإيطالية للعلوم،  والأكاديمية الوطنية للطب،  والأكاديمية الوطنية للعلوم،  وأكاديمية تورين للعلوم[8]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
أقرباء ياكوب فولهارد (أبناء الإخوة)  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إرلنغن نورنبيرغ
جامعة بون (1819–)[10]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه في العلوم  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه كارل كاستنر  تعديل قيمة خاصية (P184) في ويكي بيانات
طلاب الدكتوراه كارل شميت  [لغات أخرى]‏،  وآوغست فيلهلم فون هوفمان،  وأوغست كيكوله،  وليوبولد فوندلر،  وياكوب فولهارد،  وليوبولد فوندلر،  ويوهان هاينريش ياكوب مولر،  وآوغست فيلهلم فون هوفمان،  وأدولف شتريكر  تعديل قيمة خاصية (P185) في ويكي بيانات
المهنة كيميائي،  ومخترع،  وأستاذ جامعي،  وعالم زراعة،  وكاتب[11]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل كيمياء  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة لودفيغ ماكسيميليان،  وجامعة غيسن،  وجامعة هايدلبرغ  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
 

بعمله كأستاذ، ابتكر أسلوب التدريس مع المختبر الموجه الحديث، ونظرا لهذه الابتكارات، اعتبر واحدا من أكبر معلمي الكيمياء في كل العصور. ويعرف باسم «أب صناعة الأسمدة» لاكتشافه النيتروجين كعنصر أساسي لتغذية النبات، وصياغة قانون الحد الأدنى الذي وصف أثر المواد الغذائية الفردية على المحاصيل. كما طوٌر أيضا عملية تصنيع لمستخلص لحوم البقر، وأسس شركة ليبيغ لاستخلاص اللحم، والذي حمل في وقت لاحق العلامة التجارية أوكسو "Oxo" لمكعبات حساء اللحم البقري.

البحث والتطوير

عدل
 
مختبر ليبيغ في جيسن

غادر ليبيغ باريس للعودة إلى دارمشتات في أبريل 1824. في 26 مايو 1824 وفي سن الحادية والعشرين، وبتوصية من همبولدت، أصبح ليبيغ أستاذًا استثنائيًا في جامعة غيسن.[15]:35 كان تعيين ليبيغ جزءًا من محاولة لتحديث جامعة غيسن وجذب المزيد من الطلاب. حصل على راتب صغير، دون تمويل المختبر أو الوصول إلى المرافق.[15]:38–41

كان وضعه معقدًا بسبب أعضاء هيئة التدريس القائمين: درّس الأستاذ ويلهلم زيمرمان (1780-1825) الكيمياء العامة كجزء من كلية الفلسفة، تاركًا الكيمياء الطبية والصيدلة للأستاذ فيليب فوغت في كلية الطب. كان فوغت سعيدًا بدعم إعادة التنظيم إذ درّس ليبيغ الصيدلة، وأصبحت مسؤولية كلية الآداب، بدلًا من كلية الطب. وجد زيمرمان نفسه يتنافس دون جدوى مع ليبيغ من أجل الطلاب ورسوم محاضراتهم. رفض السماح لليبيغ باستخدام المساحة والمعدات الموجودة، وانتحر أخيرًا في 19 يوليو 1825. أدت وفاة زيمرمان والأستاذ بلومهوف الذي علّم التكنولوجيا والتعدين إلى فتح الطريق أمام ليبيغ للتقدم للحصول على الأستاذية الكاملة. عُين ليبيغ في كرسي أردنيشر في الكيمياء في 7 ديسمبر 1825، إذ حصل على راتب متزايد بشكل كبير وبدل مختبري.[15]:38–41

تزوج ليبيغ من هنرييت «يتشن» مولدينهاور (1807-1881)، ابنة مسؤول حكومي، في مايو 1826. كان لديهم خمسة أطفال، جورج (1827-1903)، وأغنيس (1828-1862)، وهيرمان (1831-1894)، وجوانا (1836-1925)، وماري (1845-1920). على الرغم من أن ليبيغ كان لوثريًا ويتشن كاثوليكية، يبدو أن اختلافهما في الدين حُلّ وديًا عن طريق تنشئة أبنائهما على الديانة اللوثرية وبناتهما ككاثوليكيات.[15]:44

تعليم كيمياء التحويل

عدل

اقترح ليبيغ والعديد من الزملاء إنشاء معهد للصيدلة والتصنيع داخل الجامعة.[15]:42 ومع ذلك، رفض المجلس بلا هوادة فكرتهم، مشيرًا إلى أن تدريب «الصيادلة، وصانعي الصابون، وصانعي البيرة، والصباغين، ومقطرات الخل» لم يكن مهمة الجامعة.[15]:43 اعتبارًا من 17 ديسمبر 1825، حكموا بأن أي مؤسسة من هذا القبيل يجب أن تكون مشروعًا خاصًا. كان هذا القرار في الواقع لصالح ليبيغ. بوصفه مشروعًا مستقلًا، تمكن من تجاهل قواعد الجامعة وقبول كل من الطلاب المسجلين وغير المسجلين.[15]:42–43 أعلِن عن معهد ليبيغ على نطاق واسع في المجلات الصيدلانية، وافتتح في عام 1826.[15]:44–45 جرى تدريس دروسها في الكيمياء العملية والإجراءات المختبرية للتحليل الكيميائي بالإضافة إلى صفوف ليبيغ الرسمية في الجامعة.

منذ عام 1825 وحتى عام 1835، وضِع المختبر في غرفة الحراسة في ثكنات مهجورة على طرف المدينة. بلغت مساحة المختبر الرئيسي نحو 38 مترًا مربعًا (410 قدمًا مربعًا)، وتضمنت غرفة محاضرات صغيرة، وخزانة تخزين، وغرفة رئيسية مع أفران وطاولات العمل. استخدِم الرواق المفتوح للخارج لردود الفعل الخطيرة. تمكن ليبيغ من العمل هناك مع ثمانية أو تسعة طلاب في وقت واحد. عاش في شقة ضيقة في الطابق العلوي مع زوجته وأطفاله.[15]:47

كان ليبيغ واحدًا من أوائل الكيميائيين الذين نظموا المختبر بشكله الحالي، وتفاعلوا مع الطلاب في البحث التجريبي على نطاق واسع من خلال دمج البحث والتعليم.[16] مكنته أساليب التحليل العضوي من توجيه العمل التحليلي للعديد من طلاب الدراسات العليا. كان طلاب ليبيغ من العديد من الولايات الألمانية، بالإضافة إلى بريطانيا والولايات المتحدة، وساعدوا في خلق سمعة دولية للمشرف على أطروحتهم. أصبح مختبره معروفًا كمؤسسة نموذجية لتدريس الكيمياء العملية.[15]:47 كان مهمًا أيضًا لتأكيده على تطبيق الاكتشافات في البحث الأساسي لتطوير عمليات ومنتجات كيميائية محددة.[17]

في عام 1833 تمكن ليبيغ من إقناع المستشار جوستين فون ليند بضم المعهد داخل الجامعة.[15]:47 في عام 1839 حصل على أموال حكومية لبناء مدرج محاضرات ومختبرين منفصلين، صممه المهندس المعماري بول هوفمان. ضم مختبر الكيمياء الجديد كمات دخان مبتكرة ذات واجهات زجاجية ومداخن تنفيس.[15]:58 وبحلول عام 1852، عندما غادر ليبيغ غيسن إلى ميونيخ، كان قد درّس أكثر من 700 طالب من الكيمياء والصيدلة.[15]:57

مراجع

عدل
  1. ^ ا ب Ladenburg (1883). "Liebig, Justus von". Allgemeine Deutsche Biographie, 18. Band (بالألمانية). 18: 589–605. QID:Q27583625.
  2. ^ ا ب Encyclopædia Britannica | Justus, baron von Liebig (بالإنجليزية), QID:Q5375741
  3. ^ ا ب Brockhaus Enzyklopädie | Justus Liebig (بالألمانية), QID:Q237227
  4. ^ ا ب Gran Enciclopèdia Catalana | Justus von Liebig (بالكتالونية), Grup Enciclopèdia, QID:Q2664168
  5. ^ ا ب www.accademiadellescienze.it | Justus von Liebig (بالإيطالية), QID:Q107212659
  6. ^ ا ب Dalibor Brozović; Tomislav Ladan (1999), Hrvatska enciklopedija | Justus von Liebig (بالكرواتية), Leksikografski zavod Miroslav Krleža, OL:120005M, QID:Q1789619
  7. ^ ا ب Académie nationale de médecine | baron LIEBIG (بالفرنسية), QID:Q107213173
  8. ^ ا ب ج www.accademiadellescienze.it (بالإيطالية), QID:Q107212659
  9. ^ ا ب Ladenburg (1883). "Liebig, Justus von". Allgemeine Deutsche Biographie, 18. Band (بالألمانية). 18: 589–605. QID:Q27583625.
  10. ^ ا ب "Либих, Юстус". Большая советская энциклопедия, 1926—1947 (بالروسية). 1920-е годы. QID:Q113826939. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |publication-date= (help)
  11. ^ Charles Dudley Warner, ed. (1897), Library of the World's Best Literature (بالإنجليزية), QID:Q19098835
  12. ^ https://www.thersa.org/about/albert-medal/past-winners#Full-list-of-winners. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  13. ^ List of Royal Society Fellows 1660-2007 (PDF) (بالإنجليزية), Royal Society, p. 218, QID:Q111806251
  14. ^ "Award winners : Copley Medal" (بالإنجليزية). Royal Society. Retrieved 2018-12-30.
  15. ^ ا ب ج د ه و ز ح ط ي يا يب يج Brock، William H. (1997). Justus von Liebig : the chemical gatekeeper (ط. 1st). Cambridge, U.K.: Cambridge University Press. ISBN:9780521562249.
  16. ^ Felschow، Eva-Marie. "Justus Liebig (our Eponym)". Justus Liebig University. مؤرشف من الأصل في 2015-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-05.
  17. ^ Peppas، Nicholas A. (2008). "The First Century of Chemical Engineering". Chemical Heritage Magazine. ج. 26 ع. 3: 26–29. مؤرشف من الأصل في 2020-07-26. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-20.

وصلات خارجية

عدل