يعقوب شملا

كاتب وصحفي ومترجم تونسي

يعقوب شملا (1858 - 1938[4]) هو فنان خزفي تونسي يهودي ومؤلف وصحفي ومترجم باللغة العربية وواللهجة التونسية.[5][6][7]

يعقوب شملا
Jacob Chemala.png
 

معلومات شخصية
اسم الولادة يعقوب شملا
الميلاد مايو 1858  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تونس العاصمة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 20 يوليو 1938 (79–80 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة تونسي
الجنسية  تونس
العرق يهود تونس
الحياة العملية
الفترة 1888 – 1938[1]
النوع روايات
كتب
المواضيع مواضيع اجتماعيّة
مواضيع سياسيّة
مواضيع دينيّة
مواضيع تونسيّة[2]
المهنة كاتب
تاجر
اللغات العربيّة (نادرًا)
الفرنسيّة (غالبًا)[3]
P literature.svg بوابة الأدب

الحياة المُبكّرة والتعليمعدل

بينما كانت عائلة شملا في الأصل من جربة،[8] عمل جاكوب كممثل قانوني للمتقاضين من بيت دين تونس.[9] كان شملا فاعل خير في المجتمع اليهودي في تونس ،حيث عمل كعضو مؤسس المستشفى اليهودي بالإضافة لمشاريع أخرى.[10]

المسيرة المهنيّةعدل

 
الصفحة الأولى من ترجمة يعقوب شملا لكتاب كونت مونت كريستو باللهجة اليهودية-التونسية

بدأ يعقوب شملا في عام 1878 حياته المهنية في الصحافة مع صهره مسعود معارك. لأكثر من ثلاثين عامًا – حتى عام 1925 – ساعد يعقوب في تحقيق فترة نمو في الأدب العربي اليهودي التونسي.[11] نشر روايتين هما Amour et malice (بالعربيّة: الحب والخبث) في عام 1912 ورواية Les Cœurs (بالعربيّة: القلوب النقية) في عام 1923.[12] ترجم شملا العديد من الأعمال إلى العبرية واليهودية التونسية العربية بما في ذلك كتاب يهود إسبانيا في وقت محاكم التفتيش وكونت مونت كريستو والذي أصدره في الأصل كمجلّد ثم أكملهُ لاحقًا بالكامل خلال ثمانينيات القرن التاسع عشر.[13][14]

ربما يكون شملا يعقوب أكثر شهرة في تونس لأنشطته في صناعة الخزف.[15] سُميَّ والده حاييم شملا من قبل الباي خلال ستينيات القرن التاسع عشر باعتباره جابي الضرائب للحرفيين في تونس الذين كانوا يدفعون عينيًا في كثير من الأحيان بالتبرعات من الفخار.[16] غالبًا ما كان حاييم شملا يدفع للباي الضريبة كمكافئة نقدًا أثناء إعادة بيع الفخار الذي كان يجمعه.[17]

سار يعقوب شملا على خطى والده حوالي عام 1880،[18] عندما افتتح متجراً في ساحة الفخار في تونس.[19][20] في عام 1887، تعاقدت معه الحكومة التونسية للمساعدة في إحياء الخزف التقليدي.[8] في فترة ما بين الحربيَن العالميتين نُقل الإنتاج إلى الجزائر الفرنسية والولايات المتحدة،[21][22] وقدمت الشركة في المعارض في أعوام 1925 و1931 و1937.[23] كان بلاط السيراميك شملا يُزيّن منازل الأغنياء في تونس وسيدي بوسعيد والمرسى.[24]

أدخل يعقوب أبنائه فيكتور (1892-1954) وألبرت (1894-1963) ومويز (موش) (1897-1977) إلى شركة العائلة.[19][25] بعد رحيل فيكتور وألبرت إلى الجزائر في ثلاثينيات القرن الماضي، خلف مويس والده وأعاد تسمية الشركة باسمِ Les fils de J. Chemla (بالعربيّة: أبناء يعقوب شملا) التي كانت تعمل كشركة عائلية حتى عام 1966.[26] في الستينيات، تعاقد الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة مع الشركة لتركيب الألواح الخزفية في قصر قرطاج.[27][28]

المراجععدل

  1. ^ "Jacob Chemla"، Harissa.com/news (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2012، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  2. ^ "Institut des mondes africains - Céramique d'art en Tunisie"، IMAF (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  3. ^ Nationales, Archives، "Base de données Léonore"، Recherche (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  4. ^ Culture, Ministère de la، [https://web.archive.org/web/20210920105202/http://www.culture.fr/collections/resultats?keywords=technique+�mail+XIXe+s.+�mail&display_mode=list&filter_concept%5b%5d=Jacob+Chemla "Résultats / Recherche / Moteur Collections / Ressources / Accueil"]، Culture.fr (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021. {{استشهاد ويب}}: replacement character في |مسار أرشيف= في مكان 107 (مساعدة)
  5. ^ "un siecle de céramique d'art en Tunisie : les fils de J. Chemla Tunis - Lucette Valensi, Monique Goffard, Jacques Chemla - Eclat - Grand format"، Place des Libraires (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  6. ^ "Auteur - Jacques Chemla"، Librairie Mollat Bordeaux (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  7. ^ "Livre : Un siècle de céramique d'art en Tunisie écrit par Jacques Chemla et Monique Goffard et Lucette Valensi - Eclat"، Lalibrairie.com (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  8. أ ب Hatem Bourial (25 ديسمبر 2015)، "La saga de Jacob Chemla"، webdo.tn (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017.
  9. ^ "Un siècle de céramique d'art en Tunisie : les fils de J. Chemla, Tunis"، Institut du monde arabe (باللغة الفرنسية)، 19 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  10. ^ "Jacques Chemla - La librairie promenade NANCY"، Le Hall du Livre (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  11. ^ "La céramique chez les Chemla : une histoire de famille"، Tribune Juive (باللغة الفرنسية)، 06 مارس 2016، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  12. ^ "ص222 - كتاب شاعرات العرب في الجاهلية والإسلام - مريم بنت يعقوب الأنصاري"، المكتبة الشاملة الحديثة، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  13. ^ "معرض حرفى بقصر العبدلية بالمرسى يسلط الضوء على تاريخ فن الخزف بتونس"، Babnet، 17 أبريل 2016، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  14. ^ "Tunisie, Qallaline, Ateliers Jacob Chemla,... - Lot 141"، Millon (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  15. ^ "Les Chemla, une dynastie de céramistes à Tunis"، OpenAgenda (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  16. ^ "Portrait de Jacob Chemla. – Le site de la famille Chemla"، Le site de la famille Chemla (باللغة الفرنسية)، 19 سبتمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  17. ^ "Pot à couvercle"، mahj.org (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017.
  18. ^ Álvarez Dopico, Clara Ilham (17 سبتمبر 2015)، "Jacques Chemla, Monique Goffard et Lucette Valensi, Un siècle de céramique d'art en Tunisie. Les fils de J. Chemla, Tunis. Paris : Éditions de l'Éclat ; Tunis : Éditions Demeter, 2015"، ABE Journal. Architecture beyond Europe (باللغة الفرنسية) (8)، ISSN 2275-6639، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  19. أ ب Hatem Bourial (25 ديسمبر 2015)، "La saga de Jacob Chemla"، webdo.tn (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017.Hatem Bourial (25 December 2015). "La saga de Jacob Chemla". webdo.tn (in French). Retrieved 5 January 2017.
  20. ^ Le papier à en-tête commercial de son entreprise indique 1881 comme date de fondation.
  21. ^ "Art : La céramique tunisienne by Jacob Chemla"، Kapitalis (باللغة الفرنسية)، 23 نوفمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  22. ^ "Jarre, Tunis, Tunisie, Afrique du Nord, 19e siècle, 4e quart"، Musée d'Art et d'Histoire du Judaïsme (باللغة الفرنسية)، 29 مايو 2017، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  23. ^ "« Un siècle de céramique d'art en Tunisie. Les Fils de Jacob Chemla, Tunis » par Jacques Chemla, Monique Goffard et Lucette Valensi"، Véronique Chemla (باللغة الفرنسية)، 21 مايو 2019، مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  24. ^ "Pot à couvercle"، mahj.org (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017."Pot à couvercle". mahj.org (in French). Archived from the original نسخة محفوظة 6 يناير 2017 على موقع واي باك مشين. on 6 January 2017. Retrieved 5 January 2017.
  25. ^ "Jacob Chemla Explained"، Everything Explained Today، 11 نوفمبر 1918، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  26. ^ "La saga de Jacob Chemla"، Webdo، 25 ديسمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  27. ^ ""Signé Chemla" : ces plats de collection qui subliment toute nourriture"، © mangeons bien (باللغة الفرنسية)، 02 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.
  28. ^ "Tunisie, Qallaline, Ateliers Jacob Chemla, fin du 19e - début 20e siècle - en [...] - lot 141 - Carnets de Voyages III chez Millon et Associés Paris"، Auction.fr (باللغة الفرنسية)، 01 يناير 1970، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021.