يشوع الغناصري

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

يشوع الغناصري (أو يشوع هانوصري) أحد شخصيات رواية المعلم ومارغريتا للكاتب الروسي ميخائيل بولغاكوف، ويشوع الغناصري اسم مصحف ليسوع الناصري. يظهر الغناصري في مواجهة بيلاطس البنطي في الفصل الثاني من الرواية، ويُصلب فيما بعد؛ ليموت على الصليب.

لم يكن بولغاكوف دقيقاً بشأن محل ميلاد يشوع الغناصري، ففي الفصل الثاني يقول أنه يأتي من غامالا (يمكن أن تفسر على أنها الجليل، وفي الفصل السادس والعشرين يقول أنه من إن-ساريد، مما يؤكد شخصية يشوع الغناصري الحقيقية باعتباره يسوع الناصري.

يقف الغناصري في الرواية وحيداً في وجه التآمر عليه من قبل كهنة الهيكل الذين يصرون على صلبه، ويواجه في فصلها الثاني بيلاطس البنطي بشجاعة قائلاً بأن الناس جميعاً طيبون. يُقاد يشوع إلى الصليب، ويصلب حتى الموت مع فشل محاولات تلميذه ليفي ماتفي (متى العشار) في إنقاذه، لكن موته ليس حقيقياً، فالإيمان به وبأفكاره حي، ووقفته الشامخة في مواجهة الشر والظلم من أكثر المواقف تأثيراً في الرواية، وأحد ثيماتها الرئيسية.

في آخر الرواية يرسل الغناصري متى ليقابل فولند ويأذن له بأخذ المعلم إلى حيث ينعم بالطمأنينة ويقابل بيلاطس البنطي ليبلغه بتحريره.

Socrates thumb.png
هذه بذرة مقالة عن فيلسوف بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.