افتح القائمة الرئيسية
تشريح للغدة الدرقية

الشلل الانسمامي الدرقي الدوري هو حالة تؤدي إلى هجمات من الضعف العضلي أثناء إفراط في نشاط الغدة الدرقية. عادة ما يحدث نقص في بوتاسيوم الدم (انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم) أثناء الهجمات. قد تشكل هذه الحالة خطراً على الحياة إذا ما أصاب الضعف العضلي عضلات التنفس، حيث يتسبب الأمر في صعوبة بالتنفس من ناحية، أو يؤدي في حالة انخفاض نسبة البوتاسيوم في الدم إلى اضطراب في دقات القلب. وإن لم تعالج الحالة فسيتكرر حدوثها. تم ربط الشرط مع التحولات الوراثية في المورثات المسؤولة عن رمز معين للقنوات الأيونية الناقلة للكهرل (الصوديوم والبوتاسيوم) عبر أغشية الخلايا. وأهما قناة الكالسيوم من نوع Kir2.6 وCav1.1، ويعتقد أن هذه الظاهرة الشاذة في القناة تؤدي إلى التغييرات من البوتاسيوم إلى الخلايا، في ظل ظروف ارتفاع مستويات هرمون الغدة الدرقية. يصيب المرض في الغالب الذكور من شرق آسيا، فأعلى حالات الانتشار مسجلة عند أشخاص من أصل صيني أو ياباني أو فيتنامي أو فلبيني أو كوري. الشلل الانسمامي الدرقي الدوري هو واحد من العديد من الأوضاع التي يمكن أن تسبب الشلل الدوري. يتمثل المرض بهجوم يبدأ في الغالب مع آلام في العضلات والتشنج وتصلب. يعقبها ضعف عام أو شلل الذي يميل إلى التطور بسرعة، غالبًا ما يحدث في أخر الليل أو في الساعات الأولى من الصباح. الضعف عادة ما يكون متناظر؛ غالبًا ما تتأثر عضلات الطرف القريبة من الجذع (الدانية)، وضعف الذي يبدأ في التوسع على مستوى الأرجل والذراع. لا تتأثر عضلات الفم والحلق والعينين، والتنفس، ولكن أحيانًا ضعف عضلات الجهاز التنفسي يمكن أن صعوبة في عملية التنفس وتهديد حياة المريض. يتم حسم الهجمات خلال بضعة ساعات إلى أيام، حتى في غياب العلاج. خلال الفحص العصبي أثناء الهجوم، ويلاحظ ضعف مُترهل لأطرافه؛ تتضاءل عادةً رُدود الفعل، لكن لا يتأثر نظام الإحساس ولا الوضع العقلي للمريض.

تابع القراءة