ويكيبيديا:مقالة الصفحة الرئيسية الجيدة/478

العظيمات لا يبكين: الانتخابات التي أحدثت طفرة في وضع المرأة الأمريكية هو كتاب عن أحداث واقعية كتبته الصحفية الأمريكية ريبيكا تريستر عام 2010 ونشرته بعد ذلك الصحافة الحرة. يناقش الكتاب إسهامات المرأة وتجربتها السياسية خلال الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة عام 2008. في هذا الكتاب، سلطت تريستر الضوء على أربع شخصيات سياسية بارزة وهن هيلاري كلينتون، سارة بالين، ميشيل أوباما، وإليزابيث إدوردز علاوة على سيدات لا تغيب أسماءهن عن الشاشات من ضمنهم كاتي كوريك وراتشيل مادو وتينا فاي وآيمي بولر، كما تروي أيضًا تجربتها الشخصية في الحملة الانتخابية وكيفية تحول دعمها السياسي من جون إدواردز إلى هيلاري كلينتون. بدأت تريستر الكتابة عن الانتخابات الرئاسية أثناء عملها ككاتبة العمود السياسي لدى الموقع الإخباري «صالون» الذي منحها فرصة تغطية الانتخابات الرئاسية مما ألهمها بالكثير من محتوى كتابها. حيث قصدت تريستر أن تروي أحداث تلك الانتخابات في كتابها لكن من منظور نسائي يركز على أحداث حجبها الإعلام. ومن الجدير بالذكر، أن هذا الكتاب قد لقى استحسانًا كبيرًا من جانب النقاد. قُسِمْ كتاب العظيمات لا يبكين إلى 12 فصل يروي أحداث متسلسلة تقريبًا للانتخابات الرئاسية 2008 ملتحمًا بآراء تريستر وخبراتها علاوة على تحليل المعلقين السياسيين لهذا الحدث. كتبت تريستر هذا الكتاب من منظور نسائي، فروت فيه تجاربها مع حركة تحرير المرأة دون أن تتفق مع الموجة الثانية أو الثالثة للحركة النسوية. فسجلت تريستر ردود أفعال أجيال مختلفة من الشخصيات النسائية على الانتخابات ومرشحاتها، فاكتشفت أن اختيار امرأة كرئيس كان من أهم أولويات الشخصيات النسائية الأكبر سنًا، أما حديثات العهد فكن أقل ميلاً للتصويت التلقائي لإيصال امرأة للرئاسة. وتختتم كتابها بأن عام 2008 كان مميزًا بانتخاباته حيث خلقت الحركة التحررية للمرأة في هذا العام حياة جديدة ساحرة في أمريكا على حد قول تريستر.

تابع القراءة