يورينغ

مدينة في منطقة شمال يولاند من الدانمارك وهي المدينة الرئيسية والمقر الإداري لبلدية يورينغ

يورينغ وتكتب (بالدنماركية: Hjørring) تنطق بالدنماركية: [jɶɐ̯e̝ŋ] ( سماع) هي أكبر مدينة في منطقة شمال يولاند من مملكة الدانمارك، والمدينة المركزية في بلدية يورينغ. عدد سكانها 25,741 نسمة (1 كانون الثاني 2021).[4] تتميز المدينة بموقعها المركزي في منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة. رغم أنه لا يوجد بها ميناء مثل العديد من المدن الكبرى الأخرى، إلا أنها تعتبر المدينة التجارية في المنطقة فهي واحدة من أقدم مدن الدانمارك، وقد احتفلت بالذكرى 750 لتأسيسها كمدينة تجارية (مدينة سوق تجاري) في عام 1993. تبعد يورينغ مسافة 50 كم تقريبًا شمال آلبورغ. ومسافة 30 كم غرب فغيدريكسهاون، وقرابة 60 كم جنوب غرب سكاجن.

يورينغ
Springvandspladsen, Hjørring 2004 3 ubt.jpg
 

Coat of arms of Hjørring.svg
 
شعار
الإحداثيات 57°27′36″N 9°59′12″E / 57.46°N 9.9866666666667°E / 57.46; 9.9866666666667  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد Flag of Denmark.svg الدنمارك[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى Hjørring Municipality  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
عاصمة لـ
Hjørring Municipality  تعديل قيمة خاصية (P1376) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
ارتفاع 50 متر  تعديل قيمة خاصية (P2044) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
منطقة زمنية ت ع م+01:00 (توقيت قياسي)،  وت ع م+02:00 (توقيت صيفي)  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
الرمز البريدي 9800  تعديل قيمة خاصية (P281) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 2620214  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات
المدينة التوأم
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
معرض صور يورينغ  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

التسميةعدل

تم ذكر اسم المدينة لأول مرة على ميدالية ذهبية يعود تاريخها إلى منتصف القرن الثاني عشر بلفظ هيرنجا (Heringa)، ثم في السجل العقاري للملك فالديمار في القرن الثالث عشر بلفظ يورنجي (Jhoringy)، وكذلك في اللغة الإسكندنافية القديمة قرابة عام 1260 مع اختلاف في بعض الحروف (Jorungi).  هناك فرضية لأصل الاسم بأنه يتكون من جزأين: Hjórr (بمعنى سيف) ونهاية نموذجية للمدن الدنماركية القديمة (-ing)، ولكن ذلك غير مؤكد

تاريخ المدينةعدل

العصور القديمةعدل

تم بناء جزيرة التل المعزولة التي تقع عليها الأجزاء المركزية من مدينة يورينغ في الوقت الحالي منذ العصور القديمة، والتي تتميز بموقعها المركزي في وسط منطقة شمال يولاند، والذي كان مكانًا طبيعيًا للقاء سكان المنطقة عندما أرادوا التجمع. يوجد في المنطقة مايقارب 100 موقع أثري قديم وهي محمية نذكر منها: خمسة تلال تقع مقابل كلية يورينغ، وخمس تلال كانت أماكن دفن، تم هدم آخرها في عام 1937م؛  وتم الكشف عن 3 مقابر محمية من العصر البرونزي. يوجد 8 من المقابر المميزة التي تعود إلى العصر الحجري في شمال يولاند، وعثر فيها على اكتشافات جيدة، وبالأخص قطع من الفخار تعود للعصر الحديدي الروماني القديم، بالإضافة إلى قطع وأوعية من الرونز والذهب والفضة وهي معروضة في متحف فيندسيسيل التاريخي.

العصور الوسطىعدل

في فترة العصور الوسطى، تم المحافظة على الشكل القديم للمدينة،[5] وأصبحت المدينة أيضًا مكانًا للقاء رجال الدين. وفي أوائل العصور الوسطى، حصلت المدينة على 3 كنائس: سانكت هانز وسانكت أولاي وسانكت آنا كابيل.[5] بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك كنيسة صغيرة للقديس كنود، وفي نهاية القرن الخامس عشر، تم إنشاء كنيسة سانكت آنا أيضًا والتي يعتقد أنه تم إلحاق مستشفى بها. وتم العثور على خطاب مؤرخ في 24 أبريل 1408 ملخصه أن أحد سكان البلدة، أرسل مزاع في المدينة إلى الملكة مارغريت الأولى.[6] لايمكن التحديد بالضبط متى ظهر المجتمع الحضري في البلدة، أصدر الملك إريك الرابع بلوفبنينج كان قد أصدر أقدم خطاب امتياز في تاريخ 31 مارس 1243 ومنح من خلاله المدينة نفس حقوق فيبورغ. ثم ضم كريستيان الأول المدينة إلى حمايته في 28 فبراير 1459.  تم تأكيد الامتيازات من خلال رسائل جديدة بتاريخ 19 أبريل 1484،و 30 أكتوبر 1505،و 23 سبتمبر 1514.[5] في الفترة 1147-1150 ، تم سك العملات المعدنية في المدينة. حيث تم العثور على نقش (Heringa)، وهو الاسم اللاتيني لـ "Hjørring" مدينة يورينغ. هناك أيضًا العديد من الدلائل على أن أسقف منطقة شمال يولاند، على وجه التقريب كان يسكن في المدينة في فترة القرن الثاني عشر، كان يسكن في المدينة.[7]

عصر النهضةعدل

 
ختم مدينة يورينغ 1650

كان القرن السادس عشر هو فترة انحطاط. حيث توقفت أنشطة في وقت ما في عشرينيات القرن الخامس عشر، واختفت الأديرة الغنية التي كانت لها علاقات تجارية مع المدينة. وأصبح عداء كليمان أيضًا مكلفًا بالنسبة ليورينج، حيث كان على المواطنين دفع فديات كبيرة وتعويضات. قرابة عام 1570م دمر حريق عنيف المدينة. في عام 1549م حصلت المدينة على مدرستها اللاتينية الخاصة، تم إنشاء المدرسة وفقًا للرسالة الملكية المؤرخة 24 مايو 1549م، بتحريض من المطران أولوف كريسوستوموس، وكان مقرها في منزل حجري يقع في الجدار الشرقي المحيط بمقبرة سانكت كاثرين.[8] تم تأكيد امتيازات المدينة خلال التكريم في فيبورغ في 16 يونيو 1584م، وفي 1 أغسطس 1590م أكد الملك أنه إذا أراد مواطن بيع ممتلكاته في المدينة، فيجب عليه تقديمه إلى مواطن آخر من البلدة وعدم بيعه لأحد من خارج البلاد. وبنفس المناسبة، تم منح المواطنين حق التسوق في مدينة آلبورغ ومحيطها، كما تم منح الإذن بإقامة السوق كل يوم خميس.

في عام 1602 انتشر مرض الطاعون في المدينة، وفي 1627-1629 تم إيواء القوات الإمبراطورية في المدينة وفي عام 1644م تم احتلال المدينة من قبل القوات السويدية. في عام 1647م اندلع حريق عنيف آخر ودمر 17 مزرعة،[5] وفي الفترة 1657-1658 احتلت المدينة مرة أخرى من قبل قوات العدو، الذين جوعوا السكان، وأصبحت الظروف في المدينة سيئة للغاية بحيث تم إلغاء القضاء القديم ووضعت السلطة في يد مأمور المدينة.

في ظل الديكتاتوريةعدل

حتى خلال هذه الفترة، تمكن تجار المدينة من الحفاظ على معدل متوازن لعجلة الاقتصاد في البلدة، وعلى الرغم من عدم تمكنهم من الوصول المباشر إلى البحر، إلا أنهم تمكنوا من الاستفادة من تجارة القوارب. في عام 1672 كان عدد سكان المدينة 782 نسمة، لكنها تراجعت في القرن الثامن عشر، وفي عام 1769 كان عدد سكانها 596 نسمة، وأطلق عليها في الأطلس الدانماركي «بلدة صغيرة ومنطقة ريفية غنية».[5] ونتيجة لإدخال ضريبة الاستهلاك في عام 1672 والذي كان صفعة شديدة في وجه تجارة المدينة؛  لم يعد المزارعون في المنطقة يذهبون إلى يورينغ لبيع سلعهم ولكنهم فضلوا التجارة مباشرة مع التجار الأجانب الذين اتصلوا بالمستوطنات على الساحل الغربي وخلال هذه الفترة انتقل العديد من التجار من المدينة، وفي عام 1693 لم يتبق سوى 76 عائلة، من بينهم 3 تجار، و 14 حرفيًا، و 3 صناع بيرة، و 26 مزارع، و 8 موظفين حكوميين، و 22 بدون مهنة. وبعد كارثة حريق عام 1702 التي حوّلت المدينة بأكملها تقريبًا إلى رماد، لم يتبقى سوى 14 منزلاً و 3 حظائر. نتيجة للحرائق، قامت الدولة بمنح الإعفاءات الضريبية على مدى عدد من السنوات، ورغم ذلك لم تبدأ المدينة في التعافي إلا في القرن الثامن عشر.  وأقتصر النشاط الاقتصادي في المدينة على الزراعة الذي أصبح النشاط الأكثر أهمية.  وساعد في ذلك وجود المساحات الكبيرة من الأراضي المجاورة للمدينة وفي عام 1778 أصبحت المدينة مقرًا للطبي الجراح في المنطقة، كما تم بناء صيدلية في عام 1794. ونتيجة للقرار الملكي الصادر في 4 سبتمبر 1793، أصبحت يورينغ مقرًا لحاكم المقاطعة.[5]

 
مبنى بلدية يورينغ القديم بني عام 1834

وضعت حرب 1807-1814 حداً للتجارة الساحلية مع النرويج، واستغرق الأمر عدة سنوات قبل استئنافها. هذا الأمر أعطى البلدة فرصة أهرى للنهوض،  وإضافة إلى ازدهار الزراعة وزيادة النشاط التجاري وبيع السلع، بدأت ظهور معالم لصناعات معينة تمييزت بها المدينة، فكان هناك مستودع كبير للحبال، والصباغ، وورشتين لسبك الحديد، وفي عام 1842 تأسست دار الطباعة، انعكس هذا النمو التجاري على زيادة عدد السكان؛ ففي عام 1801 كان عدد سكان البلدة 744 نسمة، حيث أصبح عدد سكانها 1914 عام 1850. وكان من أحد الأمور الهامة التي أدت لهذا التطور هو أيضًا توسيع شبكة الطرق التي أدت إلى تحسين الاتصال بمنطقة مستجمعات المياه. إضافة لبناء ميناء الشحن القديم في المدينة، وبناء الطريق المؤدي إلى آلبورغ وفريدريكشافن. في نفس الوقت تم تحسين الاتصال البريدي، وفي عام 1857 تم فتح التلغراف.

 
خريطة قديمة لمدينة يورينغ تعود لعام 1899

بالتوازي مع التطور الاقتصادي، توسعت المدينة في مساحتها. لكن النمو الاقتصادي بدأ بالفعل قرابة عام 1850 ، وبحلول عام 1900 تضاعف عدد السكان أكثر من أربعة أضعاف وتم توسيع شبكة الشوارع، وفي 15 أغسطس 1871 ، تم افتتاح خط السكة الحديد بين آلبورغ وفغيدريكسهاون، وبعد ذلك تم إنشاء مسابك حديدية جديدة ومصانع الغزل والملابس.[5] وفي عام 1883 بدأ مصنع الجعة Vendia (الذي استولى عليه سيريس في عام 1964 ، وأغلق في عام 1989) ، وفي عام 1884 تم إنشاء فندق Kyper (تم تغيير الاسم في عام 1947 إلى فندق Phønix) ، وفي عام 1890 تم افتتاح مصنع للتبغ، وفي عام 1891 تم افتتاح المؤسسة التعاونية وتم إنشاء مسلخ الخنازير (أغلق عام 2005). حصلت المدينة على محطة كهرباء في عام 1896. قرابة عام 1900م، أصبحت المدينة تقيم أسواق للتجارة فكان هناك أسواق للخيل والماشية والأغنام[9] وعلى صعيد الصناعة والمعامل الصناعية، كان في المدينة في عام 1872م: 4 مسابك حديد، و 3 مصانع تقطير، ومصنع جعة واحد، وطاحونة بخار ومخبز، ومطبعة للكتب، ومصنع تبغ.[10] وفي وقت لاحق تم إنشاء مصنعان للغزل ومصانع أقمشة بها صباغة، ومسلخان للخنازير (يتم ذبح 50000 خنزير سنويًا)، 2 مسبك حديد ومصنع للآلات ومصنع الجعة (الإنتاج السنوي حوالي 10000 برميل من البيرة) ، بالإضافة للمخابز البخارية، ومصنع ألبان ومصنع تبغ ومنشرة، 3 مصانع لتعبئة المياه المعدنية، ومصنع للحلويات، و 3 دور لطباعة الكتب، وأكثر من ذلك[11][12] كان عدد سكان يورينغ يتزايد في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين[13] ووفقًا لإحصاء عام 1906، بلغ عدد السكان 8794 نسمة، منهم 757 يعيشون على الزراعة وتربية الحيوانات وانتاج الألبان، و 3 على صيد الأسماك، و 4634 يعملون في التجارة والصناعة[14] وكانت التجارة والحرف والزراعة هي الصناعات الرئيسية في المدينة.

التاريخ الحديثعدل

في الفترة ما بين الحربين العالميتين، كان عدد سكان يورينغ في تزايد إضافة لذلك كان هناك أيضًا زيادة طفيفة في عدد سكان ضواحي المدينة.

العام 1916 1921 1925 1930 1935 1940
سوق مدينة يورينغ 9.993 10.945[15] 11.093[16] 11.126[17] 11.714[18] 12.384[19]
الضواحي حول المدينة - - 480 265 277 382
شارع آلبورغ - - * 243 304 403
المدينة وضواحيها 9.993 10.945 11.573 11.634 12.295 13.169
 
بعد الحرب العالمية الثانية، وضع هذا الحجر من قبل الكنيسة لإحياء ذكرى نضال المقاومة

وفي الفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، واصل النمو السكاني في مدينة يورنغ. في الوقت نفسه، كان هناك نمو إضافي في الضواحي المستوطنة في بلدية سانكت هانز-سانكت أولاي.

العام 1945 1950 1955 1960 1965
سوق مدينة يورينغ 13.346 14.093 14.591 15.038[20] 15.421[21]
ضاحية سانت كنود 354 445 462 487 510
شارع آلبورغ 429 717 1.102 1.421 1.847
شارع لوكينس - - 63 85 154
شارع سكاغين - - - - 667
يورينغ مع ضواحيها 14.129 15.255 16.218 17.031 18.599

تم انشاء شبكة الطرق السريعة بين المدينة والمدن المحيطة، وفي عام 2002م تم توصيل المدينة ببقية شبكة الطرق السريعة الأوروبية، وفي عام 2008، تم افتتاح مركز التسوق الجديد في المدينة والذي ضم بناء المكتبة العامة الحديثة، بالإضافة إلى صالة السباحة في الطرف الشرقي من المدينة. تتمتع يورينغ بحياة ثقافية غنية ومزدهرة. حيث يوجد في المدينة متحف الفن الذي تم تنظيمه في مصنع ملابس مهجور ومتحف التاريخ ومسرح وقاعة سينما والعديد من الأندية الرياضة وخاصة أندية كرة القدم

المدن التوأمعدل

يوجد ليورينغ أربع مدن توأمية وهي:[22]

مشاهير من يورينغعدل

 
شارلوت إيلرسجارد 1910
  • هانس جرام (1685 - 1748) أكاديمي ومؤرخ دنماركي
  • أكسل ميكلسن (1849-1929) معلم ومدرب حرفي دانماركي، أدخل النظام السويدي لتعليم الحرف المهنية المسمى "sloyd" إلى مدراس الدنمارك[23]
  • شارلوت إيلرسجارد (1858-1922) كاتبة ومحررة دنماركية كتبت قصصًا قصيرة ومسرحيات وروايات، وشاركت في دعم الحركة النسائية، وخاصة في مسألة حقوق المرأة في التصويت.
  • جون كيير هانسن (1907-1944) كان عضو في المقاومة الدنماركية التي أعدمها الاحتلال الألماني
  • آن إليونورا يورغنسن (مواليد 1965) ممثلة سينمائية وتلفزيونية وتمثل في المسرح الدانماركي[24]
  • هانا فيبيكا هولست (مواليد 1959) كاتبة وصحفية [25]
  • كاسبر باي (مواليد 1974) كاتب أغاني وملحن وموزّع وعازف غيتار دنماركي
  • فيكتور يورغينسن (1924-2001) ملاكم، حائز على الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1952
  • موغنس كروغ (من مواليد 1963) حارس مرمى دنماركي محترف متقاعد، لديه 654 مباراة محترفة

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^    "صفحة يورينغ في GeoNames ID"، GeoNames ID، اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2022.
  2. ^     "صفحة يورينغ في ميوزك برينز."، MusicBrainz area ID، اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2022.
  3. ^ http://en.changchun.gov.cn/yhcs3/yl/ycgk15/
  4. ^ BY3: Population 1. January by urban areas, area and population density The Mobile Statbank from إحصائيات الدنمارك  [لغات أخرى] نسخة محفوظة 2021-01-26 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت ث ج ح خ Trap (1901), s. 14 نسخة محفوظة 2021-08-23 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Diplomatarium Danicum نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Nicolay Jonge(1777) Vendsyssel side 419 نسخة محفوظة 23 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Trap (1901), s. 15 نسخة محفوظة 23 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Trap (1901), s. 20 نسخة محفوظة 2021-08-23 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ J.P. Trap: Kongeriget Danmark, 2. Udgave 5. Deel. Amterne Hjørring, Thisted, Aalborg, Viborg og Randers; Kjøbenhavn 1875; s. 13 نسخة محفوظة 23 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Trap 1901, s. 13f
  12. ^ Trap (1901), s. 13 نسخة محفوظة 2021-04-11 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Danmarks Statistik: Statistiske Meddelelser, 4. række, 37. bind: "Folkemængden 1. Februar 1911 i Kongeriget Danmark efter de vigtigste administrative Inddelinger; København 1911; s. 2f
  14. ^ Danmarks Statistik: Statistiske Meddelelser, 4. række, 28. bind: "Befolkningens Erhvervsfordeling efter Folketællingen den 1. Februar 1906"; København 1908; s. 31
  15. ^ Danmarks Statistik: Statistiske Meddelelser, 4. række, 63. bind, 1 hæfte: "Folkemængden 1. Februar 1921 efter de vigtigste administrative Inddelinger"; København 1921; s. 63
  16. ^ Danmarks Statistik: Statistiske Meddelelser, 4. række, 76. bind, 1 hæfte: "Folkemængden 5. November 1925 efter de vigtigste administrative Inddelinger"; København 1927; s. 2
  17. ^ Danmarks Statistik: Statistiske Meddelelser, 4. række, 86. bind, 2 hæfte: "Folkemængden 5. November 1930 efter de vigtigste administrative Inddelinger"; København 1931; s. 165
  18. ^ Danmarks Statistik: Statistiske Meddelelser, 4. række, 101. bind, 1 hæfte: "Folkemængden 5. November 1935 efter de vigtigste administrative Inddelinger"; København 1936; s. 166
  19. ^ Danmarks Statistik: Statistiske Meddelelser, 4. række, 113. bind, 3 hæfte: "Folkemængden 5. November 1940 efter de vigtigste administrative Inddelinger"; København 1941; s. 121
  20. ^ Statistiske Undersøgelser Nr. 10: Folketal, areal og klima 1901-60; København 1964; s. 77
  21. ^ Statistiske Meddelelser 1968:3 Folkemængden 27. september 1965 og Danmarks administrative inddeling; København 1968; s. 126
  22. ^ Twinning projects نسخة محفوظة 2009-08-12 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ The Encyclopedia Americana, Mikkelsen, Aksel, retrieved 26 April 2020
  24. ^ IMDb Database retrieved 26 April 2020 نسخة محفوظة 7 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ IMDb Database retrieved 26 April 2020 نسخة محفوظة 2017-02-19 على موقع واي باك مشين.