ويكيبيديا:مقالة الصفحة الرئيسية الجيدة/576

شارع خيرون دي لا أونيون، الشارع الرئيسي في ليما في أوائل القرن العشرين

تاريخ ليما هو مجموعة الأحداث والنشاطات التي حصلت فيها كمنطقة حضريّة منذ أن تمّ إنشاؤها على يد فرانثيسكو بيثارو بتاريخ 6 يناير عام 1535، بعد أن هزم الإسبان حاكم الإنكا أتاوالبا عقب غزوهم إمبراطورية الإنكا. تأسست المدينة على وادي نهر ريماك في منطقة يسكنها أفراد من حضارة إيشما، وأصبحت عاصمة التاج الإسباني في بيرو وموقع الجمهور الملكي (بالإسبانية: Real Audiencia)‏ في عام 1543. ازدهرت المدينة خلال القرن السابع عشر بوصفها مركزاً لشبكة تجارية واسعة على الرغم من الأضرار الناجمة عن الزلازل وتهديد القراصنة، لكن هذه الفترة الذهبية انتهت في القرن الثامن عشر بسبب التباطؤ الاقتصادي وإصلاحات البوربون. لعب سكان ليما دوراً متناقضاً في حرب الاستقلال البيروفية (1821-1824)، حيث عانت المدينة من الابتزاز من طرف الجيوش الملكية والوطنية على حد سواء. بعد الاستقلال، أصبحت ليما عاصمة جمهورية بيرو. تمتعت المدينة بفترة قصيرة من الازدهار في منتصف القرن التاسع عشر حتى اندلاع حرب المحيط الهادئ (1879-1884)، عندما احتًلت ونُهِبت من قبل القوات التشيلية. بعد الحرب، مرّت المدينة بفترة من التوسع الديموغرافي والتجديد الحضري. تسارع النمو السكاني في المدينة خلال أربعينيات القرن العشرين نتيجة الهجرة من مناطق الأنديز في بيرو. أدى هذا إلى انتشار مدن الصفيح حيث فشلت الخدمات العامة في مواكبة التوسع في المدينة.

تابع القراءة