يوروبا

اليوروبا (باليوروبية: Ìran Yorùbá) هي أكبر المجموعات العرقية في نيجيريا، ويمثلون 16% من سكانها.[6] يوجد حوالي 30 مليون يوروبي في غرب أفريقيا، غالبيتهم يعيشون في نيجيريا، والبقية متوزعون في بنين، وتوغو، وسيراليون، وكوبا، والبرازيل. في نيجيريا، يتواجد اليوروبيون غالبًا في ولاية إكيتي، وولاية كوارة، وولاية لاغوس، وولاية أوغون، وولاية أوشون، وولاية أوندو، وولاية كوجي، وولاية إدو، وولاية أويو.[7]

اليوروبا
Kwarastatedrummers.jpg
قارعي الطبول في ولاية كوارة .
التعداد الكلي
أكثر من 30 مليون (est.)[1]
مناطق الوجود المميزة
 نيجيريا 29,039,480 [2]
 بنين 1,009,207+ [3]
 غانا 350,000 [4]
 توغو 85,000 [5]
 الولايات المتحدة
 المملكة المتحدة
اللغات

اليوربية

الدين

الإسلام، المسيحية، الأوريشا.

المجموعات العرقية المرتبطة

Bini, Nupe, Igala, Itsekiri, Ebira

تتشارك يوروبا بحدود مع جارتها الشقيقة اتسكيري بالجنوب الشرقي في دلتا شمال غرب النيجر (وهو ذوو صلة بأسلاف يوروبا، واختاروا الحفاظ على هوية ثقافية متميزة)، وباريبا إلى الشمال في بنين ونيجيريا، ونوبي أيضًا في الشمال وإبيرا إلى الشمال الشرقي في وسط نيجيريا. وإلى الشرق هناك جماعات إيدو، وإيسان وأفيماي في وسط غرب نيجيريا. مجاورًا لجماعات إبيرا وإيدو يوجد شعب غالا في المنطقة الشمالية الشرقية على الضفة اليسرى لنهر النيجر. إلى الجنوب الغربي هناك الغبي الذين يتحدثون الماهي، وغون، وفون، وإوي الذين يحدون مجتمعات أوروبا في منطقتي بينين وتوغو. توجد أعداد كبيرة من من سكان أوروبا في بلدان أخرى من غرب أفريقيا في غانا،[8][9][10] وبنين،[8] وساحل العاج[11] وسيراليون.[12]

يشتمل الشتات الأوروبي على مجموعتين رئيسيتين؛ تشمل إحداها مهاجرين حديثين نسبيًا، انتقل أغلبهم إلى المملكة المتحدة والولايات المتحدة بعد تغيرات اقتصادية وسياسية كبرى في ستينيات وثمانينيات القرن العشرين. تعود التواريخ الأخرى إلى تجارة العبيد عبر الأطلسي، ولهم مجتمعات في الولايات المتحدة وكوبا وبورتوريكو وجمهورية الدومينيكان وفنزويلا وسانت لوسيا وجامايكا والبرازيل وغرينادا وترينيداد وتوباغو.[13]

حكومة ما قبل الاستعمار لمجتمع يوروباعدل

الحكومةعدل

كانت الممالك شكلًا شائعًا من أشكال الحكم في يوروبولاند، ولكنها لم تكن النهج الوحيد فيما يتعلق بالحكم والتنظيم الاجتماعي. كانت ولايات مدينة إيجبو العديدة الواقعة إلى الغرب من أويو ومجتمعات إجبا، الموجودة في الغابات تحت منطقة سافانا أويو، استثناءات ملحوظة. غالبًا ما انتخبت تلك الأحزاب المستقلة «أوبا»، إلا أن السلطات السياسية والتشريعية والقضائية الحقيقية كانت بيد أوغبوني، مجلس من كبار الشيوخ. كانت فكرة الملك الإلهي مهمة جدًا بالنسبة لليوروبا، حتى أنها كانت جزءًا من تنظيمهم في مختلف أشكاله منذ قديمهم وحتى العصر الحديث.

خلال الحروب الداخلية في القرن التاسع عشر، أجبرت جماعة إجيبو مواطنين من أكثر من 150 جماعة من إجبا وأوو على الهجرة إلى مدينة أبيوكوتا المحصنة. احتفظ كل جانب منهم بمجلس أوغبوني الخاص للزعماء المدنيين، إلى جانب مجلس أولوروغون، أو مجلس القادة العسكريين، وفي بعض الحالات انتخب هو نفسه أوباس أو بااليس. انتخبت هذه المجالس المستقلة أكثر أعضائها قدرة على الانضمام إلى المجلس المدني والعسكري الاتحادي الذي كان يمثل المدينة ككل. وصف القائد فريدريك فوربس وهو ممثل التاج البريطاني في كتابه عن زيارته للمدينة في «مُخبر الكنيسة العسكري» (1853)،[14] أبيوكوتا بأن لها «أربعة رؤساء»، وأن نظام الحكم يشتمل على «840 حاكم رئيسي أو (مجلس النبلاء)، و2800 رئيس ثانوي أو «مجلس للعموم»، و140 عسكري رئيسي، و280 عسكري ثانوي. وصف أبيوكوتا ونظامها الحاكم كـ«الجمهورية الأكثر استثنائية في العالم».[15]

القيادةعدل

كانت مجالس حكم الشيوخ التي حرصت على منع احتكار السلطة من قبل عاهل حاكم من سمات إجبا، حسب المؤرخ البارز لأويو القس صموئيل جونسون. كانت هذه المجالس أيضا متطورة بين جماعات أوكون الشمالية، وجماعة إكيتي الشرقية، وغيرها من الجماعات التي تقع تحت مظلة اليوروبا العرقية. في أوبو، التي كانت الأكثر مركزية في فترة ما قبل الاستعمار، استشار ألافين في كل قراراتهم السياسية مع رئيس الوزراء أو صاحب النفوذ الرئيسي (الباسورون) وبقية مجلس القادة النبلاء المعروفين باسم «أويو ميسي».

لم تكن الملكية التقليدية والرئاسة تحددان وفقًا لنظام حكم رئيسي بسيط كما كانت الحال في أغلب الأنظمة الملكية. كانت ولا تزال هناك عادة هيئة انتخابية من رؤساء السلالات تتولى اختيار عضو من إحدى العائلات الملكية من أي مملكة محددة، يتم تأكيد الاختيار بناء على طلب نبوءة «إيفا». يعيش أوباس في في قصور عادة ما تكون وسط المدينة. مقابل قصر الملك يوجد أوجا أوبا، أو سوق الملك. تشكل هذه الأسواق جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليوروبية. كان تجار هذه البلدان منظمين بشكل جيد، ولديهم العديد من النقابات، والضباط، والمتحدثين المنتخبين. غالبًا ما يكون لديهم أيضًا إيالوجا واحدة على الاقل، أو سيدة السوق،[16][17] التي من المفترض أن تمثل مصالحهم في المجلس الأرستقراطي لأولويس في القصر.

دول المدنعدل

كان النظام الملكي في أي دولة مدينة يقتصر عادة على عدد من الأنساب الملكية.[18] يمكن استبعاد الأسرة من الملكية أو القيادة إذا ارتكب أي فرد من أفراد الأسرة أو خادم أو عبد ينتمي إلى الأسرة جريمة، مثل السرقة أو الاحتيال أو القتل أو الاغتصاب. في دول مدن أخرى، كان النظام الملكي مفتوحًا لانتخاب أي مواطن من الذكور المولودين أحرارًا. وفي إليسا وأوندو وأكور وغيرها من المجتمعات اليوروبية، كانت هناك العديد من التقاليد، وإن كانت نادرة نسبيًا، لانتخاب أوباس أنثى. كان الملوك عادة متعددي الزوجات ويكادون دومًا ما يتزوجون من أفراد الأسرة المالكة من ولايات أخرى، وبالتالي كانوا يخلقون تحالفات مفيدة مع حكام آخرين. كانت إيبادان دولة مدينة وإمبراطورية بدائية تأسست في العقد الأول من القرن التاسع عشر من قبل مجموعة متعددة الجنسيات من اللاجئين والجنود والتجار المتجولين بعد سقوط أوبو، والتي استغنت إلى حد كبير عن مفهوم الملكية، وفضلت انتخاب كل من المجالس العسكرية والمدنية من تجمعٍ من المواطنين البارزين. أصبحت المدينة جمهورية عسكرية، إذ مارس الجنود المتميزون السلطة السياسية من خلال انتخابهم بالإشادة الشعبية واحترام أقرانهم. اعتُمدت ممارسات مشابهة من قبل إجيسا ومجموعات أخرى، التي شهدت ارتفاعا مماثلًا في النفوذ الاجتماعي للمجازفين العسكريين وأصحاب المشاريع الناجحين. اشتُهر الإيغوبومينا ببراعتهم الزراعية والصيد، إضافة إلى حرفهم الخشبية، وفن النقش على الجلد، وتنكر إلوي الشهير.

المجتمع والثقافةعدل

 
امرأة يوروبية مع طفلها سنة 1848

في دول المدن والعديد من جاراتهم، بقي نمط الحياة محافظًا، إذ كانت مدارس فكر الشعوب تلعب قوة نفوذ كبرى في غرب أفريقيا وأماكن أخرى من العالم.

اليوم، يعتنق معظم شعب يوروبا المسيحية أو الإسلام.[19] على الرغم من ذلك، تؤيد نسبة كبيرة من السكان في نيجيريا وبنين وتوغو العديد من مبادئ العقيدة التقليدية لأسلافهم عن علم أو دون معرفة.[20]

الديانة والميثولوجياعدل

ديانة يوروبا التقليديةعدل

يشمل الدين اليوروبي المفاهيم والممارسات الدينية والروحية التقليدية لشعب اليوروبا.[21] يقع مسقط رأسهم في جنوب غرب نيجيريا والأجزاء المجاورة لبنين وتوغو، وهي منطقة أصبحت تعرف باسم يوروبالاند. يتكون الدين اليوروبي من تقاليد متنوعة ولا يوجد لها مؤسس واحد بذاته. المعتقدات الدينية اليوروبية هي جزء من إيتان، وهوي مجموع الأغاني والتاريخ والقصص والمفاهيم الثقافية الأخرى التي تشكل المجتمع اليوروبي.[22]

كان مفهوم أوريسا واحدًا من أكثر المفاهيم الدينية التقليدية شعبية لدى يوروبا. أوريسا (تلفظ أيضًا أوريشا أو أوريسكا) هي أشكال التقوى المختلفة التي تعكس إحدى مظاهر أو آيات الرب المختلفة في النظام الديني اليوروبي. بعض من أوريسا المعروفة على نطاق واسع تدعى أوغون، (إله المعدن والحرب والنصر)، وشانغو أو جاكوتا (إله الرعد، والصاعقة، والنار والعدالة الذي يظهر كملك ويحمل دائمًا فأس مزدوجة الحواف تمثل قوته وسلطته الإلهية)، وإيسو إليغبارا (محتال يعمل رسولًا وحيدًا لدى البانثيون، ويرسل رغبات الرجال إلى الآلهة. هو يفهم كل لغة يتكلمها البشر، وهو أيضا حارس لمفترق الطرق، أوريتا ميتا في يوروبا)، وأورونميلا (إله أوراكل). يحمل إيشو تجسيدين، وهما من مظاهر طبيعته المزدوجة -طاقات سلبية وإيجابية-؛ إيشو لاروي، معلم وزعيم، وإيشو إبيتا، مهرج ومخادع وموحٍ وماكر.[23] أورونميلا، من جانبه، يكشف الماضي ويعطي حلولًا لمشاكل الحاضر ويؤثر على المستقبل من خلال نظام إيفا للتكهن، والذي يمارسه كهنة أوراكل الذين يدعون ببابالاوس.

معرض صورعدل

مراجععدل

  1. ^ http://www.britannica.com/EBchecked/topic/653789/Yoruba[المصدر لا يؤكد ذلك] نسخة محفوظة 2015-04-30 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ The World Factbook نسخة محفوظة 18 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ The World Factbook نسخة محفوظة 21 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Yoruba in Ghana :: Joshua Project نسخة محفوظة 19 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Yoruba in Togo :: Joshua Project نسخة محفوظة 12 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Nigeria at كتاب حقائق العالم: Yoruba 15.5% (undated estimate) out of a Nigerian population of 214,028,302 (estimate for the year 2020). Accessed 28 January 2020. نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ John T. Bendor-Samuel. "Benue-Congo languages". Encyclopaedeia Britannica. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Jacob Oluwatayo Adeuyan (12 October 2011). Contributions of Yoruba people in the Economic & Political Developments of Nigeria. Authorhouse. صفحة 72. ISBN 978-1-4670-2480-8. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Leroy Fernand; Olaleye-Oruene Taiwo; Koeppen-Schomerus Gesina; Bryan Elizabeth (2002). "Yoruba Customs and Beliefs Pertaining to Twins". Twin Research. 5 (2): 132–136. doi:10.1375/1369052023009. PMID 11931691. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Jeremy Seymour Eades (1994). Strangers and Traders: Yoruba Migrants, Markets, and the State in Northern Ghana Volume 11 of International African library. Africa World Press. ISBN 978-0-86543-419-6. ISSN 0951-1377. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Ivory Coast country profile". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2019-01-15. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ National African Language Resource Center. "Yoruba" (PDF). Indiana University. مؤرشف من ancestrally related to the Yorubaedu/brochures/yoruba.pdf الأصل تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) (PDF) في 15 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Akinrinade and Ogen, Sola and Olukoya (2011). "Historicising the Nigerian Diaspora: Nigerian Migrants and Homeland Relations" (PDF). Turkish Journal of Politics. 2:2: 15. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 مايو 2020 – عبر https://scinapse.io/papers/2183612463. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Earl Phillips (1969). "The Egba at Abeokuta: Acculturation and Political change, 1830–1870". Journal of African History. 10 (1): 117–131. doi:10.1017/s0021853700009312. JSTOR 180299. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Jacob Oluwatayo Adeuyan (12 October 2011). Contributions of Yoruba People in the Economic & Political Developments of Nigeria. AuthorHouse, 2011. صفحة 18. ISBN 978-1-4670-2480-8. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ ABC-Clio Information Services (1985). Africa since 1914: a historical bibliography. 17. ABC-Clio Information Services. صفحة 112. ISBN 978-0-87436-395-1. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Niara Sudarkasa (1973). Where Women Work: A Study of Yoruba Women in the Marketplace and in the Home, Issues 53-56 of Anthropological papers. University of Michigan. صفحات 59–63. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ A. Adelusi-Adeluyi and L. Bigon (2014) "City Planning: Yoruba City Planning" in Springer's Encyclopaedia of the History of Science, Technology, and Medicine in Non-Western Cultures (third edition), ed. by Helaine Selin.
  19. ^ Nolte, Insa; Jones, Rebecca; Taiyari, Khadijeh; Occhiali, Giovanni (July 2016). "Research note: Exploring survey data for historical and anthropological research: Muslim–Christian relations in south-west Nigeria". African Affairs. 115 (460): 541–561. doi:10.1093/afraf/adw035. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Aderibigbe, Gbola, editor. Medine, Carolyn M. Jones, editor. Contemporary perspectives on religions in Africa and the African diaspora. ISBN 978-1-137-50051-9. OCLC 1034928481. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  21. ^ Lillian Trager (January 2001). Yoruba Hometowns: Community, Identity, and Development in Nigeria. Lynne Rienner Publishers. صفحة 22. ISBN 978-1-55587-981-5. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Abimbola, Kola (2005). Yoruba Culture: A Philosophical Account (الطبعة Paperback). Iroko Academics Publishers. ISBN 978-1-905388-00-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Abimbola, Kola (2006). Yoruba Culture: A Philosophical Account. iroko academic publishers. صفحة 58. ISBN 978-1-905388-00-4. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل