افتح القائمة الرئيسية

ياسمين تشونجار

صحفية تركية

ياسمين تشونجار ( ولدت في 22 ديسمبر عام 1966 ) صحفية تركية و كاتبة.

ياسمين تشونجار
(بالتركية: Yasemin Çongar تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة ياسمين تشونجار
الميلاد 22 ديسمبر 1966 (53 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تركيا
الجنسية تركية
أقرباء جولاي أوغورتا - بهيج تشونجار
الحياة العملية
الاسم الأدبي ياسمين تشونجار
الفترة الأدب التركي في العصر الجمهوري
المهنة كاتبة تركية - صحفية - سياسية
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة التركية
P literature.svg بوابة الأدب

تعد ياسمين تشونجار إبنة عازفة البيانو جولاي أوغوراتا حيث أنها قد توفيت في عام 1955. و والدها هو المهندس الجيولوجي بهيج تشونجار حيث أنه يشغل منصب رئيس غرفة المهندسين الجيولوجية.

أنهت ياسمين تشونجار تعليمها الثانوي في الولايات المتحدة الأمريكية. وبدأت مهنة الصحافة في عام 1984 في وكالة أنباء أنكا. وفي الوقت الذي عملت به في مجال الصحافة تخرجت ياسمين من قسم الإقتصاد بكلية الملكية. وكانت تشتهر ياسمين تشونجا بنشاطها السياسي حول تأسيس الجمعيات للطلاب في كلية الملكية. وحازت ياسمين تشونجار على درجة الماجستير في مجال الدراسات الأمريكية من جامعة جورج تاون بالولايات المتحدة الأمريكية.

كتبت ياسمين تشونجار في العديد من المجلات مثل مجلة الغد و مجلة العلوم ومجلة الفن ولهما شهرة كبيرة للغاية من حيث قربهما لحزب العمال التركي تحت قيادة بهيجة بوران. وكانت ياسمين ضمن فريق العمل الذي يصدر مجلة الغد. وخلال هذه الفترة قد حوكمت ياسمين بتهمة " الدعاية الشيوعية " في أمن الدولة بإسطنبول إلا أنها قد بُرئت من هذه التهمة.

وعملت ياسمين تشونجار كمراسلة دبلوماسية في وكالة أنباء أنكا. وبعد ذلك عملت أيضاً في جريدة الجمهورية التي يديرها حسن جمال.

وقد ذهبت ياسمين تشونجار إلى لندن في مطلع عام 1990 و بدأت العمل في بي بي سي. وعندما عادت إلى تركيا دارت ياسمين شركة الأبحاث الإستراتيجية في مدينة إسطنبول. ثم بعد ذلك قدمت إستقالتها و رحلت و إنضمت إلى فريق العمل الذي قام بإصدار جريدة القرن الجديد و وفقا لطه كيفانتش فحينما كانت ياسمين تشونجار محررة سياسية في الجريدة انتقلت إلى جريدة ميليت بناءً على إقتراح من أوفق جولدمير.

وكانت ياسمين تشونجار مراسلة واشنطن بجريدة ميليت وكانت أيضاً كاتبة مقالات بالعمود في هذه الصحيفة. ومنذ عام 1995 كانت تعمل بمهنة الصحافة في مدينة واشنطن. وكانت ياسمين تشونجار تكتب مقالات الحياة اليومية و مقالات فنية و أدبية في ملحق يوم الأحد بالجريدة وذلك بالإضافة إلى مقالات يوم الأثنين الذي تعكس سياسات أمريكا. وفي عام 2007 قد نشرت ياسمين مقابلات صحفية طويلة مع العديد من الروائيين مقل أورهان باموك ، و بول أرستر و سلمان رشدي. وفي عام 2007 كانت على جدول الأعمال من خلال أخبار أحداث هدسون. وقد مثلت ياسمين واشنطن في قناة سي إن إن التركية ، و منذ عام 2006 بدأت ياسمين في تقديم برامج شهرية بعنوان " هنا واشنطن " على شاشة التلفزيون. وقدمت ياسمين فيما بعد إستقالتها من قناة سي إن إن وبعد فترة من الوقت إنضمت ياسمين إلى فريق العمل بجريدة الحزب.

وفي ديسمبر عام 2012 قدمت ياسمين تشونجار إستقالتها من جريدة الحزب سوياً مع الصحفي أحمد ألتان[1]. وقد ألفت كتاب به مقالتين بعنوان " نحبكم للغاية " ، " شبه قد غادرنا عنكم " و " الدخول في البناء خطير و مباح ".

تزوجت ياسمين تشونجار و قد أنجبت طفلتين.

مراجععدل

  1. ^ "Taraf Gazetesi'nde şok istifalar". haber.mynet.com. 14 Aralık 2012. Erişim tarihi: 14 Aralık 2012. نسخة محفوظة 28 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل