ويكيبيديا:مقالة الصفحة الرئيسية المختارة/335

مسيحيون فلسطينيون يحتلفون بعيد مار إلياس في جبل الكرمل، عكا.

المسيحيون الفلسطينيون هم المسيحيون المنحدرون من شعوب المنطقة الجغرافية لفلسطين التاريخية، والتي هي مهد الديانة المسيحية، ويعيشون اليوم في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، وبلغ عدد المسيحيين في إسرائيل عام 2016 حوالي 170 ألف، حوالي 80% من مسيحيي إسرائيل هم مسيحيون عرب، الباقي يتوزعون بين مسيحيون يهود ومعتنقي المسيحية، بينما يتراوح عدد مسيحيي الضفة الغربية بين 40,000 إلى 90,000، و5,000 مسيحي في قطاع غزة. المسيحيون الفلسطينيون ينقسمون إلى أربع طوائف مسيحية أساسية: الكنائس الأرثوذكسية الخلقيدونية، والكنائس الأرثوذكسية غير الخلقيدونية، والكنائس الرومانية الكاثوليكية (اللاتينية والشرقية) والكنائس البروتستانتية. نشط المغترب المسيحي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وتسارعت مع القرنين العشرين والحادي والعشرين، عقب ظهور الحركة الصهيونية الحديثة، وإنشاء دولة إسرائيل حيث شهدت فيما هجرة يهود العالم إلى إسرائيل، والتي كانت سببًا لتهجير المسيحيين. ازدادت هجرة المسيحيين مع حرب 1948 وحرب 1967. كانت أولى وجهات المغترب المسيحي أمريكا اللاتينية، بالإضافة إلى أمريكا الشمالية وأستراليا وأوروبا، واليوم يعيش أغلب الفلسطينيين المسيحيين خارج فلسطين التاريخية وبالمقابل فان أكبر تجمع مسيحي فلسطيني يتواجد في التشيلي، وقد سطع نجم عدد وافر من الشخصيات الفلسطينية المسيحية المهجريّة في مناصب سياسية واقتصادية بارزة، علمًا أن المسيحيين الفلسطينيون يحتفظون بهويتهم الأصلية عن طريق "أبرشيات المهجر" وغيرها من المؤسسات. واليوم يقطن غالبيّة المسيحيون الفلسطينيون في المهجر. بحسب المصادر التاريخيَّة والتقليديَّة، عاش يسوع في فلسطين التاريخية، ولد في مدينة بيت لحم عاش في مدينة الناصرة وبشّر في الجليل وصلب ودفن وقام بحسب المعتقد المسيحي في موقع كنيسة القيامة في القدس، مما يجعل الأراضي الفلسطينية أرض مقدسة جنبًا إلى جنب إسرائيل بالنسبة لأتباع الديانة المسيحية. لعب المسيحيين الفلسطينيين دور بارز في المجتمع الفلسطيني، خاصةً خلال النهضة العربية في القرن التاسع عشر، كما لهم اليوم دور فاعل في مختلف النواحي الاجتماعيّة والسياسية والاقتصاديَّة، ويدير المسيحيين عددًا من المدارس ومراكز النشاط الاجتماعي والمستشفيات والجامعات، ويُعتبر المسيحيين الفلسطينيين أكثر الطوائف الدينية تعلمًا، وأوضاعهم الاقتصاديّة-الاجتماعيّة أفضل مقارنة بباقي السكان.

تابع القراءة