افتح القائمة الرئيسية
الدولة الغزنويَّة ما بين سنتي 975 و1187م

الدولة الغزنوية (باللغة الفارسية: غزنویان) هي دولة إسلامية حكمت بلاد ما وراء النهر، وشمال الهند وخراسان، في الفترة ما بين سنتي 961م و1187م. وهي دولة تركية. سمى الغزنويون عاصمتهم باسمهم، وهي مدينة غزنة التي توجد الآن داخل حدود دولة أفغانستان. كانت دولة الغزنوين قبل ظهور سلالتهم خاضعة لحكم السامانيين الإيرانيين، الذين كان لهم تأثيرٌا كبيرٌا على ثقافة وسياسة تلك المنطقة، وقد أدى هذا التأثير إلى ذوبان الأتراك الغزنويين في تلك المنطقة مع الفارسيين بمرور الوقت. يعد ألب تكين مؤسس دولة الغزنويين الفعلي، وقد كان من قادة الجيش الساماني، إلا أن أسرته لم تتولى شؤون الحكم إلا في عهد أبو منصور سبکتكین (977-997م) فقام بتحويل مدينة غزنة إلى عاصمة له، وأنقذ قومه من السيادة السامانية. وقد قام ابن سبكتكين محمود الغزنوي (998–1030م) بتوسيع حدود الدولة الغزنوية من نهر جيحون حتى نهر السند، ومن هناك حتى المحيط الهندي، وقد شمل هذا التوسع الري وهمدان. وفي عهد مسعود بن محمود الغزنوي فقدت الدولة الغزنوية الكثير من قوتها وجزءًا كبيرًا من أراضيها، فسيطرت الدولة السلجوقية على مناطقها الجنوبية بعد معركة داندقان، ولم يبق في يد الغزنويين بعد تلك المعركة سوى المناطق التي كانت خاضعة لهم في أفغانستان، وبلوشستان، والبنجاب. ولم يكن تشتت السلاجقة في عام 1157م ذا نفع كبير للدولة الغزنوية. وفي هذه الأوضاع المتضاربة بدأت قوة دولة الغوريين الناشئة في التصاعد، حتى قاموا بهزيمة بهرام شاه في عام 1151م. وسيطروا على مدينة غزنة عاصمة الغزنويين، ومن بعدها بدأ حكم الغزنويين الذين قاموا بنشر الإسلام داخل الهند بالإنهيار.

تابع القراءة