يحيى طاشليجه لي

شاعر عثماني

يحيى الطاشلي أو يحيى تشاليجالي من أشهر الشعراء العثمانيين في القرن 16 ومن أشهر اعماله كان "رثاء الامير" عن الامير مصطفى ويقال انه تم بناء على طلب من سليمان.[1][2][3]..
اشتهر برثاءه الامير مصطفى بعد مقتله...
لا يعرف تاريخ ولادته ولكنها تقريبا 1488 ما يعني انه أكبر من السلطان سليمان نفسه..وهو الباني من سلالة نبيلة..
دخل الجيش وهو صغير في الانكشارية ولكن عرف بميله للادب وكتابة القصائد...
شارك مع السلطان سليم الأول في مصر ومع سليمان في كثير من الحروب وعرف بشجاعته العسكرية...
تم القبض عليه من قبل رستم باشا بعد مقتل الامير مصطفى بسبب كتاباته لكن السلطان عفا عنه بسبب اخلاصه للشعر ولاحساسه بالندم على قتل مصطفى...وأيضا يحيى كان جنديا في الانكشارية والجيش يغلي على رستم
...كل هذا انقذ حياة يحيى ورثاءه للامير المعروف باسم Prince Mustafa Mersiyes...(مرثية الامير مصطفى)... ولكن تم نفيه من قبل رستم بعد عودته للحكم ..ولكن لم يتوقف عن ادبه واعماله حتى بالمنفى... يقال انه توفي سنة 1582 ولكن مكان وجود الضريح مختلف عليه يقال في بورصة أو اسطنبول ... لديه 5 اعمال مشهورة وكتابات لا زالت إلى يومنا هذا....

يحيى طاشليجه لي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1498  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بلييفليا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1582
زفورنيك  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

مرثية الامير مصطفى:

مرثية الامير مصطفى التي كتبها يحيى الطاشلي وكاد ان يدفع حياته ثمناً لها بعد ان حكم عليه رستم باشا بالإعدام لولا عفو السلطان عنه. _____________________

النجدة...النجدة... لقد هز هذا العالم خبر جلل فمن كان سيحكمه استعجل الأجل . . . الجلادون خنقوا مصطفى خان وقتلوه . . . غاب وجهه المنير كالشمس فتزعزع النظام وجهه كان أكثر أشراقاً من الشمس ...والان قد رحل... انه ضحية المؤامرات...وغرق في الخطيئة والسباق العثماني... ضايقهم ذكر اسم البطل على لسان السلطان ...و أخيرا جعلوه يستدير حيث يريدون... الدسيسة القذرة والعداءالكامن جعل آل عثمان يذنبون... خرجت من عيوننا دموع متدفقة وحزن بلا نهاية واحترقت قلوبنا بنار الفراق ... بينما لم يرتكب الأمير المسكين جريمة مثلهم الأمير البريء خُنق من قبل حشد كبير من القتلة.. آه...لو لم تكن عيني قد رأته...عار على اولئك الذين ارتكبوا هذا الظلم... الامير يرتدي ثياباً بيضاء مثل الثلج...ووجهه مضيء أكثر من الشمس..عندماينظر اليه مع والده... وكان امير العثمانيين مثل شجرة مزهرة...والخيام المحيطة حوله مثل الجبال الثلجية... سلطان العالم سليمان القانوني هو النار التي تحرق مع غضبه.. الامير متوهج وسعيد مع الاجتماع القادم...تسابق إلى والده لتقبيل يده...لكنه لم يخرج من خيمة والده... مصطفى...وجهه مليء بالضؤ مثل القمر... هطلت الكثير من الدموع أكثر من سحابات المطر في الربيع من اولئك الذين رأو جنازة مصطفى... كان مثل محيط من العلوم...وعلمه يضيء ليصل إلى كل مكان مثل هلال القمر... عندما ذهب مصطفى لم يعد هذا موجوداً بعد الان... حُطم الامير المسكين مصطفى...حزنوا عليه حتى النجوم في السماء... في المساء...كسروا معه قلوب كل الشعب العثماني المغطى بالدم... وعيناهم في البكاء من الحزن والفراق...كانوا في حزن عظيم... وجه الامير المضيء مثل القمر..قُتل في الصراع من اجل العرش... مثل الافعى التفت حول رقبته...ونكس رأسه بتواضع قبل مصيره.. قُتل ضحية لظلم كبير..واستشهد الامير غير المذنب.... سقط بلا حراك على الارض..والسعادة لاستشهاده ذهبت لاستلام جائزة الامير الأكثر نُبلاً على الارض"مصطفى" مرثية الامير مصطفى: مرثية الامير مصطفى التي كتبها يحيى الطاشلي وكاد ان يدفع حياته ثمناً لها بعد ان حكم عليه رستم باشا بالإعدام لولا عفو السلطان عنه.

  1. ^ "معلومات عن يحيى طاشليجه لي على موقع viaf.org". viaf.org. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ 0000 7992 9891 "معلومات عن يحيى طاشليجه لي على موقع isni.org" تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). isni.org. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن يحيى طاشليجه لي على موقع id.worldcat.org". id.worldcat.org. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)