افتح القائمة الرئيسية

يواخيم لوف

مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم
يواخيم لوف
20180602 FIFA Friendly Match Austria vs. Germany Jogi Löw 850 1386 (cropped).jpg

معلومات شخصية
الميلاد 3 فبراير 1960 (العمر 59 سنة)
شوناو إم شفارتسفالد, ألمانيا الغربية
الجنسية
Flag of Germany.svg
ألمانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الطول 1.82 م (5 قدم 11 12 بوصة)
الحياة المهنية
مركز اللعب لاعب وسط (كرة قدم)
معلومات النادي
النادي الحالي منتخب ألمانيا لكرة القدم (مدرب)
المهنة لاعب كرة قدم،  ومدرب كرة قدم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مسيرة الشباب
سنوات فريق
TuS Schönau 1896
FC Schönau
Eintracht Freiburg
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق مشاركات (أهداف)
1978–1980 نادي فرايبورغ 71 (18)
1980–1981 نادي شتوتغارت 4 (0)
1981–1982 آينتراخت فرانكفورت 24 (5)
1982–1984 نادي فرايبورغ 65 (25)
1984–1985 نادي كارلسروه 24 (2)
1985–1989 نادي فرايبورغ 116 (38)
1989–1992 نادي شافهاوزن
1992–1994 نادي فينترتور
1994–1995 FC Frauenfeld
المنتخب الوطني
1979–1980 منتخب ألمانيا تحت 21 سنة لكرة القدم 4 (0)
الفرق التي دربها
1994 نادي فينترتور (للشباب)
1994–1995 FC Frauenfeld
1995–1996 نادي شتوتغارت (مساعد)
1996–1998 نادي شتوتغارت
1998–1999 نادي فنربخشة
1999–2000 نادي كارلسروه
2001 أضنة سبور
2001–2002 نادي تيرول إنسبروك
2003–2004 أوستريا فيينا
2004–2006 منتخب ألمانيا لكرة القدم (مساعد)
2006– ألمانيا
الجوائز
GER Bundesverdienstkreuz 2 BVK.svg
 صليب وسام الاستحقاق من جمهورية ألمانيا الاتحادية (أكتوبر 2010)
ورقة شجر الغار الفضية  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط 2 عدد مرات الظهور بالمنتخب وعدد الأهداف

يواخيم لوف (بالألمانية: Joachim Löw)، من مواليد 3 فبراير 1960 في شوناو إم شوارزوالد (الغابة السوداء)، هو مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم والذي قادة لتحقيق بطولة كأس العالم الأخيرة في البرازيل 2014 ، ولاعب كرة قدم سابق بمركز لاعب وسط.[1]

محتويات

مسيرته في كأس العالم 2018عدل

بعد إنطلاق مونديال روسيا 2018 إتجهت الأنضار إلى ألمانيا نضرا لكونها المرشح الأبرز للفوز بهذه التضاهرة العالمية . أولى المباريات كانت أمام المكسيك هذه المباراة شهدت خطة محكمة من يواكيم لوف في إشراك اللعبين الشباب بالإضافة لعناصر الخبرة كهوملز و بواتينغ في حين كانت فرصة لإشراك تيم واغنر مهاجم لايبزينغ إلى أن هذه المباراة أنصفت كفة المكسيك بفوز بهدف نضيف اما مباراته الثانية فكانت أمام متصدر المجموعة وهو السويد حيت شهدت هذه المباراة تكتيكا مطابقا للمباراة الأولى غير أن السويد كانت السباقة للتسجيل قبل أن يعدل ماركو رويس في الدقيقة 41 ليختم طوني كروس في أخر أنفاس المباراة بهدف عن طريق ركلة تابتة و بعد ذلك إتجهت الأنضار إلى مباراة كوريا الجنوبية وفي هذه المباراة حدثت المفاجأة بإقصاءه و هزيمته المفاجأة بعد أن فرضت ضغوط كبيرة على ألمانيا حيث أنداك جمع 3 نقط فقط ولا تكفيه للتأهل فبادر للهجوم وغفل الأدوار الدفاعية إلى أن سجل الهدف الأول لكوريا الجنوبية قبل أن يقوم نوير بخطأ كلفه الهدف الثاني ليخرج من المونديال بتلات نقط متذيلا الترتيب .

مسيرته كلاعبعدل

بدأ مسيرته الكروية في سنة 1978 مع فريق الدرجة الثانية نادي فرايبورغ. وعاد إلى النادي مرتين (1982، 1985). في سنة 1980 انضم لوف إلى نادي شتوتغارت في الدوري الألماني الممتاز، ولكنه واجه صعوبات في وضعه ولعب أربع مباريات فقط (ولم يسجل أهداف). في موسم 1981-1982 لعب لوف لنادي آينتراخت فرانكفورت (24 مباراة وسجل خمسة أهداف)، لكنه عاد إلى فرايبورغ في العام التالي. في موسم 1982-1983 سجل 8 أهداف (من 34 مباراة)، وفي موسم 1983-1984 سجل 17 هدفا (من 31 مباراة) في دوري الدرجة الثانية الألماني. بعد ذلك عاد إلى دوري الدرجة الأولى مع نادي كارلسروه، ولكنه مرة أخرى لم ينجح، وسجل هدفين فقط في 24 مباراة. ولاحقا عاد إلى ناديه فرايبورغ واستمر معهم أربع سنوات (لاعبا 116 مباراة ومسجلا 38 هدفا). لوف اختتم مسيرته في سويسرا، حيث لعب لنادي اف سي شافهاوزن (1989-1992) ونادي فينترتور (1992-1994). ولعب لوف أربع مباريات مع منتخب ألمانيا لكرة القدم للشباب تحت 21 سنة.

مسيرته في التدريبعدل

مدربا للأندية ومساعدا لمدرب ألمانياعدل

بدأ لوف مشواره التدريبي كمدرب لفئة الشباب بنادي فينترتور وهو لا يزال لاعب كرة قدم حينها. وفي موسم 1994-1995 كان يدرب نادي فرانينفولد. وصار في موسم 1995-1996 مساعدا لرولف فرينجر مدرب نادي شتوتغارت ونظرا لأن فرينجر قد اتيحت له الفرصة ليصبح مدرب منتخب سويسرا لكرة القدم أصبح بعدها لوف مدرب للنادي بالنيابة عنه ومن ثم أصبح المدرب الأول لنادي شتوتغارت. ومع ما يسمى بالمثلث السحري المتألف من اللاعبين بالاكوف، جيوفاني ايلبير وفريدي بوبيتش لعب الفريق موسما ناجحا وفاز بالكأس الوطنية للعبة (كأس ألمانيا). وفي السنة التالية وصل الفريق إلى نهائي بطولة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس، ولكنه خسر 0-1 أمام نادي تشيلسي واحتل المركز الرابع في الدوري الألماني. وترك لوف نادي شتوتغارت في يوليو 1998 وانضم إلى نادي فنربخشه التركي. وفي أكتوبر 1999 أصبح لوف مدربا لنادي كارلسروهه، ولكنه لم يستطع تفادي الهبوط إلى الدرجة الثالثة فجرى رفضه. ومن ديسمبر 2000 إلى مارس 2001 عاد إلى تركيا كمدرب لنادي أداناسبور، لكنه رفض مرة أخرى بسبب النتائج السيئة. وفي أكتوبر سنة 2001 أصبح لوف مدربا لنادي تيرول انسبروك النمساوي، وقاد الفريق للفوز بالدوري النمساوي في سنة 2002 وفي العام نفسه أعلن النادي افلاسه وتمت تصفيته. ومرة أخرى وجد لوف نفسه عاطلا عن العمل. وظيفته المقبلة كانت مع أوستريا فيينا (يونيو 2003—مارس 2004) قبل أن يصبح لوف على نحو مذهل المدرب المساعد لألمانيا وذلك تحت يورغن كلينسمان في أغسطس 2004. كلينسمان ولوف قد التقيا قبلها بعدة سنوات في مدرسة تدريب، وكان إلحاح كلينسمان وراء مناداة لوف وتعيينه للخدمة معه. جاء كلينسمان بفلسفة هجومية جديدة واستعان بلوف كخبير تكتيكي موهوب لتطبيق أفكاره. وشكلت شخصية كلينسمان الكاريزمية والمؤثرة للغاية وتكتيكاته الذكية إلى جانب محبة يواخيم لوف فريقا قويا، وصل إلى الدور نصف النهائي في بطولة كأس القارات قبل أن يخسر أمام البرازيل 3-2 في أفضل مباراة من مباريات البطولة. وهزمت ألمانيا بعدها المكسيك 4-3 بعد وقت إضافي في مباراة تحديد المركز الثالث. وعندما افتتحت ألمانيا بطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 في 9 يونيو لعبت ضد كوستاريكا في ميونيخ بتكتيكات جديدة جاء بها كلينسمان ولوف لتقدم ألمانيا عرضا مثير للغاية في مباراة فازت فيها 4-2. ومع الحظ ولكن عن جدارة واستحقاق فازت ألمانيا على بولندا 1-0 وتبعته بالفوز على الإكوادور 3-0. واكتسحت بعدها ألمانيا موجة من الأمل إلى جانب الجماهير في كأس العالم، لم يسبق لها مثيل من قبل. فاجتاحت السويد في دور ال 16 بأداء رائع بهدفين سجلهما لوكاس بودولسكي، تلى ذلك معركة شاقة مع الأرجنتين. خرجت منها ألمانيا منتصرة بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الاضافي بالتعادل 1-1. وفي مباراة نصف النهائي مع إيطاليا التي يعدها البعض أفضل مباراة في البطولة. سقطت ألمانيا المستضيفة أمام خبرة إيطاليا لتنهزم 2-0 في الوقت الإضافي بعد أن وصلت المباراة إلى الدقيقة 119 وكانت النتيجة 0-0 في الوقت الأصلي. وعلى أي حال، ساعد الجمهور كلينسمان ولوف بالعودة إلى الأداء الرائع ضد البرتغال في مباراة تحديد المركز الثالث وفازوا 3-1 في مباراة سجل فيها باستيان شفاينشتايجر هدفين. فأعطى هذا النجاح إلى كلينسمان خصوصا ولوف منزلة المبدعين في ألمانيا.

مدربا لألمانياعدل

كأس الأمم الأوروبية 2008عدل

في 12 يوليو 2006، وفي أعقاب قرار يورغن كلينسمان عدم تجديد عقده، تم تعين يواخيم لوف مدربا جديدا لمنتخب ألمانيا. لوف نال عقد لمدة عامين، وأعلن أنه يريد أن يستمر في الفلسفة التي وضعاها هو وكلينسمان. وأعلن أن هدفه هو الفوز بيورو 2008. وكانت أول مباراة في مهمته هي مباراة ودية ضد السويد في غيلسنكيرشن في 16 أغسطس 2006 ونجح بالفوز 3-0 بهدفين من توقيع ميروسلاف كلوزه و هدف بواسطة بيرند شنايدر. ومع الفوز على جمهورية إيرلندا وسان مارينو أصبحت لدى لوف بداية ناجحة أيضا في التصفيات المؤهلة لنهائيات يورو 2008. وفي يوم السبت 7 أكتوبر 2008 فاز العفاريت الألمان 2-0 على جورجيا في أوستسيستاديون في روستوك، وكان هذا النجاح الرابع على التوالي ليواخيم لوف وفريقه، فكان في الواقع أفضل بداية لمدرب جديد للمنتخب الوطني الألماني على الإطلاق. ومدد الفريق هذا الرقم القياسي بتحقيق الانتصار الخامس في التحدي المقبل، وذلك في تصفيات يورو 2008 ضد سلوفاكيا في براتيسلافا يوم الأربعاء 11 أكتوبر بفوز فعال 4-1. وكان هدف هجوم السلوفاك هو الهدف الأول في شباك ألمانيا تحت قيادة يواخيم لوف بعد ما مجموعه 418 دقيقة لعب احتفظ فيها الألمان بنظافة شباكهم. المباراة التالية شهدت نهاية الرقم القياسي الرائع ليواخيم لوف، ففي 15 نوفمبر وفي مباراة لتصفيات يورو 2008 ضد قبرص في نيقوسيا جاءت النتيجة المخيبة للآمال بانتهاء المباراة بالتعادل 1-1. وفي مباراة ودية في 7 فبراير 2007 في دوسلدورف، فازت ألمانيا على سويسرا 3-1. وفازت ألمانيا خارج أرضها يوم 24 مارس 2007، على جمهورية التشيك 2-1 (وكانت أقوى المنافسين لها في تصفيات يورو 2008 بالمجموعة الرابعة). بعد الفوز على تشيكيا، انتهت سلسلة الانتصارات في 28 مارس 2007، حيث قام يواخيم لوف باستخدام تشكيلة تجريبية ضد الدنمارك فخسر فريقه 0-1. بعد هذه المباراة فازوا على سان مارينو 6-0، وعلى سلوفاكيا 2-1 في تصفيات يورو 2008 وفازوا على إنجلترا أيضا 2-1 على ملعب ويمبلي الجديد وفازوا على ويلز 2-0. هذه النتيجة تعني أن لوف بعد مباراة ويلز قد بلغت انتصاراته 11 فوزا، وخسارة واحدة، وتعادل واحد من 13 مباراة سجل فيها فريقه 41 هدف ودخل مرماه 6 أهداف. وفي يورو 2008، كانت ألمانيا واحدة من أبرز المرشحات للمنافسة وفازت على بولندا 2-0 في مباراتها الأولى، بهدفين من لوكاس بودولسكي. وفي المباراة الثانية، تعرضوا للهزيمة من كرواتيا 2-1. وفي آخر مباريات المجموعة أمام النمسا، طُرد يواخيم لوف إلى المدرجات من قبل الحكم مانويل انريكه ميخوتو غونزاليز وذلك جنبا إلى جنب مع نظيره المدرب النمساوي جوزيف هيكرسبيرغر بسبب جدالهما مع الحكم الرابع. بعد طرده، شوهد لوف وهو يتبادل الحديث مع أنغيلا ميركل، مستشارة ألمانيا، حول حادثة الطرد. وفازت ألمانيا بالمباراة 1-0 وتأهلت إلى الدور ربع النهائي من البطولة. وعلى الرغم من أن لوف اضطر أن يقف لمتابعة فريقه من المدرجات بسبب الطرد، إلا أن المنتخب الألماني هزم البرتغال 3-2. وفي مباراة مثيرة للغاية ضد تركيا في الدور نصف النهائي فازت ألمانيا 3-2. ثم خسرت 0-1 من أسبانيا في نهائي بطولة الأمم الأوروبية في 29 يونيو 2008.

كأس العالم 2010عدل

ثم تلى ذلك مرحلة التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 و فيها واجه لوف منافسة شرسة من المنتخب الروسي تحت إمرة المدرب الهولندي جوس هيدنيك. و استطاع لوف بتكتيك معدل من تخطي المنتخب الروسي و هزيمته في عقر داره بموسكو. و تأهلت ألمانيا بجدارة لفاعليات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا. و قبل التوجه لجنوب أفريقيا واجه لوف مجموعة من المطبات، منها انخفاض مستوى كلوزة و بودولسكي هدافي المنتخب و وجود كلوزة بشكل مكرر على مقاعد البدلاء مع فريق بايرن ميونيخ، لكن لوف قرر ضمهما للمنتخب مفضلا كليهما على كوراني هداف البوندسليغا على الرغم من الانتقادات الواسعة. ثم ظهرت مشكلة تغيير مراكز العديد من لاعبي المنتخب مع أنديتهم مثل شفاينشتايجر و لام و فريدريش. كما جاءت إصابة بالاك قائد المنتخب لالماني لتحرم لوف من مجهودات اللاعب الفذ و نجم الفريق. ثم تلتها إصابة فيسترمان و رولفيس لاعبي وسط الارتكاز و ابتعاد هتسلسبيرجر عن التشكيلة الأساسية بما يعني نقص اللاعبين الأساسيين في هذا المركز، بالإضافة لمشكلة حراسة المرمى نظرا لإصابة أدلر الحارس الأساسي و وفاة إنكه من قبله. و هكذا تأزمت قائمة المنتخب الرئيسية و لكن لوف وثق بمجموعة من اللاعبين الشباب من أمثال أوزيل، مولر، خضيرة، نوير، بواتينج و كروس و ضمهم للمنتخب الأول و لينخفض متوسط أعمار الفريق الألماني بشكل مقلق لـ 24 سنة و هو أقل معدل سني لمنتخب ألماني في كأس العالم على الإطلاق. أوقعت القرعة لوف في مجموعة ليست صعبة ضمت منتخبات الصرب و غانا و أستراليا. و أستطاع لوف الوصول بالمنتخب الألماني للدور الثاني بعد أداء مقنع نسبيا متصدرا المجموعة في نفس الوقت الذي فشلت فيه منتخبات إيطاليا حامل اللقب و فرنسا الوصيف. وفي دور الستة عشر واجه فريق لوف الشاب منتخب إنجلترا المدجج بالنجوم يقودهم المدرب الأسطوري فابيو كابيللو. و برهن لوف على حنكته بعد إسقاط الفريق الإنجليزي 4-1 في أداء خططي مبهر ثم تلا ذلك باكتساح الأرجنتين بأربعة أهداف أخرى نظيفة في دور الربع النهائي مؤكدا على براعة تدريبية هائلة و بعد نظر شديد.

إنجازاته (كمدرب)عدل

كأس ألمانيا في سنة 1997
الوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس سنة 1998
  • نادي فاكر انسبروك لكرة القدم:
بطولة النمسا في 2002
المركز الثالث في كأس القارات 2005 (كمساعد مدرب ليورغن كلينسمان)
المركز الثالث في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 (كمساعد مدرب ليورغن كلينسمان)
وصيف بطولة كأس الأمم الأوروبية 2008 في النمسا وسويسرا.
المركز الثالث كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا
بطولة كاس العالم 2014 في البرازيل.
بطولة كاس القارات 2017 في روسيا.

المراجععدل